<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2016/Jun/AR_News_MobileImage_ed4dc598-695a-4e03-a6bf-779b3ac498ab.png" style="BORDER: px solid; ">

الهلال الأحمر القطري يحقق أمنيات 60 طفلا من نزلاء المؤسسات العلاجية بالدولة

14/06/2016

في أمسية رمضانية جميلة، أقام الهلال الأحمر القطري في مقره الرئيسي أمس حفلا ترفيهيا ضمن برنامج "هذه أمنيتي" لتلبية طلبات ورغبات مجموعة من الأطفال المرضى الذين يتلقون العلاج في مختلف المؤسسات العلاجية بالدولة، وسط حضور كبير من الأطفال المرضى وذويهم، بالإضافة إلى ممثلين لمختلف الجهات الشريكة ووسائل الإعلام، في إطار حملته الرمضانية لهذا العام تحت شعار "عون وسند". في أمسية رمضانية جميلة، أقام الهلال الأحمر القطري في مقره الرئيسي أمس حفلا ترفيهيا ضمن برنامج "هذه أمنيتي" لتلبية طلبات ورغبات مجموعة من الأطفال المرضى الذين يتلقون العلاج في مختلف المؤسسات العلاجية بالدولة، وسط حضور كبير من الأطفال المرضى وذويهم، بالإضافة إلى ممثلين لمختلف الجهات الشريكة ووسائل الإعلام، في إطار حملته الرمضانية لهذا العام تحت شعار "عون وسند". ساهم البرنامج هذا العام في تحقيق أمنيات 60 طفلا وطفلة من ذوي الحالات المرضية المختلفة مثل السرطان واضطرابات الكلام والاحتياجات الخاصة، وذلك بالشراكة اللوجستية مع كل من مؤسسة حمد الطبية ومركز قطر للسمع والنطق ومدرسة التمكن الشاملة، الذين ساهموا في حصر واختيار الأطفال المستفيدين من البرنامج. استهلت فقرات الحفل بتلاوة عطرة لآيات من الذكر الحكيم، أعقبتها كلمة للسيد فهد بن محمد النعيمي المدير التنفيذي للهلال الأحمر القطري رحب فيها بالسادة الحضور وأبنائهم، متمنيا لهم الشفاء العاجل ومعربا عن خالص الاحترام والتقدير لأسر الأطفال على صبرهم ومثابرتهم المتواصلين في مساعدة أطفالهم على التأقلم مع حالتهم الصحية وإكمال حياتهم بصورة طبيعية. وتابع النعيمي: "تعتبر التنمية الاجتماعية واحدة من الإدارات الرائدة بالهلال الأحمر القطري، والتي آلت على نفسها أن توظف كل إمكانياتها المتاحة لخدمة الفرد والمجتمع، وما تقدمه من مساندة للضعفاء والمحتاجين والمرضي خير دليل على ذلك، حيث يعتبر دعم المرضى والوقوف إلى جانبهم من أهم الجوانب التي توليها إدارة التنمية الاجتماعية اهتماما خاصا، لما لذلك من أطيب الأثر في بلوغهم الشفاء التام بإذن الله". وأوضح النعيمي أن برنامج "هذه أمنيتي" هو أحد البرامج المخصصة للدعم النفسي للأطفال المرضى والوقوف إلى جانبهم وجانب أسرهم، مضيفا: "لقد درجت إدارة التنمية الاجتماعية منذ عام 2007 على إقامة هذا الحفل خلال شهر رمضان المعظم كمبادرة صغيرة من جانبنا ولكنها عظيمة في معناها ومضمونها، بهدف تحقيق أمنيات الأطفال المرضى، لتصبح أحلامهم الصغيرة واقعا بين أيديهم يسعدون به". ومن جانبها، صرحت السيدة ميثاء سعد البوعينين المدير التنفيذي للشراكة المجتمعية والتواصل مع المرضى بمؤسسة حمد الطبية: "يسعدني ويشرفني أن أتواجد اليوم في الهلال الأحمر القطري، الذي يعد سباقا إلى مثل هذه اللفتات الطيبة، لأرى مشاهد الفرحة في هذا الشهر الفضيل على وجوه الأطفال وأهاليهم، فضلا عن روح الإنسانية والحفاوة التي نشرت الفرحة بين الجميع، فجزاكم الله كل خير وجعل هذا العمل في ميزان حسناتكم جميعا". وعن رؤية مؤسسة حمد الطبية ومشاركتها في هذا البرنامج، قالت: "نحن دائما نقف مع الجميع كمؤسسة في إطار الشراكة المجتمعية، ويسعدنا أن نلبي دعوة أي مؤسسة أو وزارة بالدولة لنعمل يدا بيد من أجل نشر الفرحة والبسمة والحب والسلام". تلى ذلك استكمال باقي فقرات الحفل، حيث تم توزيع الهدايا التي تمناها الأطفال المرضى ووفرها لهم الهلال الأحمر القطري من تبرعات وعطايا المحسنين من أبناء المجتمع القطري، وتنوعت هذه الهدايا ما بين دراجات هوائية وحواسب لوحية وهواتف جوال وألعاب ترفيهية، إلى غير ذلك من الأحلام والأمنيات الطفولية البسيطة، كما تم تكريم بعض الأمهات من ربات الأسر اللاتي تحملن المصاعب أثناء رحلة علاج أبنائهن، وتم توزيع الجوائز والهدايا التذكارية وتقديم عروض ترفيهية للأطفال وسط أجواء من المرح والبهجة.