<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2017/Jan/AR_News_MobileImage_e5fd8532-d1b2-490c-a75c-d155ab069029.png" style="BORDER: px solid; ">

الهلال الأحمر القطري يدرب طلاب المدارس والكشافة على مهارات الإسعاف الأولي والإنقاذ من الغرق

15/01/2017

نفذ الهلال الأحمر القطري مؤخرا سلسلة من أنشطة التوعية والتثقيف الصحي لفائدة فئة الأطفال بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني، وذلك في إطار سعيه الدائم إلى تحسين حياة الضعفاء والارتقاء الشامل بالإنسان خاصة فيما يتعلق بالصحة والسلامة. نفذ الهلال الأحمر القطري مؤخرا سلسلة من أنشطة التوعية والتثقيف الصحي لفائدة فئة الأطفال بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني، وذلك في إطار سعيه الدائم إلى تحسين حياة الضعفاء والارتقاء الشامل بالإنسان خاصة فيما يتعلق بالصحة والسلامة. ففي ضيافة فندق ومنتجع شرق، قدم فريق التثقيف الصحي بالهلال الأحمر القطري محاضرة تدريبية تحت عنوان "كيف نحمي أنفسنا من الغرق" حضرها أبناء الموظفين العاملين في مركز الحماية والتأهيل الاجتماعي (أمان)، بهدف تعزيز الأمان المجتمعي وتدريب الأطفال على تحمل المسؤولية وتشجيعهم على الالتزام بالسلوك السليم واتباع المبادئ الأساسية الصحيحة في السباحة والوقاية من الغرق والإسعافات الأولية لإنقاذ الحياة في الحالات الطارئة. شارك في هذه المحاضرة 45 شخصا من الموظفين وأبنائهم، حيث تم تعريفهم بالهلال الأحمر القطري ومبادئه وخدماته الإنسانية والاجتماعية داخل قطر وخارجها، والهدف من هذا اليوم الترفيهي المميز حول مسبح فندق ومنتجع شرق، ثم تم تم تقديم شرح مفصل حول أنواع الغرق وأسبابه التي من أهمها الجهل بالسباحة وعدم الالتزام بتعليمات السباحة الآمنة، ودور كل فرد في إنقاذ الغريق بشكل آمن وسليم كي لا يكون الضحية الثانية، مع التعرف على أدوات الإنقاذ وكيفية استخدامها، وأهمية تقديم الإسعافات الأولية للغريق بعد إخراجه من الماء قبل وصول المساعدة الطبية. أيضا تضمنت المحاضرة شرحا مفصلا للتعاون في الإنقاذ المائي مع المنقذين والاتصال الفعال بالطوارئ لضمان وصول طواقم الإسعاف بالسرعة الممكنة، والتدريب العملي على كيفية التعامل مع حالات الإغماء التي يتعرض لها الغريق بخطوات الصحيحة، حيث قام عدد من الأبناء والأهالي الحاضرين بتنفيذ المهارات العمليى على الدمى التدريبية. وقبل الختام تم عرض أهم النصائح للوقاية من الغرق وهي: ضرورة تشجيع الأبناء على تعلم السباحة، اختيار الشواطئ الآمنة وتجنب السباحة في حالة ارتفاع أمواج البحر وفي الأماكن العميقة، ارتداء الملابس المناسبة للسباحة وإجراء بعض تمارين الإحماء الرياضية، عدم الإجهاد في السباحة والمبالغة في قطع المسافات الطويلة، عدم ترك الأطفال بمفردهم في المسبح، عدم الجري أو التدافع حول المسبح، تجنب السباحة دون وجود شخص مدرب أو قادر على المساعدة، التأكد من توافر أدوات السلامة في المسبح مثل أطواق النجاة والمقابض اليدوية حول المسبح والسلالم إلى قاع المسبح في كل الأركان، الاستنجاد بالمراقبين والمنقذين والاتصال برقم الطوارئ 999 في حالة التعرض للغرق. وقد ساهم في إنجاح المحاضرة المستوى المميز للأبناء الحضور من حيث استيعابهم وتجاوبهم وخلفيتهم المعرفية ورغبتهم في التعلم، بالإضافة إلى حسن التنظيم والتنسيق والإشراف من جانب إدارة مركز أمان. وكان مسك الختام باللقاء مع منسق الفعالية، الذي قدم شكره وثناءه للهلال الأحمر القطري على هذا العمل المشترك، مبديا الرغبة في وجود المزيد من التعاون في المستقبل. المدرسة المصرية للغات نظم فريق التثقيف الصحي بالهلال الأحمر القطري ورشة عمل في المدرسة المصرية للغات بأبو هامور لتدريب طلاب ومشرفي فريق الكشافة في المدرسة على الإسعافات الأولية، حيث تعرف 25 طالبا ومشرفا وإداريا على مبادئ الهلال الأحمر القطري وخدماته محليا وعالميا، كما تلقوا شرحا مفصلا للإسعافات الأولية في حالات الطوارئ والإصابات التي قد تحدث داخل المدرسة أو أثناء تأدية الكشافة لرسالتهم التعاونية والإنسانية أو في حافلات نقل الطلاب، وأهمية دور المشرف والإداري والمعلم وكل فرد في إنقاذ الحياة قبل وصول المساعدة الطبية. بعد ذلك تم توضيح الكيفية الصحيحة للاتصال بالطوارئ لاستدعاء طواقم الإسعاف في أسرع وقت، كما تم تدريب المشاركين عمليا على كيفية التعامل مع حالات الإغماء وفق الخطوات الصحيحة، حيث قام بعض المشاركين بتنفيذها علي المجسم التدريبي. واستعرض المدرب بعض الحالات الطارئة التي قد تحدث في المدرسة والحياة اليومية وكيفية التعامل معها وتقديم الإسعاف الأولي لها ريثما تأتي المساعدة الطبية، مثل الجروح والنزيف والالتواء والحروق والرعاف والكسور، مع توضيح نظري وعملي لحالات الاختناق (الشرقة) والخطوات العملية لإسعافها وكيفية التعامل مع الحالات المتقدمة منها، ثم قام بعض المشاركين بالتطبيق العملي لتلك الخطوات على زملائهم. وأخيرا تم توزيع بعض الكتيبات الإرشادية عن الإسعافات الأولية على المشاركين.