<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2020/Aug/AR_News_MobileImage_c38fd19c-932e-4821-ba36-e5c7aab29980.png" style="BORDER: px solid; ">

أسرَّة طبية حديثة من الهلال الأحمر القطري لدعم المستشفى الجمهوري بصنعاء

29/08/2020

بالشراكة مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يستمر الهلال الأحمر القطري في العمل بالشراكة مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، من أجل دعم القطاع الصحي في اليمن، حيث قام مؤخراً بتزويد قسم العناية المركزة في هيئة المستشفى الجمهوري التعليمي بأمانة العاصمة بأسرَّة حديثة متكاملة التجهيزات. فضمن مشروع دعم الرعاية الصحية للاجئين بأمانة العاصمة، تم توريد 28 سريراً طبياً قيمتها الإجمالية 109,200 دولار أمريكي، من أجل تغطية الاحتياجات الطارئة للمستشفى من الأجهزة والمستلزمات الطبية والأثاث. وفي زيارة لوفد رسمي من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وبعثة الهلال الأحمر القطري في اليمن، بحث الوفد مع إدارة المستشفى الجمهوري آخر مستجدات توفير الاحتياجات الأساسية، وآلية استكمال التجهيزات النهائية الخاصة بافتتاح قسم العناية المركزة. وقد أكد الوفد على الاستمرار في مد يد العون للمستشفى، عبر تزويده بالأجهزة الطبية اللازمة لتقديم مختلف الخدمات الطبية لمجتمعات اللاجئين والأهالي في أمانة العاصمة، حيث تأتي هذه الخطوة استكمالاً لجهود الهلال الأحمر القطري المتواصلة لإسناد القطاع الصحي في اليمن. وأعرب د. مطهر مرشد رئيس مجلس إدارة المستشفى الجمهوري عن شكره وامتنانه للجهود المبذولة من قبل الهلال الأحمر القطري والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين من أجل تزويد المستشفى بالأجهزة الطبية الحديثة، وآخرها تلك الأسرَّة المزودة بالأجهزة الحيوية، وكذا أجهزة مراقبة وفحص المرضى التي سيتم توريدها في دفعة قادمة خلال الشهر الحالي لغرض فتح قسم العناية المركزة. وأفاد قائلاً: "هذا الدعم يمثل نقلة نوعية للمستشفى وخدماته، من خلال تخفيف الضغط المتزايد نتيجة استقبال الحالات الحرجة، ورفع كفاءة الخدمات الطبية المقدمة. نأمل منهم المزيد من العون في تزويد المستشفيات اليمنية بالأجهزة والمستلزمات الطبية التي تساهم في تحسين أداء ومخرجات الخدمات الصحية بالمرافق الحكومية". وفي السياق ذاته، أكد د. محمد الجلود مسؤول الصحة بمفوضية اللاجئين على أهمية استمرار الشراكة مع الهلال الأحمر القطري، لما له من دور بارز في تقديم الخدمات الطبية وتزويد المرافق الصحية بالأجهزة التي تفتقر إليها، في ظل ظروف استثنائية تعجز الجهات الصحية الحكومية فيها عن توفير أبسط الخدمات. وأضاف قائلاً: "نثمن ما قام به الهلال الأحمر القطري من مجهود كبير لتحقيق هذه النقلة النوعية على مستوى النظام الصحي الوطني في اليمن، بدعم من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ونتمنى لهم استمرار النجاح في المشاريع القادمة بشراكتنا المستمرة معاً". وأبدى د. حمزة الشيباني مدير المشروع ببعثة الهلال الأحمر القطري ارتياحه لهذا الإنجاز قائلاً: "نشعر ببالغ الرضا عما يثمره هذا المشروع من أثر، من خلال الشراكة بين الهلال الأحمر القطري والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، حيث يأتي هذا الدعم كإغاثة طارئة بعد وقت وجهود كبيرة بسبب صعوبة توفير الأسرَّة الحديثة، وبسبب ما أحدثه وباء كورونا من طلب متزايد عليها عالمياً. ما نراه اليوم يسعدنا، خاصةً وأن هناك حاجة ملحة لاستيعاب عدد المرضى المحتاجين لمثل هذه الخدمات". وبناءً على إحصائيات مركز الإحصاء التابع لهيئة المستشفى الجمهوري في صنعاء، فمن المتوقع أن يستقبل قسم العناية المركزة الجديد 280 حالة شهرياً، بما يعادل إجمالي 3,360 حالة سنوياً، مما يبين دور التجهيزات الجديدة في تخفيف الضغط الهائل عن طريق زيادة الطاقة الاستيعابية للمستشفى.