<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2017/Jan/AR_News_MobileImage_f2ef208d-0cc7-40c3-8efa-2782abd634bb.png" style="BORDER: px solid; ">

بدعم من صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية (دعم): الهلال الأحمر القطري ينظم المخيم السابع لإدارة الكوارث بهدف تعزيز ثقافة التأهب

31/01/2017

سعيا منه إلى دعم ثقافة التأهب والاستعداد لمواجهة الكوارث ودعم الجهود الاجتماعية التي تهدف إلى تعزيز الثقافة المجتمعية إزاء مواجهة الكوارث، بادر صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية إلى دعم جهود الهلال الأحمر القطري في تنظيم النسخة السابعة من المخيم الميداني للتدريب على إدارة الكوارث. سعيا منه إلى دعم ثقافة التأهب والاستعداد لمواجهة الكوارث ودعم الجهود الاجتماعية التي تهدف إلى تعزيز الثقافة المجتمعية إزاء مواجهة الكوارث، بادر صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية إلى دعم جهود الهلال الأحمر القطري في تنظيم النسخة السابعة من المخيم الميداني للتدريب على إدارة الكوارث.   ويأتي هذا الدعم في إطار تكثيف الهلال الأحمر القطري استعداداته لعقد مخيم إدارة الكوارث السابع المرتقب تنظيمه خلال الفترة 3-12 أبريل القادم في موقع المخيم الكشفي البحري بمدينة الخور، تحت الرعاية الكريمة لمعالي الشيخ/ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، وذلك بالتنسيق مع عدة مؤسسات قطرية حكومية وغير حكومية والاتحاد الدولي واللجنة الدولية والأمم المتحدة، بالإضافة إلى الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية. ومن جهته أعرب السيد/ علي بن حسن الحمادي الأمين العام للهلال الأحمر القطري عن شكره وتقديره لصندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية (دعم) على مبادرتهم الكريمة، وأشار إلى أن هذه المبادرة الطيبة تصب مباشرة في صالح بناء ثقافة التأهب لدى المجتمع القطري ورفع استعداداته للتعامل مع أي ظروف استثنائية لا قدر الله. وأضاف: "إنني في هذه المناسبة أنقل تقديري وتقدير كافة أعضاء الهلال الأحمر القطري إلى سعادة الشيخ/ عبد الله بن سعود آل ثاني رئيس مجلس إدارة صندوق دعم وكافة أعضاء مجلس إدارة الصندوق والقائمين عليه، فنحن سعداء بهذه الشراكة الاستراتيجية والتعاون المثمر من قبل الصندوق بشراكتهم وتعاونهم في دعم أحد أهم برامج الهلال على المستوى الداخلي، وإن هذا ليؤكد على المبادئ الأساسية التي ينتهجها الصندوق في دعم الأعمال الإنسانية والاجتماعية والتطوعية"، مشيرا إلى أن الهلال الأحمر القطري يحرص دائما على الاستثمار في الإنسان وتمكين الضعفاء وتطوير قدراتهم بالتعليم والتدريب. ومن جانبه أكد سعادة السيد/ سلطان بن راشد الخاطر عضو مجلس إدارة صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية (دعم) أن مساهمة ومبادرة الصندوق لدعم الهلال الأحمر عبر مخيم إدارة الكوارث السابع تأتي في إطار بناء القدرات الذي يعتلي سلم أولويات رؤية قطر الوطنية 2030، مشيرا إلى أن هذا هو أحد السبل لخلق ثقافة التأهب والاستعداد والتعريف بأهم أدوات الاستجابة للكوارث على مستوى العالم. وتابع: "تعد رعاية صندوق دعم لمخيم إدارة الكوارث استكمالا لمسيرة الصندوق في وضع حجر الأساس للعديد من المشاريع خلال السنوات الماضية شملت قطاعات التعليم والصحة والرياضة والتنمية الاجتماعية وغيرها، وقد أسهمت تلك المشاريع بفضل رعاية دعم في إنشاء وتوسعة مرافق ذات طبيعة خدمية مختلفة في عدد من قطاعات الدولة.ويأتي دعمنا لتلك المشاريع والبرامج والمبادرات في إطار رؤية وطنية واستراتيجيةاجتماعيةشاملة من شأنها الوصول إلى النتائج التي يهدف إليها الصندوق، الذي يرعى هذه المشاريع بدافع من حس وطني صادق ووعي تام بأهمية التكافل الاجتماعي والقدرة على التأثير من خلال تعاون الصندوق مع كافة قطاعات الدولة والمجتمع. ولا شك أن مشاركة صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية ليست إلا واجبا يتحتم علينا فعله، وذلك لأننا جزء لا يتجزأ من هذا المجتمع الذي تربى على فعل الخير والعطاء". يذكر أن صندوق دعم الأنشطة الرياضية والاجتماعية (دعم) قد تأسس بموجب القرار الأميري رقم 44 لسنة 2010 بهدف دعم الأنشطة الرياضية والثقافية والاجتماعية والخيرية، وذلك في إطار السياسة العامة للدولة ووفقا للبرامج والخطط المقررة. ومن جهته صرح السيد/ راشد سعد المهندي مدير مخيم إدارة الكوارث بأن المخيم أصبح فعالية يتميز بها الهلال الأحمر القطري ليس على مستوى قطر فحسب، بل على مستوى المنطقة بأكملها، وتترقبه العديد من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية المحلية والدولية، خاصة أنه التدريب النوعي الوحيد بهذا المستوى الذي ينظم باللغة العربية، ومن هذا المنطلق جاء تفاعل العديد من المؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة لكي تساهم مساهمة فاعلة في إنجاح وتعزيز قدرات المخيم التدريبي السابع، كما أشار إلى أن تفاعل مؤسسات المجتمع القطري إنما يدل على الوعي بأهمية الاستعداد للكوارث وضرورة حشد الطاقات لبناء أسرة ومجتمع تصبح فيه ثقافة التأهب سلوكا وليس مجرد معلومة. وأشاد المهندي بدور ورعاية صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية للمخيم، مبينا أن هناك هدفا مشتركا من تنفيذ هذا البرنامج وهو نشر الوعي بثقافة التأهب بين جميع فئات المجتمع ومؤسسات الدولة. الجدير بالذكر أن مخيم إدارة الكوارث يلقى سنويا الدعم من العديد من الشركاء منهم اللجنة الدائمة للطوارئ، وقوة الأمن الداخلي (لخويا)، والقوات المسلحة القطرية، وجمعية الكشافة والمرشدات القطرية، بالإضافة إلى العديد من الجهات الداعمة. كذلك فإن النجاح الكبير الذي حققه المخيم الميداني السادس للتدريب على إدارة الكوارث في أبريل عام 2015 تحت شعار "تأهب فعال لتحقيق استجابة أفضل" قد لاقى اهتماماً كبيرا من المؤسسات القطرية، في ظل مشاركة العديد من أفراد ومنتسبي عدد من الجمعيات الوطنية العربية، وذلك بهدف تحسين بناء القدرات الوطنية للاستجابة للكوارث. ومن المتوقع أن يستفيد من المخيم هذا العام 300 متدرب من داخل قطر ومن أكثر من 20 جمعية وطنية من جمعيات الهلال الأحمر بدول مجلس التعاون ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بحضور مدربين وخبراء متخصصين في مجال إدارة الكوارث. وسوف يتولى الإشراف على البرنامج التدريبي للمخيم قرابة 45 مدربا من دولة قطر وخارجها، ويتطرق البرنامج للعديد من المواضيع والمفاهيم الدولية كالتدريب على معايير سفير، والدعم النفسي، والقانون الدولي الإنساني، والوصول الآمن، وإعادة الروابط العائلية.