<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2018/May/AR_News_MobileImage_c2636cfa-e5ba-46c7-b001-dbadbad6fe61.png" style="BORDER: px solid; ">

الهلال الأحمر القطري يحتفل بمناسبة اليوم العالمي للحركة الإنسانية الدولية

17/05/2018

ينضم الهلال الأحمر القطري اليوم إلى جميع أعضاء الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر واللجنة الدولية للصليب الأحمر في الاحتفال بمناسبة اليوم العالمي للحركة الإنسانية الدولية، تكريما لعمل متطوعي الهلال الأحمر والصليب الأحمر، واعترافا بالخدمات الإنسانية المتنوعة التي يقدمونها للمجتمعات المحلية في كل مكان. ينضم الهلال الأحمر القطري اليوم إلى جميع أعضاء الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر واللجنة الدولية للصليب الأحمر في الاحتفال بمناسبة اليوم العالمي للحركة الإنسانية الدولية، تكريما لعمل متطوعي الهلال الأحمر والصليب الأحمر، واعترافا بالخدمات الإنسانية المتنوعة التي يقدمونها للمجتمعات المحلية في كل مكان. ويحمل احتفال هذا العام شعار "ابتسم للجميع أينما كانوا"، وهو شعار يعكس رسالة الحركة الإنسانية الدولية في التخفيف من معاناة ملايين المتضررين من النزاعات والكوارث الطبيعية وغيرها من حالات الطوارئ في جميع أنحاء العالم، ورسم البسمة على وجوههم، وإعادة الأمل إليهم في حياة آمنة مستقرة، من خلال إسهامات زهاء 14 مليون متطوع و450 ألف موظف في 190 جمعية وطنية حول العالم. وبهذه المناسبة صرح سعادة السفير علي بن حسن الحمادي الأمين العام للهلال الأحمر القطري: "نحتفل والأسرة الإنسانية الدولية بهذه المناسبة من أجل الجميع في كل مكان، وهي فرصة لإبراز دور الهلال الأحمر القطري الإنساني ومكانته في المجتمع والحركة الإنسانية الدولية، من خلال سعينا إلى تقديم كل الدعم للفئات التي تحتاج لمن يمد لها يد العون، سواء على المستوى الصحي أو الاجتماعي أو الإغاثي أو التنموي". ويقدم الهلال الأحمر القطري مجموعة متنوعة من الخدمات المصممة لتلبية الاحتياجات المحلية لما يزيد على 7 ملايين شخص كل عام، ويساعد السكان على مواجهة الأزمات والتعافي منها عبر عدد كبير من البرامج، بدءا من الإغاثة الطارئة وتوفير الماء والغذاء والعلاج والمأوى، وانتهاء بمساعدة ضحايا الكوارث على التعافي منها وممارسة حياتهم الطبيعية. وأكد الحمادي: "نتعهد بمواصلة العمل من أجل الارتقاء بالإنسان أيا كان لونه أو دينه أو عرقه أو لغته، انطلاقا من شعارنا الاستراتيجي 'نفوس آمنة وكرامة مصونة'". يذكر أن اليوم العالمي للحركة الإنسانية الدولية يوافق 8 مايو من كل عام، وهو تاريخ ميلاد هنري دونان مؤسس الحركة، كما يوافق عام 2018 ذكرى مرور 190 عاما على ولادة هنري دونان، وهو رقم يعادل عدد الجمعيات الوطنية التي تقدم المعونة الإنسانية كل يوم للمجتمعات المحلية، كبيرة كانت أم صغيرة. وينتشر الملايين من كوادر الصليب الأحمر والهلال الأحمر في جميع أنحاء العالم لمساعدة أكثر من 160 مليون شخص سنويا عبر خدمات إنسانية عديدة وخلاقة يقدمونها دون تحيز أو تمييز، استرشادا بالمبادئ السبعة الأساسية وهي: الإنسانية، عدم التحيز، الحياد، الاستقلال، الخدمة التطوعية، الوحدة، العالمية. وفي بيان مشترك، وجه رئيس الاتحاد الدولي فرانشيسكو روكا ورئيس اللجنة الدولية بيتر موريه رسالة مشتركة إلى موظفي ومتطوعي الحركة الإنسانية الدولية قالا فيها: "أنتم تعملون كل يوم مع أشخاص يواجهون أصعب أوقات حياتهم، من أزمات وحروب وكوارث. إنكم أول المستجيبين والسفراء الذين يتصدرون عمل حركة الصليب الأحمر والهلال الأحمر. وبفضلكم أنتم تمكنت شبكتنا العالمية من اكتساب قوتها وتوسيع نطاق عملها. ففي جميع أنحاء العالم، وفي أماكن خطرة ينعدم فيها الاستقرار، يحظى العمل الإنساني المحايد والمستقل وغير المتحيز بأفضل فرص الوصول إلى أكثر الناس احتياجا إلى المعونة". وتابع البيان: "في اليوم العالمي للصليب الأحمر والهلال الأحمر، نود أن نعرب بقوة عن امتناننا لعملكم العظيم ونذكر بأننا مدينون لكم لما تقدمونه من خدمات. إن ما تقومون به ليس بالعمل الهين، فأنتم معرضون للمخاطر والاعتداءات، ويلقى سنويا موظفون ومتطوعون حتفهم بشكل مأساوي. ويبقى هاجس الفراغ الذي يتركونه يلازمنا، إلا أن العمل يتواصل، فأنتم تعملون في ظل أزمات تزداد طولا وفي سياقات تزداد تعقيدا. وتعلمون أن الأشخاص الذين يتلقون خدماتكم لن يخرجوا من هذه الأزمات بين عشية وضحاها، بل سيستغرق الأمر سنوات عديدة. وعلى الرغم من ذلك، يستمر حضوركم إلى جانبهم، سواء لتقديم خدمات الطوارئ والمساعدة على إنقاذ الأرواح أو المشاركة في برامج التعافي والصمود".