<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2020/Jul/AR_News_MobileImage_d5e6e633-5617-4d37-a62a-8505f6f88773.png" style="BORDER: px solid; ">

مساعدات من الهلال الأحمر القطري لتأمين وتجهيز المأوى للنازحين في اليمن

19/07/2020

بالشراكة مع الأمم المتحدة يستمر الهلال الأحمر القطري في تغطية احتياجات النازحين المتضررين من النزاع الدائر في اليمن، من خلال توفير المواد غير الغذائية ومستلزمات الإيواء في 3 مديريات من محافظة الضالع هي الحصين وجحاف وقعطب، وذلك بتمويل من صندوق اليمن الإنساني التابع لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا). ويستهدف المشروع، الذي يستمر تنفيذه حتى نهاية شهر نوفمبر من العام الجاري، الأسر الأشد ضعفاً والمتضررة نتيجة نزوحها من مناطق الصراع، حيث فقدت المأوى والعمل وسبل المعيشة المختلفة، لذا فقد بادر الهلال الأحمر القطري من خلال بعثته التمثيلية في اليمن إلى تخصيص هذه المساعدات لإعانتهم وحفظ كرامتهم، من خلال توفير متطلبات المأوى الأساسية لصالح 500 أسرة، وتغطية تكاليف استئجار المساكن العائلية لفائدة 1,000 أسرة لمدة 6 أشهر. وفي هذا الصدد، أوضح السيد عادل النويهي مسؤول المتابعة والتقييم بفريق عمل الهلال الأحمر القطري في محافظة الضالع أنه تم في وقت سابق تنفيذ ورشتين تدريبيتين للقائمين على عملية المسح المجتمعي والتحقق من الحالات الاجتماعية للمستفيدين، وعلى إثرهما قام فريق المسح بالعمل لمدة شهر في البحث الاجتماعي المسحي لجميع المناطق التي يتواجد بها نازحون في المديريات المستهدفة. وتابع قائلاً: "بعد إكمال فريق المسح لمهمته، قام فريق التحقق بالنزول الميداني للتحقق من بيانات الأسر النازحة المسجلة، ومدى مطابقتها للمعايير، ثم جرى إعداد الكشوفات النهائية للنازحين الذين تنطبق عليهم المعايير الموضوعة، لتبدأ أخيراً عملية صرف الإعانات المالية في مديريات الحصين وجحاف وقعطبة على الترتيب". ومن جهتها، أكدت مسؤولة الإغاثة في بعثة الهلال الأحمر القطري بمكتب العاصمة: "نعمل على اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع خطر انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19)، وتوعية المستفيدين بضرورة الالتزام بها حفاظاً على سلامتهم وسلامة ذويهم". ونوهت إلى وجود سبع نقاط توزيع ثابتة ومتنقلة في المديريات الثلاثة المستهدفة، من أجل التيسير على المستفيدين ومنع تكدسهم، مع توفير كافة أدوات التعقيم اللازمة. كذلك قام فريق الهلال الأحمر القطري بالتوعية الصحية وتوجيه المستفيدين للتباعد بمسافة لا تقل عن متر. وأضافت: "وضعنا خطة طوارئ لتوزيع المستفيدين بنسب بسيطة على نقاط صرف الإعانات بحسب المساحات المتوافرة بكل نقطة لتلافي التزاحم". تجدر الإشارة إلى أن هذه المساعدات هي المرحلة الأولى، ومن المقرر أن تليها 5 مراحل أخرى قادمة ضمن إطار المشروع البالغة تكلفته الإجمالية 882,743 دولاراً أمريكياً، وتستفيد منه 1,500 أسرة نازحة تضم حوالي 9,000 شخص في محافظة الضالع.