<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2019/Aug/AR_News_MobileImage_e7073f53-f50d-4c67-8bf2-f1dac9e9c7f8.png" style="BORDER: px solid; ">

فضيلة الشيخ د. عزب: الهلال الأحمر القطري يطبق كافة المعايير الشرعية في الأضاحي

07/08/2019

أكد فضيلة الشيخ د. موافي عزب المستشار الشرعي للهلال الأحمر القطري أن مشروع الأضاحي، الذي ينفذه الهلال الأحمر القطري لصالح 184,000 مستفيد داخل قطر وفي 23 بلداً آخر في آسيا وأفريقيا بقيمة 6 ملايين ريال قطري، يتوافق تماماً مع مقاصد الشريعة الإسلامية السمحة، كما يراعي كافة المتطلبات والمعايير الشرعية للأضحية، سواء من حيث مواصفات الأضحية، أم من حيث توقيت وطريقة الذبح، أم من حيث اختيار المستفيدين داخل قطر وخارجها. وأوضح الشيخ الجليل أن اللجنة الشرعية بالهلال الأحمر القطري تشرف إشرافاً كاملاً على جميع خطوات تنفيذ المشروع، وهو ما يطمئن السادة المضحين إلى الوفاء بجميع أركان العبادة، ونيل ثوابها كاملاً ومضاعفاً بإذن الله، مضيفاً: "هذا موسم عظيم مبارك، فقد قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم: ’أيام العشر خير أيام الدنيا‘، وقال أيضاً صلوات ربي وسلامه عليه: ’ما من عمل أعظم عند الله تبارك وتعالى وأزكاه من العمل في هذه الأيام‘. وهذه الأعمال الجليلة الرائعة أمرنا بها الله تبارك وتعالى: {فصل لربك وانحر}". وتابع قائلاً: "الأضحية سنة نبوية مباركة للقادر كما ذكر أهل العلم، تخرج للفقراء والمساكين. فحتى وإن ضحى الإنسان بنفسه عن آل بيته، فمن السنة ألا ينسى إخوانه من الفقراء والمساكين، سواء كان هؤلاء في قطر أم في خارج قطر، مصداقاً لقول الله تعالى: {إنما المؤمنون إخوة}". واستطرد د. عزب فقال: "الهلال الأحمر القطري يدعوكم للمساهمة معه في مشروع الأضاحي، سنة أبينا إبراهيم، فيها هدي عظيم ونفع عميم للمضحين والفقراء والمساكين، فأنت تطعم جائعاً أو مسكيناً كما قال الله تعالى: {فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير}. هذه رسالة الهلال، يتلقى تبرعاتكم عبر فروعه المختلفة ومندوبيه لنقل خيركم إلى الفقراء والمساكين في أنحاء العالم. فهنيئاً لمن يضحي، وهنيئاً لمن يحيي سنة النبي صلى الله عليه وسلم، وهنيئاً لمن يساهم في رفع المعاناة والفقر والجوع عن الفقراء والمساكين، خاصةً المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها". وختم فضيلة الشيخ بقوله: "الهلال الأحمر القطري يساعدك أخي الحبيب في نقل أضحيتك إلى المحتاجين، حتى تحصل على أكمل أجر، أجر الأضحية كأضحية وسنة نبوية مباركة، وأجر إطعام الطعام وإدخال السرور على المسلمين. ولنعلم أن من أدخل السرور على إخوانه أدخل الله عليه السرور في الدنيا والآخرة. نسأل الله تعالى أن يبارك لنا ولكم وأن يتقبل منا ومنكم".