<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2017/Jun/AR_News_MobileImage_fc2fc017-b399-49da-93dc-a58c75577987.png" style="BORDER: px solid; ">

الهلال الأحمر القطرى ينفذ فعاليات توعية جماهيرية ضد "فيروس سي"

17/06/2017

17 يونيو 2017 ― الدوحة: تتواصل منذ بداية شهر رمضان المعظم فعاليات التثقيف الصحي التي ينفذها الهلال الأحمر القطري في العديد من المولات والمجمعات التجارية على مستوى الدولة ضمن حملة "الهلال يحمي الكبد" . برعاية وزارة الصحة العامة وبالتعاون مع شركة أبفي للأدوية مؤسسة حمد الطبية: علاج ألف مصاب مجانا منذ انطلاق الحملة 17 يونيو 2017 ― الدوحة: تتواصل منذ بداية شهر رمضان المعظم فعاليات التثقيف الصحي التي ينفذها الهلال الأحمر القطري في العديد من المولات والمجمعات التجارية على مستوى الدولة ضمن حملة "الهلال يحمي الكبد" التي تم إطلاقها في شهر أبريل الماضي بالتعاون مع شركة أبفي العالمية للأدوية وبرعاية وزارة الصحة العامة القطرية، وذلك في إطار الحملة الوطنية للقضاء على "فيروس سي" في دولة قطر بحلول عام 2020. فعلى مدار الشهر الفضيل، تقوم كوادر الهلال الأحمر القطري الطبية بالتواجد في أماكن بارزة داخل المولات والمراكز التجارية والترفيهية التي تشهد إقبالا كبيرا من الجماهير عقب صلاة التراويح، حيث تتم توعيتهم بمخاطر "فيروس سي" وسبل الوقاية منه باتباع العادات الصحية السليمة، وأهمية الفحص الدوري لجميع أفراد الأسرة وحتى خدم المنازل للتأكد من عدم الإصابة أو الاكتشاف المبكر للحالات المصابة بالفعل، حتى يمكن تقديم العلاج المناسب لها قبل انتقال العدوى إلى الآخرين لا قدر الله. وتشمل قائمة الأماكن التي تتواجد فيها فرق التوعية الطبية أفرع الميرة في جريان والثمامة، وفرع اللولو في المسيلة، وسيتي سنتر، ومول الخور، والمول، والأصمخ مول، ولاند مارك، ودوحة فيستيفال سيتي، وحياة بلازا، وقطر مول. ومن الأنشطة التي تتضمنها الحملة أيضا تقديم خدمات فحص الضغط والسكر مجانا للزوار، وجمع التبرعات لتغطية تكاليف علاج المصابين بالتهاب الكبد الوبائي من المقيمين محدودي الدخل، ونشر مواد التوعية الصحية بالمرض على وسائل التواصل الاجتماعي.   مؤسسة حمد الطبية وحول مرض التهاب الكبد الفيروسي، قال الدكتور معتز دربالة استشاري أمراض الكبد والجهاز الهضمي بموسسة حمد الطبية إن دولة قطر تعد من أوائل الدول على مستوى العالم التي بادرت إلى السيطرة على انتشار "فيروس سي"، من خلال وضع خطة لجعل قطر خالية من الفيروس بحلول عام 2020. وقد أظهرت الأبحاث والدراسات التي أجرتها مؤسسة حمد الطبية عام 2013 لتحديد معدل انتشار المرض أن نسبة الإصابة بين المواطنين 0.8٪ وبين المقيمين 2%، وتم استكمال المسح الصحي عام 2016 بالتعاون مع شركة أبفي العالمية ووزارة الصحة العامة بفحص أكثر من 7 آلاف شخص من القطريين والمقيمين وبينت النتائج تراجع نسبة الإصابة بين القطريين إلي 0.2% وبين المقيمين 1%، مما يعكس نجاح تطبيق الخطة الوطنية. وكشف الدكتور دربالة عن علاج 500 حالة مجانا في عام 2016، قبل أن يتم الاتفاق مع الهلال الأحمر القطري للمساهمة في تغطية تكاليف العلاج ودعم المرضى غير القادرين من خلال حملة "الهلال يحمي الكبد" للتوعية ضد المرض ومساعدة الدولة في الحد من انتشاره، وختم بقوله: "منذ انطلاق الحملة تم بالفعل علاج ألف حالة منها حالات غسيل الكلى وزراعة الكبد، مما ساهم في توفير حياة طبيعية لهؤلاء المرضى. وأود هنا أن أتقدم بخالص الشكر للهلال الأحمر القطري وشركة أبفي العالمية لمساهمتهما في تغيير حياة هؤلاء البسطاء وتحقيق أملهم في الشفاء".