<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2021/Oct/الهلال الأحمر القطري ووزارة الثقافة والرياضة يختتمان البرنامج التدريبي مركز شبابي آمن ل Mob.jpg" style="BORDER: 0px solid; ">

الهلال الأحمر القطري ووزارة الثقافة والرياضة يختتمان البرنامج التدريبي "مركز شبابي آمن"

11/10/2021

اختتم الهلال الأحمر القطري بالتعاون مع وزارة الشباب والثقافة والرياضة البرنامج التدريبي "مركز شبابي آمن"، والذي تضمن عقد دورتين تدريبيتين لتنمية مهارات الإسعافات الاولية ومواجهة الكوارث لدى موظفي الوزارة، بهدف رفع نسبة الوعي العام بشأن كيفية إنقاذ حياة الآخرين والتعامل مع الأزمات والطوارئ.

نفذ الدورتين فريق برنامج "ومن أحياها" (الهلال الأحمر المدرسي) التابع لقطاع التطوع والتنمية المحلية وفريق التثقيف الصحي من قطاع الشؤون الطبية بالهلال الأحمر القطري. وتعد هذه المبادرة جزءاً من برنامج الدورات النوعية المتخصصة الذي ينفذه الهلال الأحمر القطري على مدار العام لتأهيل أفراد المجتمع، وبالأخص فئة الشباب، في مجال التأهب وإدارة الازمات، وإكسابهم القدرة على التدخل الصحيح في مثل هذه الحالات.

وقد غطت الدورة الأولى العديد من المحاور منها: التعريف بالإسعافات الأولية وأهدافها للسلامة وإنقاذ الأرواح، الإنعاش القلبي الرئوي، صفات المسعف وواجباته، أهمية حقيبة الإسعافات والطريقة الصحيحة لاستخدامها. كذلك تم استعراض الإصابات الأكثر شيوعاً في الحياة الاجتماعية، مثل الإغماء والجروح والكسور والحروق والاختناق وغيرها من الإصابات، مع شرح وتطبيق عملي لكيفية التعامل معها للمحافظة على استقرار الحالة حتى وصول المسعفين.

أما الدورة الثانية فقد تمحورت حول إدارة الأزمات والكوارث، والحد من المخاطر، ونشر ثقافة التأهب للكوارث بين أفراد المجتمع، والعمل وفق منهج "اسفير" الدولي لأساسيات العمل الإنساني، من خلال التعرف على نطاق عمل القطاعات الإغاثية الأساسية وهي الصحة والمياه والإصحاح والإيواء والتغذية.

وسلط د. أحمد محمد إدلبي، رئيس الثقيف الصحي في الهلال الأحمر القطري، الضوء على دور الشباب وأهمية تثقيفهم بمبادئ وأساسيات الإسعافات الأولية، باعتبارهم المستجيب الأول للطوارئ في المجتمع، لا سيما وأن دولة قطر مقبلة على فعاليات متنوعة وتحتاج إلى شبابها في مواجهة أي طارئ قد يحدث، مما يكون له أبلغ الأثر على الصحة والسلامة المجتمعية.

وأضاف: "ينطلق البرنامج من رسالة المسؤولية المجتمعية وتنمية روح المبادرة إلى تقديم المساعدة لأفراد المجتمع، والمحافظة على حياة الإنسان، مع ضرورة الهدوء وعدم الهلع والثبات الانفعالي وحسن تقييم الموقف، وغير ذلك من المهارات التي يحتاجها الشباب لإدارة الحدث الطارئ وتقديم الرعاية الصحية للمصاب وفق الخطوات العلمية السليمة".

وشملت قائمة المراكز المشاركة في هذا البرنامج التدريبي كلاً من: مركز شباب الظعاين، مركز شباب سميسمة، مركز شباب الكعبان، النادي العلمي القطري. حيث تم تدريب واختبار 5 موظفين من كل مركز على كيفية مواجهة الأزمات والحالات الطارئة، وتلقوا التدريب على أيدي خبراء متخصصين من الهلال الأحمر القطري معتمدين من وزارة الصحة العامة وجمعية القلب الأمريكية.

الجدير بالذكر أن مشروع "ومن أحياها" (الهلال الأحمر المدرسي) هو مشروع تدريبي تنموي يهدف إلى بناء قدرات المجتمع المدرسي من طلاب ومدرسين وإداريين ومشرفين في مجالات التأهب الدائم، والاستجابة للكوارث والحوادث، والحد من المخاطر، والإسعافات الأولية، والتثقيف الصحي، ونشر ثقافة الاندماج والسلم الاجتماعي وتقبل الآخر.​