<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2020/May/AR_News_MobileImage_c5752851-f156-4fa2-bd4a-050306213590.png" style="BORDER: px solid; ">

الهلال الأحمر القطري يوفر مياه الشرب النظيفة والآمنة لليمنيين

11/05/2020

تأهيل 13 بئراً في 3 مديريات بمحافظة تعز بدعم من المحسنين من أهل قطر، دشن الهلال الأحمر القطري مشروع تأهيل مشاريع المياه في محافظتي تعز والحديدة باليمن، بميزانية إجمالية قدرها 399,999 دولار أمريكي. وكانت البداية في محافظة تعز بالبدء في حفر وتعميق 13 بئر مياه سطحياً، مع تركيب مضخة ومصدر طاقة لكل بئر، بإجمالي عدد مستفيدين يبلغ 13,000 نسمة من سكان مديريات الشمايتين والمواسط وجبل حبشي. وشهدت مراسم التدشين حضور قيادات المجتمع المحلي وجمع من المواطنين، حيث رحب الشيخ عبد الله محمد المحمدي ممثل اللجان المجتمعية بممثلي الهلال الأحمر القطري قائلاً: "يعتبر هذا المشروع باكورة الخير من أهلنا في قطر، وهو يتضمن إعادة تأهيل الآبار السطحية. أملنا كبير في أن تقدم هذه الآبار خدمة كبيرة للمنطقة، نظراً لتقادم مرافق المياه منذ 40 عاماً تقريباً، وكنا نطالب بإعادة تأهيل المشروع بشكل عام. أربعة آبار خرجت من الخدمة وتحتاج إلى تعميق وتنظيف وتركيب مضخات. هذا أول مشروع يقام في المنطقة، وسيستفيد منه أبناء المنطقة بشكل كبير جداً خاصةً في فترات الجفاف، وهو بداية خير وفير بإذن الله، فجزاهم الله خيراً". وفي كلمة الأخ محمد مهيوب الراسمي، عضو اللجنة المجتمعية في عزلة بني محمد التابعة لمديرية الشمايتين، قال إن هذا المشروع يقدم خدمة كبيرة للمواطنين وخاصةً النساء والحوامل والأطفال، ويخفف عنهم ما يبذلونه من جهد شاق، فيجعل المياه في متناول الجميع وآمنة من التلوث البيئي. وأضاف: "المشروع يؤمِّن لنا الماء النظيف الذي لطالما سبَّب لنا عناء للحصول عليه من مناطق بعيدة وبتكاليف مالية باهظة. نتقدم بجزيل الشكر والعرفان للهلال الأحمر القطري على هذا الدعم. جعل الله هذه الخدمة برداً وسلاماً على روح المرحومة غريسة بنت خليفة السويدي". وصرح ممثل الهلال الأحمر القطري المهندس محمد نجيب: "يعمل المشروع على حفر وتعميق الآبار للحصول على الكميات المطلوبة من المياه، وحماية الآبار بجدران حجرية، وتغطيتها وصيانتها من التعرض للتلوث الخارجي، بالإضافة إلى تزويد الآبار بنقاط مياه مزودة بخزانات بلاستيكية، وتوفير مضخات غاطسة تعمل بالطاقة الشمسية، وإنشاء غرفة لملحقات المنظومة والمضخة". وأعرب م. نجيب عن سعادته بما لمسه من ابتهاج المواطنين وتعبيرهم عن الارتياح لهذه النوعية من المشاريع التي تسهم في التخفيف من معاناتهم. يأتي اهتمام الهلال الأحمر القطري بتنفيذ مشاريع المياه في اليمن لعدة اعتبارات، فالآبار التي يستخدمها الأهالي في الشرب تم حفرها يدوياً منذ زمن طويل، كما أن المناطق المستهدفة بهذه المشاريع تتسم بشح مصادر المياه، ويعتمد فيها المواطنون لنقل المياه على الدواب، أو تضطر النساء والأطفال لحمل المياه على رؤوسهم وأكتافهم، مما يسبب لهم متاعب ومشاكل صحية جمة.