<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2019/Oct/AR_News_MobileImage_b907e4c3-a1e3-44f7-a313-9954e403fa6f.png" style="BORDER: px solid; ">

عفيف الخيرية تدعم برنامج الهلال الأحمر المدرسي خلال العام الدراسي 2019-2020

13/10/2019

لتنفيذ البرنامج الصحي والإسعافي في 50 مدرسة اتفق الهلال الأحمر القطري مع مؤسسة عفيف الخيرية على دعم برنامج "الهلال الأحمر المدرسي"، الذي يُنفَّذ في المدارس الحكومية والخاصة بدولة قطر تحت إشراف وزارة التعليم والتعليم العالي، وذلك بهدف تعزيز قدرات الطلاب والمعلمين والإداريين في مجال الإسعافات الأولية والتثقيف الصحي. ويشمل الاتفاق رعاية عفيف الخيرية لبرنامج التدريب والتثقيف الصحي في 50 مدرسة من المدارس المشاركة في برنامج الهلال الأحمر المدرسي، من خلال تقديم دورات تدريبية لطلاب المراحل الدراسية المختلفة (ابتدائي – إعدادي – ثانوي) حول أهم مهارات الإسعاف الأولي للإصابات الشائعة التي قد تحدث للنفس أو للغير، وكذلك محاضرات توعية بأبرز الموضوعات الصحية التي تهم أفراد المجتمع في حياتهم اليومية. ومن أمثلة المجالات التي يتم تدريب الطلاب عليها ضمن البرنامج الصحي الإسعافات الأولية للنزيف ونزيف الأنف وإصابات الرأس والكسور والحروق والصرع وضربات الحرارة، بالإضافة إلى إطلاعهم على سبل وقاية أنفسهم من الإصابات والأمراض المختلفة، وعادات الغذاء والنظافة، والأمراض الانتقالية، والسلامة المنزلية، وصحة الفم والأسنان، وأضرار التدخين. وفي هذا الصدد، قالت السيدة منى فاضل السليطي المدير التنفيذي لقطاع التطوع والتنمية المحلية بالهلال الأحمر القطري: "نحن سعداء بهذا التعاون مع مؤسسة عفيف الخيرية، في إطار الرسالة المشتركة للجانبين بتمكين الفئات الأولى بالرعاية في المجتمع مثل النساء والأطفال، كما أنه يتلاقى مع التوجهات العامة للدولة نحو بناء القدرات وتطوير الشباب والنشء، ضمن أهداف التنمية البشرية لرؤية قطر الوطنية 2030". وتابعت السيدة منى السليطي: "هذا الاهتمام من جانب عفيف الخيرية بدعم برنامج الهلال الأحمر المدرسي هو شهادة على النجاح الباهر الذي حققه البرنامج، حيث تمكن خلال 3 أعوام فقط من إيصال رسالته التدريبية والتوعوية إلى أكثر من 11,000 مستفيد في 159 مدرسة، كما تحول إلى متطلب أساسي من متطلبات التحصيل الدراسي المعتمدة من وزارة التعليم والتعليم العالي، مما يعكس ثقة مؤسسات الدولة في محتوى البرنامج وأهدافه". ودعت المدير التنفيذي لقطاع التطوع والتنمية المحلية إدارات المدارس إلى ضرورة الاهتمام بالمشاركة في هذا البرنامج التنموي الطموح، الذي يساهم في دعم العملية التعليمية وبناء كوادر وقيادات طلابية قادرة على وقاية المجتمع المدرسي والمحلي من الكوارث والأخطار وحماية البيئة، خاصةً وأنه برنامج متكامل يركز على مختلف جوانب الحياة المدرسية مثل: التثقيف والتدريب الصحي، الحد من مخاطر الزلازل، السلم والاندماج الاجتماعي. ومن جانبها، أشادت السيدة زليخة حسن الأصمخ مستشار مجلس الإدارة في مؤسسة عفيف الخيرية بالاتفاقية التي وُقّعت بين المؤسسة والهلال الأحمر القطري، حيث إنها تمثل خطوة هامة في سياق الجهد الوقائي والتعاون المشترك بين مؤسسات المجتمع لحماية الفئات الأولى بالرعاية من الطلاب والإداريين والعمال داخل المدارس من أي أخطار قد تحدث مستقبلاً. وأضافت السيدة زليخة الأصمخ أن مؤسسة عفيف الخيرية تعي تماماً أهمية تطبيق هذا النوع من البرامج التوعوية للخروج بنتائج إيجابية، حيث إنها تندرج ضمن المفهوم الشامل للتوعية ضد الحوادث والكوارث، كما أنها تعنى بتحصين الطلاب وحمايتهم وتثقيفهم، ليكونوا عناصر فاعلة وواعية في مسيرة التنمية الوطنية، مشددةً على أهمية هذا التعاون بالنسبة لنشر التوعية وتعزيز الحصانة الفردية والمجتمعية.