<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2020/Jun/AR_News_MobileImage_d795fda4-9a1c-4e46-940f-c2b19112ef2d.png" style="BORDER: px solid; ">

قطر تكافح الوباء لمصلحة البشرية جمعاء

05/06/2020

عدالة توزيع اللقاحات تضمن القضاء على الجائحة التعاون الدولي أقرب الطرق للقضاء على الفيروس المساعدات القطرية عززت جهود الدول في مكافحة كورونا 20 دولة استفادت من المساعدات الطبية القطرية العاجلة الدوحة كانت سباقة في دعم جهود الدول بمساعدات طبية حث المجتمع الدولي على التعاون في مواجهة الوباء دعم الدول بمعدات طبية ومستشفيات ميدانية ومعدات حماية شخصية المواقف القطرية من صنائع المعروف التي تقي مصارع السوء قطر يدها الإنسانية ممدودة لمساعدة الجميع ثمّن عددٌ من المواطنين، إعلان حضرة صاحب السمو، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، أمس عن تعهد جديد من دولة قطر بقيمة 20 مليون دولار، دعماً للتحالف العالمي للقاحات والتحصين «جافي»، مؤكدين أن قطر تكافح الوباء لمصلحة البشرية جمعاء، وقد حرصت منذ بداية انتشاره على تقديم المساعدات الطبية العاجلة والتي وصلت لعشرين دولة في العالم بهدف دعم جهودها في مواجهة الفيروس عبر تقديم المعدات الطبية والحماية الشخصية والمستشفيات الميدانية ، مشيدين في الوقت نفسه بحرص قطر على عدالة توزيع اللقاحات بما يضمن القضاء على الجائحة، انطلاقاً من أن التعاون الدولي أقرب الطرق للقضاء على الفيروس،لافتين إلى أن المساعدات القطرية عززت هذا التوجه، حيث كانت الدوحة سباقة في دعم جهود الدول بمساعدات طبية، مؤكدين أن المواقف القطرية من صنائع المعروف التي تقي مصارع السوء كما أن قطر يدها الإنسانية ممدودة لمساعدة الجميع في كل أنحاء العالم.   عيسى بن ربيعة الكواري: حضور قطري كبير على الساحة الدولية أكّد سعادة السيد عيسى بن ربيعة الكواري، عضو مجلس الشورى أن قطر أصبحت دولة ذات مكانة مرموقة على المستوى العالمي وباتت حاضرة بقوة في مختلف الفعاليات التي تُعنى بالشأن الدولي وقال سعادته في تصريحات خاصة ل الراية إنه نظراً لما يمثله وباء كورونا من خطورة داهمة على المستوى العالمي فقد شاركت دولة قطر ممثلة في حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في المؤتمر العالمي للقاحات، حيث ألقى سموه خلاله كلمة تطرقت إلى العديد من المبادئ التي من شأنها دعم الجهود العالمية لمكافحة هذا الوباء، وأضاف سعادته تعليقا على تبرع قطر بمبلغ 20 مليون دولار دعما للتحالف الدولي للقاحات والتحصين : نحن لا نستغرب هذه المبادرات الطيبة من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى فهذا ما تعودنا عليه من سموه في مثل هذه المواقف وخير دليل على ذلك تلك المساهمات والمساعدات المختلفة التي تقدمها دولة قطر للعديد من الدول لمعاونتها في التغلب على جائحة كورونا وهي دولة سباقة في مد يد المساعدة لمختلف الدول التي تواجه تحديات كبيرة مثلما هو الحال بالنسبة لوباء كورونا وما قدمته قطر من مساعدات لعدد من الدول الأوروبية والإفريقية. وأوضح أن ما تقوم به قطر في هذا الشأن من جهود إنما واجب إنساني في المقام الأول وواجب عربي تجاه بعض الدول الشقيقة التي تضررت من وباء كورونا لافتا إلى أن عدد الدول التي قامت قطر بتقديم المساعدات الطبية لها بلغ 20 دولة على مستوى العالم بقيمة 140 مليون دولار تضمنت معدات طبية ومستشفيات ميدانية. ولفت عيسى الكواري الى دعوة سموه في الكلمة التي ألقاها خلال المؤتمر العالمي للقاحات للمجتمع الدولي بضرورة ضمان العدالة في توزيع اللقاحات والمعدات الطبية اللازمة لمكافحة فيروس كوفيد- 19، وكذلك تأكيد سموه على أهمية التعاون الدولي وتبادل الخبرات ومضاعفة الجهود للقضاء على هذا الفيروس.   الدكتور محمد بن غانم العلي المعاضيد رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمر لـ الراية : قطر لن تتخلى عن الدول الفقيرة استراتيجية قطر نجحت في التعامل مع الفيروس وخفضت عدد الوفيات مساعدات طبية ومستشفيات ميدانية لـ 20 دولة أكّد سعادة الدكتور محمد بن غانم العلي المعاضيد، رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمر القطري، أن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لخص في كلمته أمام مؤتمر القمة العالمي للقاحات أزمة مكافحة فيروس كورونا «كوفيد-19» بالنسبة لجميع دول العالم ، حيث أكد سموه على ضرورة التوفيق بين الحفاظ على حياة الناس والاقتصاد وهي الاستراتيجية التي نجحت فيها قطر للتعامل مع هذا الوباء واستطاعت خفض معدلات الوفيات مقارنة بجميع دول العالم. وقال: إن صاحب السمو استعرض في خطابه جهود قطر وتضامنها مع جميع دول العالم في هذه المحنة، كما أكد سموه ضرورة إيجاد حلول من شأنها اكتشاف اللقاحات ودعم الدول والمجتمعات الضعيفة لمساندتها لمحاربة هذا الوباء لافتاً إلى أن قطر حرصت من خلال هذه الأزمة على تقديم مساعدات طبية لأكثر من 20 دولة في أنحاء العالم وبناء مستشفيات ميدانية فضلا عن مساهمة مالية ب 140 مليون دولار لمؤسسات الرعاية الصحية متعددة الأطراف التي تعمل في تطوير اللقاحات وذلك كله لضمان كفاءة الرعاية الصحية خصوصاً في الدول الفقيرة. وشدد د. المعاضيد على أن الأزمة الحالية هي التوقيت المناسب للتضامن مع الدول النامية وعدم التخلي عنها وتوفير كل الموارد التي تساعدها على محاربة الوباء ، مؤكداً أن موقف قطر مشرف في هذه الأزمة بكل المقاييس سواء على المستوى المحلي أو الخارجي وعملت بشكل مبني على العلم والمعرفة في المجال الصحي للقضاء على هذا الفيروس.   ناصر الكعبي: تضامن قطري دائم مع المجتمع الدولي أشاد سعادة ناصر راشد سريع الكعبي عضو مجلس الشورى بالكلمة التي ألقاها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى خلال مؤتمر القمة العالمي للقاحات 2020 أمس وإعلان سموه تعهد قطر بالتبرع بمبلغ 20 مليون دولار دعما للتحالف العالمي للقاحات والتحصين، وقال سعادة السيد ناصر الكعبي في تصريحات ل الراية إن هذا ليس بغريب على سموه وعلى دولة قطر التي اعتادت دوما على دعم الجهود الدولية الهادفة الى إسعاد الإنسان والمحافظة على حياته في شتى أنحاء العالم مضيفا أن كلمة سموه خلال المؤتمر جاءت تعبيرا عن نهج دولة قطر وتضامنها مع المجتمع الدولي ومساهمتها الفاعلة في مواجهة هذا الوباء الذي نشر الرعب في أرجاء العالم. وأوضح أن سموه أكد في كلمته دعم دولة قطر للجهود التي تقوم بها منظمة الصحة العالمية في سعيها من أجل مكافحة فيروس كورونا كما شدد سموه على أهمية التعاون الدولي لمواجهة هذا الوباء، حيث أشار سموه إلى أنه لا بديل عن التعاون الدولي وتبادل الخبرات ومضاعفة الجهود للقضاء على هذا الفيروس ونوه سعادة السيد ناصر الكعبي بدعوة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في كلمته للمجتمع الدولي لضمان العدالة في توفير اللقاحات والمعدات الطبية اللازمة لمكافحة هذا الوباء وأن جائحة كورونا تحد غير مسبوق وتهديد للإنسانية وأنه لا بديل عن التعاون الدولي وتبادل الخبرات ومضاعفة الجهود للقضاء على هذا الفيروس وكذلك التأكيد على أن دولة قطر لا تألو جهدا في تعزيز الاستجابة السريعة لمواجهة التداعيات الخطيرة للأزمة. وأوضح الكعبي أن قطر دولة فاعلة في الأسرة الدولية سواء على المستوى الإقليمي أو العالمي وقد تجلى ذلك بوضوح في أزمة وباء كورونا حيث سبق أن قدمت قطر مساعدات لأكثر من 20 دولة على مستوى العالم في إطار مكافحة هذا الوباء بقيمة بلغت نحو 140 مليون دولار.    د. سيف الحجري: مبادرات قطرية تدعم الإنسانية قال د. سيف الحجري، إن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، أولى اهتماما كبيرا بهذه الجائحة منذ بدايتها ليس على المستوى المحلي فقط بل على المستويين الإقليمي والدولي ، لأنها قضية تمس العالم والبشرية، وهذا ليس غريباً على القيادة الرشيدة بل هو جزء من سياستها ورؤيتها في المبادرة لحل الأزمات التي تواجه جميع دول العالم. واعتبر أن هذه الجائحة قضت على الكثير من حياة البشر وأثرت على اقتصادات دول ونموها وأحدثت ربكة عالمية وإن لم توجد الحلول ستظل محنة دائمة ويجب إيجاد الحلول التي تأتي بتكاتف الدول ودعم مراكز الأبحاث لإيجاد اللقاح الذي يخلص العالم من هذا الوباء مؤكداً أن مساهمة قطر المالية ب 140 مليون دولار لمؤسسات الرعاية الصحية متعددة الأطراف التي تعمل في تطوير اللقاحات هي خطوة مبشرة وسيكون لها أثر كبير على مدى الشهور القادمة في الخروج بلقاح يساهم في القضاء على هذا الفيروس. ولفت إلى أن هناك تعاونا ضئيلا بين المختبرات العالمية ومحاولة كل جهة عدم الإعلان عما توصلت إليه مراكز الأبحاث لديها وهي سمة غير حضارية ، لافتاً إلى أن حرص حضرة صاحب السمو على دعوة المجتمع الدولي للعمل المشترك يؤكد اهتمام الدولة بضرورة إيجاد الحل السريع للقضاء على هذا الوباء لضمان العدالة في توفير الرعاية الصحية خصوصاً في الدول الأقل نمواً. وقال إن قطر وقفت مع الدول المتضررة من خلال جهودها في توصيل كل ما يلزم من معدات طبية وأيضاً أدوات واقية وتم عمل جسر جوي للخطوط القطرية في توصيل المؤنات لأوروبا وآسيا وإفريقيا والولايات المتحدة وفي المقابل لم تتوقف جهودها في مواصلة الحد من انتشاره على المستوى المحلي والتصدي له من خلال تقديم الخدمات العلاجية على أعلى مستوى بطريقة أذهلت جميع دول العالم.