<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2021/Feb/AR_News_MobileImage_e70efea0-6b92-4ef1-a331-4a963ff3386d.png" style="BORDER: px solid; ">

تفعيل غرفة عمليات الطوارئ بالهلال الأحمر القطري لمتابعة مستجدات جائحة فيروس كورونا

07/02/2021

بالتنسيق مع المؤسسات الصحية بالدولة قام الهلال الأحمر القطري بتفعيل غرفة عمليات الطوارئ في مركز إدارة الكوارث التابع له، من أجل متابعة مستجدات جائحة فيروس كورونا وتطوراتها الأخيرة، وتنسيق العمل ما بين قطاعات المؤسسة المختلفة، وتكامل الجهود مع باقي مؤسسات الدولة المعنية بمواجهة الجائحة. حضر اجتماع تفعيل غرفة عمليات الطوارئ كلٌّ من المهندس إبراهيم عبد الله المالكي المدير التنفيذي للهلال الأحمر القطري، والسيد فيصل محمد العمادي المدير التنفيذي لقطاع الإغاثة والتنمية الدولية، والسيد عبد الله القطان المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الطبية، والدكتور حسن علي قاسم المدير الطبي العام للقطاع، والسيد محمد راشد المري مدير الاتصال والعلاقات العامة، والسيد صبحي فهد العجة رئيس إدارة الكوارث، والسيد محمود الشيخ خبير الخدمات الطبية بقطاع التطوع والتنمية المحلية. وناقش الاجتماع استعدادات الهلال الأحمر القطري لتنفيذ أي مهام تكلفه بها السلطات الصحية بالدولة، بالإضافة إلى تشديد الإجراءات الاحترازية خلال المرحلة المقبلة، للمساعدة على احتواء المرض والحيلولة دون انتشاره، تحت إشراف اللجنة العليا لإدارة الأزمات. وإلى جانب الأنشطة التنموية والمجتمعية التي يقوم بها في أوقات السلم، يختص الهلال الأحمر القطري بالتدخل والاستجابة لحالات الكوارث، بالنظر إلى صفته القانونية كمساند للدولة في جهودها الإنسانية والاجتماعية، وبصفته ممثلاً لدولة قطر ضمن الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، وأيضاً بفضل ما يتمتع به من خبرات طويلة وإمكانيات فنية وبشرية في مجال التأهب والاستجابة للكوارث. ومنذ اندلاع أزمة كوفيد-19، ساهم الهلال الأحمر القطري بشكل كبير في مكافحة الوباء من خلال الاضطلاع بعدة أدوار طبية وتطوعية واجتماعية، ومنها (على سبيل المثال لا الحصر) إدارة وتشغيل مراكز الحجر الصحي، ومراقبة تطبيق الإجراءات الاحترازية في الأماكن العامة، وتعقيم الشوارع، وتوزيع الأدوات الوقائية على الجمهور، وتقديم الدعم الغذائي والاقتصادي للأسر المتضررة من إجراءات الإغلاق، وغير ذلك الكثير من المساعدات والخدمات التي وضعت الهلال الأحمر القطري على رأس 10 مؤسسات قطرية الأكثر تأثيراً في مواجهة جائحة كوفيد-19، طبقاً للتقييم الذي أجرته شركة "إبسوس" العالمية من خلال استطلاعات الرأي في شهر مايو الماضي.