<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2021/Jun/AR_News_MobileImage_cb7480ea-345f-4c8d-9c04-d626d3b67e15.png" style="BORDER: px solid; ">

الهلال الأحمر القطري يدشن "مبادرة إبصار" لعلاج أمراض العيون في أفغانستان

08/06/2021

يستهدف 1,300 مريض فقير من 6 ولايات دشن الهلال الأحمر القطري مبادرة "إبصار" لإجراء جراحات العيون للمرضى المصابين بالمياه البيضاء في أفغانستان، بإجمالي 1,300 عملية مياه بيضاء و2,300 حالة معاينة في 6 ولايات هي كونر ولغمان وباميان وغور وقندوز وباكتيا، وذلك بالتعاون مع عدد من الشركاء المحليين. تقدر مدة المشروع بسنة كاملة، وهو يتضمن إجراء الفحوصات الطبية والعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء، بالإضافة إلى صرف الأدوية والنظارات الطبية مجاناً، وتنفيذ برامج وأنشطة توعية مجتمعية، وتوزيع المطبوعات التثقيفية حول أمراض العيون والوقاية منها. وبحسب التقديرات، فإن هناك ما يقارب 400,000 شخص مصابون بالعمى في أفغانستان، ونحو 1.5 مليون شخص يعانون من ضعف البصر. وتشير تقارير وزارة الصحة العامة الأفغانية إلى أن المياه البيضاء هي السبب الرئيسي للعمى في 60% من الحالات، ولا تزال هناك قوائم انتظار تتجاوز 200,000 حالة في حاجة إلى عمليات لإزالة المياه البيضاء. وبالنظر إلى حجم المشكلة القائمة واستشعاراً للمسؤولية الإنسانية، فقد بادر الهلال الأحمر القطري إلى تنفيذ هذا المشروع بهدف الإسهام في خفض معدلات فقد الإبصار وتحسين صحة العيون بين السكان في المناطق النائية بأفغانستان، وذلك من خلال إجراء المعاينات الطبية وعمليات المياه البيضاء لمرضى العيون، ورفع الوعي بين السكان حول أمراض العيون وطرق الوقاية منها، إلى جانب تحسين الحالة الاجتماعية والاقتصادية للأسر الفقيرة من خلال تمكين المرضى من ممارسة حياتهم الطبيعية، وتعزيز قدرتهم على المشاركة في تحمل أعباء ومسؤوليات الأسرة بعد تعافيهم. حفل تدشين وكانت بداية التدشين خلال حفل أقيم في ولاية كونر، بحضور مدير مكتب الصحة بالولاية وممثلي السلطة المحلية، والهلال الأحمر القطري، والشريك التنفيذي مؤسسة الأفغان التعليمية والخيرية، والجهة الفنية المنفذة مؤسسة تعزيز صحة وتنمية المجتمع. وأثناء المناسبة، عبر السيد وصيف الله واصفي نائب والي كونر عن ترحيبه بفريق العمل، ثم شكر الهلال الأحمر القطري على دعمه لمثل هذه المشاريع التي يستفيد منها الشعب الأفغاني، وخاصةً الفقراء والمحتاجون. وأبدى استعداده للتعاون وتذليل الصعوبات وتقديم كل سبل العون للفريق حتى يتمكن من تنفيذ مهمته على أكمل وجه. وبعد ذلك قام نائب الوالي بزيارة مكان عمل الفريق بمستشفى مركز الولاية، والتقى ببعض المرضى واستمع إليهم، وشكر باسمه وباسم المرضى الهلال الأحمر القطري والمتبرعين لهذا المشروع الصحي الهام. وقال الدكتور عزيز الرحمن صافي مدير عام مكتب الصحة بولاية كونر إن هذا المشروع سيمكن مئات المرضى من استعادة عافيتهم وبصرهم وممارسة حياتهم الطبيعية، ومعظمهم من النساء والفقراء، مضيفاً أن وزارة الصحة العامة ومكتبها في الولاية يقدرون هذا الدعم من الهلال الأحمر القطري وكل ما يقدمه للشعب الأفغاني في العديد من الولايات والمجالات لصالح الناس الأكثر ضعفاً واحتياجاً، وأعرب عن أمله في أن يكون هناك دعم أكبر للقطاع الصحي في مستويات مختلفة. ومن جانبه، أشار السيد ذكر الله هاشمي نائب مدير مؤسسة الأفغان التعليمية والخيرية إلى اعتزازه بالشراكة مع الهلال الأحمر القطري في مجالات عديدة، منها المياه والمواد الغذائية وغير الغذائية، والتي شملت أغلب مناطق أفغانستان. وقال: "هذا هو المشروع الأول الذي يتم تنفيذه من قبل المؤسسة في قطاع الصحة، بدعم سخي من الهلال الأحمر القطري. إن العمل مع الهلال الأحمر القطري محط فخر، لما يتسم به من مصداقية وحرص ومعيارية في العمل واختيار الفئات الأكثر ضعفاً وحاجة. نشكر الجميع على تعاونهم في تنفيذ هذا المشروع ومساعدة المرضى المحتاجين". آمال المرضى صالحة سيدة من مديرية نارانج تبلغ من العمر 89 عاماً وتعاني من المياه البيضاء منذ أكثر من 5 سنوات. ظروف أسرتها المادية لم تكن تمكنها من العلاج، ثم جاءتها هذه الفرصة لكي تنهي معاناتها مع المرض. وهي تشعر الآن بأنها أفضل بعد إجراء العملية، وتتضرع إلى الله عز وجل أن يجازي خيراً كل من سعى في هذا العمل الخيري وساعدها وساعد غيرها من المحتاجين لهذه العمليات المجانية في منطقتهم القريبة، مما وفر على المرضى المساكين الكثير من العناء والمشقة، إذ لا يستطيع كثير من الناس تحمل تكاليف السفر أو إجراء العمليات في أماكن بعيدة. وهناك أيضاً مولى محمد، وهو شاب عمره 36 عاماً من مديرية شيجل ويعاني منذ حوالي 3 سنوات من ضعف في الرؤية. يقول: "الحمد لله، تكللت عمليتي بالنجاح، وأستطيع الآن الإبصار أفضل من قبل، وأشعر أني سأتحسن أكثر مع الوقت. نقدر دعم الهلال الأحمر القطري وتوفيره هذه الخدمة لنا في هذه المنطقة، كما أشكر الطبيب وفريق العمل على تفانيهم وجودة عملهم. أتمنى لو أمكن تمديد الفترة حتى يستفيد أكثر الناس المحتاجين والفقراء من هذا المشروع في ولاية كونر". ومن مديرية كامدش بولاية نورستان التي لا تتوافر فيها الخدمات الصحية وخاصةً لأمراض العيون، جاءت خير بيبي البالغة من العمر 75 عاماً إلى ولاية كونر بعدما سمعت عن مشروع الهلال الأحمر القطري من أقاربها هنا. وقد عبرت عن سعادتها بحظها الطيب في الحصول على هذه الفرصة، ودعت للفريق الطبي والهلال الأحمر القطري وكل من ساهم في هذا العمل الخيري لها ولكثير من المحتاجين.