<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2017/Nov/AR_News_MobileImage_b9ba75c2-bdd2-4828-a8cc-d0e0d0c4e94f.png" style="BORDER: px solid; ">

د. المعاضيد يكرم د. عرابي ود. الكندي الأخصائيين في أمراض القلب بمؤسسة حمد

28/11/2017

29 نوفمبر 2017 ― الدوحة: التقى د. محمد بن غانم العلي المعاضيد رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمر القطري كلا من الدكتور عبد الرحمن عرابي والدكتور فهد الكندي أخصائيي أمراض القلب بمؤسسة حمد الطبية لجهودهم في دعم مشروع عمليات قسطرة القلب 29 نوفمبر 2017 ― الدوحة: التقى د. محمد بن غانم العلي المعاضيد رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمر القطري كلا من الدكتور عبد الرحمن عرابي والدكتور فهد الكندي أخصائيي أمراض القلب بمؤسسة حمد الطبية وذلك على أثر مشاركتهم في تنفيذ مشروع عمليات قسطر القلب الذي نفذ لصالح اللاجئين السوريين في الأردن في شهر أغسطس 2017م. وقد حضر اللقاء سعادة السفير الأمين العام للهلال الأحمر القطري السيد/ علي بن حسن الحمادي والدكتور عبد الله بن راشد النعيمي عضو مجلس الإدارة بالهلال ورئيس لجنة الإغاثة والتنمية الدولية بالهلال الأحمر القطري. ولقد قام د. المعاضيد أثناء اللقاء بتقديم درع الهلال وشهادات شكر وتقدير لكلا الطبيبين تقديراً من الهلال الأحمر القطري على جهودهما في أنجاح مشروع عمليات قسطرة القلب، ولقد شهد اللقاء حديثاً حول إنجازات المشروع الذي نفذ على مدار خمسة أيام واستفاد منه حوالي 70 مريضاً ممن يعانون من مشاكل خلقية في القلب، يذكر أن مشروع عمليات قسطر القلب من المشاريع الطبية الأصيلة في أجندة مشاريع الهلال والذي يستفيد منه كل عام عدد من المرضى وغالبيتهم من الأطفال. وفي حديثه ركز د. المعاضيد أن جل مشاريع الهلال تعتمد في تنفيذها على ذوي الخبرة من المتطوعين خاصة اولائك الذين يكون تطوعهم ممزوجاً بخبرة عملية وإمكانيات علمية مشهود لها، وفي هذا الإطار استشهد بالآية القرآنية " إن خير من استأجرت القوي الأمين"، ولقد شبه الدكتور المعاضيد دور الهلال الأحمر القطري بالقناة التي تربط المستفيد ومن يستحق تقديم الخدمة بالطرف الأخر القادر على تقديمها بدعمهم أو وقتهم وخبراتهم وإمكانياتهم، مؤكداً على أن المتطوع المتخصص يكون مضيفاً للعمل الإنساني وللعمل التطوعي على حدٍ سواء. ومن جهته بين د. النعيمي بان الهلال الأحمر القطري يستفيد من الأطباء سواء في تنفيذ البرامج والمشاريع الطبية وكذلك من خلال دورهم كاستشاريين يضيفون للواقع العملي الإنساني من خبراتهم وإمكانياتهم. وحول تكريمهم ومشاركتهم في المشروع الطبي لعمليات قسطرة القلب في الأردن قال د. عبد الرحمن عرابي: لقد كانت زيارتنا ومشاركتنا في هذا البرنامج زيارة موفقة وناجحة بفضل الله وكانت مساحة إنسانية متاحة أمامنا للمساهمة من تخفيف العبء عن كاهل المرضى، مضيفاً "أننا كنا نشعر في كثير من الأحيان أننا كنا نحتاج إلى هؤلاء المرضى بقدر حاجتهم لنا"، ونحن نتقدم بالشكر للهلال الأحمر القطري على اتاحته هذه الفرصة لنا كما اتاحها لفرق طبية قبلنا للمشاركة في هذا المشروع أو مشاريع طبية نوعية ومختلفة أخرى. كما أكد الدكتور عرابي على أن مؤسسة حمد الطبية حريصة باستمرار على أن تقدم الدعم لمثل هذه المشاريع الطبية الإنسانية، فدائماً ما نجد عندها المبادرة للدعم من خلال إيفاد الأطباء أو توفير الاحتياجات والمستلزمات الطبية. حيث أن المؤسسة تعتبر أن رؤيتها وتوجهها تنطلقان من رؤية داخلية فحجم الرعاية الطبية التي تقدمها للمرضى من المقيمين تسعى لتقديمها لمرضى أخرين في الخارج عبر دعم المشاريع الطبية الإنسانية.   ومن جانبه قالد د. فهد الكندي نحن كأطباء نعتبر العمل التطوعي جزء من حياتنا المهنية، فالله جل شأنه بارك لنا في هذه المهنة والطبيب يسعى للاستفادة من هذه البركة في خدمة أكبر عدد ممكن من الأشخاص المرضى، خاصة أن ما نسمعه عن اللاجئين الذين بدأت تعج بهم كثير من الأقطار لا نستطيع من خلاله أن نتخيل مدى حاجتهم إلا عندما نشاهد بأنفسنا مدى حاجتهم والتي تكون مضاعفة. كما أشار الدكتور الكندي إلى أن النجاحات التي حققها المشروع لقت صداً ايجابياً بين زملائنا في مؤسسة حمد الطبية، مضيفاً إلى عدداً من الأطباء زملائه في سلطنة عُمان قد تواصلوا معه وأبدو رغبتهم في التطوع والمساهمة في المشاريع الطبية الإنسانية. الجدير بالذكر أن الهلال الأحمر القطري يدرس تنفيذ وتوجيه عدد من القوافل الطبية الإنسانية متعددة التخصصات والخبرات إلى عدد من الدول بهدف تعميم الفائدة على أكبر عدد ممكن من البلدان والمستفيدين وذلك خلال العام 2018م.