<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2017/Apr/AR_News_MobileImage_af67542c-72b0-4625-a483-063281770f3b.png" style="BORDER: px solid; ">

الهلال الأحمر القطري يطلق المخيم الميداني السابع للتدريب على إدارة الكوارث بمشاركة 350 مشارك

03/04/2017

الحمادي – الأمين العام للهلال الأحمر القطري: مخيم إدارة الكوارث بدأ كبرنامج صغير وتحول إلى مشروع طموح ذا رؤية وهدف أشمل فبات الاهتمام به على مستوى الإقليم والعالم، وها هو اليوم على أجندة الأمم المتحدة والاتحاد الدولي للجمعيات الصليب الأحمر والهلال والأحمر واللجنة الدولية للصليب الأحمر والأمانة العامة لدول مجلس التعاون. تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وبحضور صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية (دعم) الراعي الرسمي الهلال الأحمر القطري يطلق المخيم الميداني السابع للتدريب على إدارة الكوارث بمشاركة 350 مشارك وتحت شعار "التأهب الفعال لتحقيق استجابة أفضل" الحمادي – الأمين العام للهلال الأحمر القطري: مخيم إدارة الكوارث بدأ كبرنامج صغير وتحول إلى مشروع طموح ذا رؤية وهدف أشمل فبات الاهتمام به على مستوى الإقليم والعالم، وها هو اليوم على أجندة الأمم المتحدة والاتحاد الدولي للجمعيات الصليب الأحمر والهلال والأحمر واللجنة الدولية للصليب الأحمر والأمانة العامة لدول مجلس التعاون. المناعي: نائب المدير التنفيذي لصندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية (دعم) رعاية الصندوق للمخيم تضاف لإسهامات الصندوق في شتى المجالات، وتتكامل مع أهدافه وقيمه الرامية إلى التنمية المجتمعية. المهندي – رئيس مخيم إدارة الكوارث المخيم يستقطب 60% من القطريين و 100 مشارك يمثلون 17 جمعية وطنية، بالإضافة إلى 45 مدرباً. 3 ابريل 2017 ― الدوحة: تحت الرعاية الكريمة لمعالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ/ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، وبرعاية رسمية من قبل صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية (دعم) أطلق الهلال الأحمر القطري المخيم الميداني السابع للتدريب على إدارة الكوارث الذي سيستمر لمدة 10 أيام خلال الفترة من 3-12 ابريل 2017م. بموقع المخيم الكشفي البحري بالخور، وذلك بالتنسيق مع عدة مؤسسات قطرية حكومية وغير حكومية. ولقد تم الإعلان عن انطلاق فعاليات المخيم السابع خلال المؤتمر الصحفي الذي اقيم بمقر الخيمة الإنسانية بالمخيم بحضور سعادة السيد/ علي بن حسن الحمادي الأمين العام للهلال الأحمر القطري وسعادة السيد/ عبد الرحمن بن عبد اللطيف المناعي نائب المدير التنفيذي صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية (دعم)، والسيد/ راشد بن سعد المهندي رئيس المخيم السابع لإدارة الكوارث. وبحضور عدد من الداعمين ومسؤولي الهلال الأحمر القطري. وممثلي وسائل الإعلام القطرية. كلمة سعادة الأمين العام ( علي بن حسن الحمادي ) للهلال الأحمر القطري :  سعادة السيد/ عبد الرحمن بن عبد اللطيف المناعي نائب المدير التنفيذي – صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية (دعم) والوفد المرافق له.   السيدات والسادة الحضور الإعلاميون الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد يقول الله تعالى في محكم آياته ﴿ وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ﴾ صدق الله العظيم بداية لا يبدأ الحديث في هذا المقام إلا بشكر الله العلي القدير، الذي منَّ علينا ووفقنا خلال هذه السنوات لتحقيق نجاحات ملفتة من خلال هذا المخيم التدريبي على إدارة الكوارث. كما يسرني أن أتوجه بالشكر والتقدير إلى معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني حفظه الله.. على رعايته الكريمة للمخيم منذ سنوات. والذي أصبح ذا مستوى عالمي، مصنف بالحركة الدولية. والشكر الكبير إلى الراعي الرسمي صاحب المبادرة المقدرة والمساهمة المتميزة "صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية (دعم)"، الذين أكدوا وبشكل كبير على مفهوم الشراكة والتعاون في إطار بناء القدرات الذي يعتلي سلم أولويات رؤية قطر الوطنية 2030 من خلال صياغة رؤية وطنية واستراتيجية اجتماعية شاملة. ومن خلال جهدهم المتميز لإنجاح المخيم السابع والشكر موصول كذلك إلى كل أولائك الداعمين للمخيم من مؤسسات حكومية وخاصة وأفراد الذين بمساهماتهم المعهودة تمكن الهلال الأحمر القطري من تنظيم المخيم السابع للكوارث. وكلمة امتنان كذلك لهؤلاء الذين لا يدخرون جهداً في خدمة الإنسان أينما كان. كما يسرني أن أتوجه بالشكر لك لكل الجمعيات الوطنية والمنظمات الإنسانية التي لبت دعوة المشاركة وارسلت متطوعيها ومنتسبيها للمشاركة في هذا البرنامج التدريبي المهم. الأخوة والأخوات الكرام.. ·بدأ الهلال الأحمر القطري في تنظيم مخيم إدارة الكوارث منذ العام 2006 كبرنامج صغير يدعو إلى التأهب والاستعداد، ثم ما لبث أن تحول البرنامج إلى مشروع طموح تطورت أهدافه وتطلعاته عام بعد عام بفضل الله وحكمة قيادتنا الرشيدة وعزيمة الرجال، إلى أن أصبح المشروع ذا رؤية أكبر وهدف أشمل حيث بات الاهتمام به على مستوى الإقليم والعالم، وها هو اليوم على أجندة الأمم المتحدة والاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال والأحمر واللجنة الدولية للصليب الأحمر والأمانة العامة لدول مجلس التعاون. ·إن الهلال الأحمر القطري يسعى من خلال هذا المخيم إلى تعزيز وبناء القدرات لأبناء المجتمع الذين يمثلون جزاء من كيانه وبنيان مؤسساته وقدراته كما يعمل على تعزيز وصقل مواهب وخبرات المتطوعين بالهلال، كما يسعى إلى إيجاد ألية تنسيق وتعاون مع المؤسسات المعنية بالدولة بهدف توحيد الجهود لتكوين قاعدة مجتمعية مدربة على الاستجابة للكوارث. ·وأخيراً.. إن الانتشار الواسع للمخيم يعكس الاهتمام الكبير الذي توليه دولة قطر في مجال التعامل مع الكوارث الطبيعية والتعاون الدولي لمواجهتها والحد من آثارها وهو سبيل لخلق ثقافة التأهب والاستعداد والتعريف بأحدث أدوات الاستجابة للكوارث على مستوى العالم. ·ختاماً أتمنى للجميع التوفيق وأن تعم الفائدة لما فيه مصلحة الإنسان والمجتمع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. كلمة السيد/ عبد الرحمن بن عبد اللطيف المناعي نائب المدير التنفيذي صندوق دعم الانشطة الاجتماعية والرياضية (دعم) السيد/ على الحمادي – الأمين العام للهلال الأحمر القطري.. السيد/ راشد المهندي - رئيس مخيم إدارة الكوارث.. السادة الحضور.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. بدايةً يطيب لي أن أتوجه بالتحية إلى كافة القائمين على تنظيم المخيم الميداني للتدريب على إدارة الكوارث في دورته السابعة، وأخص بالذكر الزملاء الكرام في الهلال الأحمر القطري، والسادة القائمين على إدارة المخيم. أما بعد؛ فأود أن أعبر عن صادق اعتزاز صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية بالتعاون مع الهلال الأحمر القطري، ورعاية تلك المبادرة الرائدة، التي تضيف إلى سجل إسهامات الصندوق في شتى المجالات، وتتكامل مع أهدافه وقيمه الرامية إلى التنمية المجتمعية وتمكين الأفراد من خلال دعم استراتيجي يجني ثماره أهل قطر.  الأخوة والأخوات؛ لقد تأسس صندوق دعم برؤية قِوامها العمل من أجل تنمية مجتمعية، تنعكس آثارها على مختلف القطاعات، وعلى كافة مناحي حياة المجتمع القطري. ومن هذا المنطلق، نسعى في صندوق دعم إلى تفعيل تلك الرؤية من خلال الريادة في المبادرات ورعاية الأنشطة التي من شأنها إحداث الأثر الإيجابي المستدام في المجالات الاجتماعية، الرياضية والثقافية، وغيرها من القطاعات الحيوية والخدمية.  إن رعاية صندوق دعم للمخيم الميداني للتدريب على إدارة الكوارث تتسق في الشكل والمتن مع أهداف الصندوق المستوحاة من توجيهات حضرة صاحب السمو، أمير البلاد المفدى، الشيخ تمي بن حمد آل ثاني – حفظه الله ورعاه، في إطار بناء القدرات، الذي يعتلي سلم أولويات رؤية قطر الوطنية، وباعتبار المخيم أحد السبل لخلق ثقافة التأهب والاستعداد والتعريف بأهم أدوات الاستجابة للكوارث، عن طريق إعداد الكوادر وحشد الطاقات اللازمة للتعامل مع الكوارث وفق أعلى المعايير وأدق الأنظمة. داعين الله عزّ وجل، أن يديم على قطر نعمة الأمن والأمان ولا يرينا في شعبها الكريم مكروها. السيدات والسادة؛ إن وجود صندوق دعم هنا اليوم، ورعايته لتلك المبادرة الرائعة حقٌ علينا، نؤديه بصدق وإخلاص تجاه شعب، قلما جاد الزمان بمثل كرمه ومودته وحبه للعطاء. ونؤكد من خلال حدث اليوم أن صندوق دعم ماضٍ في تحقيق مقاصده بعون الله، وتوجيهات قيادتنا الحكيمة، وتفاني سعادة أعضاء مجلس إدارة الصندوق، الذين لا يألون جهداً في سبيل إنجاز أهداف الصندوق وجعل رؤيته واقعاً يرتقي لتطلعات أهل قطر الكرام. ندعو الله أن يكلل مساعينا جميعا بالتوفيق والنجاح وأن يهدينا وإياكم إلى سواء السبيل، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. كلمة المهندس راشد سعد المهندي ـ رئيس المخيم الميداني السابع للتدريب على ادارة الكوارث سعادة السفير/ علي بن حسن الحمادي الأمين العام للهلال الأحمر القطري سعادة السيد/ سلطان بن راشد الخاطر المدير التنفيذي – صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية (دعم) الأخوة والأخوات الحضور السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد  اسمحول لي أن ابدأ بما بدأ به سعادة الأمين العام بتوجيه الشكر إلى معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني حفظه الله.. كما أتقدم بالشكر إلى كافة السادة المسؤولين في صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية (دعم) الراعي الرسمي للمخيم على رعايتهم الكبيرة لنا هذا العام. والشكر مقدر وموصول كذلك إلى اللجنة الدائمة للطوارئ - القوات المسلحة القطرية - قوات الأمن الداخلي لخويا – الجمعية القطرية للكشافة والمرشدات القطرية – الإدارة العامة للأوقاف - مجموعة الجبر القابضة - بنك الدوحة – أوريدو - مؤسسة حمد الطبية – والدفاع المدني - وكلية راس لفان للطوارئ والسلامة - وغيرهم الكثير من المؤسسات التي ساهمت مساهمة مقدرة بدعم جهود وقدرات المخيم السابع للكوارث. الأخوة والأخوات الكرام.. لقد بدأ العمل والاستعداد لتنظيم هذا المخيم منذ شهر أكتوبر 2016م.. وها نحن اليوم نبدأ أول أيام المخيم التدريبي للتدريب على إدارة الكوارث، حيث استقبلت إدارة المخيم واللجان المنظمة قوافل المتطوعين الذي تم استقطابهم وتسجيلهم خلال الفترة الماضية وبلغ عددهم 350 متطوع، 60% منهم قطريون و 100 مشارك يمثلون 17 جمعية وطنية من السعودية والإمارات والكويت والبحرين وعُمان وتركيا واليمن والأردن وفلسطين ولبنان ومصر وتونس والعراق والجزائر والمغرب وليبيا ونيجيريا، بالإضافة إلى 45 مدرباً   وكما شاهدتم بدأت اليوم اجراءات تسجيل المتطوعين والفحص الطبي واستلام مواد التدريب والمبيت من المخزن كما تم فرز المتطوعين وتقسيمهم إلى 6 مجموعات أساسية. ستتناوب هذا المجموعات على تلقي تدريبها اليومي ابتداء من الغد الثلاثاء وحتى اليوم السابع من المخيم حيث سيتعرف المتدربون على مجموعة من البرامج والتخصصات كالتالي:- التدريب التخصصي/ ويشمل 6 قطاعات ( التقييم والتنسيق الميداني -  الإيواء والتسجيل -  المياه والإصحاح -  التغذية والتوزيع -  الاعلام والاتصالات في الطوارئ -  الصحة في الطوارئ). التدريب العام/ ويشمل 7 تخصصات (مشروع اسفير -  إدارة الكوارث والقيادة في العمل الإنساني - إدارة عمليات الطوارئ -  الخدمات اللوجستية -  الدعم النفسي - الوصول الآمن - إعادة الروابط العائلية) وستتضمن مرحلة التدريب خضوع المتطوعين لسيناريوهات يومية مفاجئة، الهدف منها رصد قدرات المتطوعين وردت فعلهم بهدف دراستها وتحسينها. هذا بالإضافة إلى تدريب ميداني عملي موسع وشامل سيتعامل معه المتطوعون باليوم الثامن. والتاسع لتدريب المتطوعين على سيناريو اليوم الختامي الذي سينفذ في اليوم العاشر والأخير يوم الأربعاء 12/4/2017م بموقع كلية راس لفان للطوارئ والسلامة. كما نؤكد أن مخيم إدارة الكوارث مستمر كما جرت العادة في تقديم محاضرات متنوعة وشيقة عبر الخيمة الاجتماعية خلال الفترة الصباحية والخيمة الإنسانية خلال الفترة المسائية يحاضر بها كوكبة من المشاركين من داخل الدولة وخارجها وتتناول جوانب إنسانية واجتماعية متنوعة. الأخوة والأخوات الكرام.. تجدر الإشارة أخيراً بأن مخيم إدارة الكوارث يتفرد بكونه التدريب الوحيد من نوعه في العالم الذي ينظم باللغة العربية، وهو يهدف إلى تكوين قاعدة مجتمعية مدربة ومؤهلة في مجال الاستجابة للكوارث، وتحسين التنسيق مع السلطات والمؤسسات المعنية، وتقليل الخسائر في الأرواح والممتلكات، ومساعدة المجتمع على التعافي من آثار الكوارث في حال حدوثها لا قدر الله. وأخيراً.. إن الهلال الأحمر القطري ولجنة مخيم إدارة الكوارث يعولون كثيراً على دور الإعلام في نشر وتعزيز ثقافة التأهب والاستجابة للكوارث، فهم شركاء لنا في نشر المعلومة التي تهدف لتثقيف المجتمع وتعزيز ثقة المجتمع بمؤسساته. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. يدعم جهود الهلال في إنجاح فعاليات هذا المخيم العديد من الشركاء منهم:- (اللجنة الدائمة للطوارئ، وجمعية الكشافة والمرشدات القطرية) بالإضافة إلى العديد من المؤسسات والهيئات الحكومية وغير الحكومية. ولقد شرع الهلال الأحمر مع بداية التحضير لهذا المخيم بتوجيه الدعوة إلى العديد من المؤسسات والهيئات والقطاعات الحكومية والخاصة للمشاركة في هذا الفعالية ذلك أن من أهداف المخيم استقطاب شريحة جديدة من المتطوعين من منتسبي هذه الجهات للتدرب على كيفية الاستعداد لمواجهة الكوارث. وسيتواجد هذا العام مشاركون من عدة جمعيات وطنية من جمعيات الهلال الأحمر، بحضور مدربين وخبراء متخصصين في مجال إدارة الكوارث. ويدعم جهود الهلال في إنجاح فعاليات هذا المخيم العديد من الشركاء منهم:- (وزارة الداخلية، اللجنة الدائمة للطوارئ، القوات المسلحة القطرية، قوة الأمن الداخلي (لخويا)، الدفاع المدني، جمعية الكشافة والمرشدات القطرية، الإدارة العامة للأوقاف، بنك الدوحة، مجموعة الجبر القابضة، كلية راس لفان للطوارئ والسلامة، وفندق السلطان، قناة الريان الفضائية، أوريدوو، مؤسسة حمد الطبية، الهيئة العامة للأرصاد الجوية، نادي الدوحة للجولف، والشرطة المجتمعية، إدارة أمن الشمال، نادي الخور الرياضي، بلدية الخور والذخيرة، شركة الخلف، شركة مياه الريان. ويتفرد مخيم إدارة الكوارث بكونه التدريب الوحيد من نوعه في العالم الذي ينظم باللغة العربية، وهو يهدف إلى تكوين قاعدة مجتمعية مدربة ومؤهلة في مجال الاستجابة للكوارث وإغاثة المنكوبين، وتحسين التنسيق مع السلطات والمؤسسات المعنية، وتقليل الخسائر في الأرواح والممتلكات، ومساعدة المجتمع على التعافي من آثار الكوارث في حال حدوثها لا قدر الله. يذكر أن الهلال ينظم على مدار العام العديد من الدورات التأسيسية والمتقدمة في إدارة الكوارث، التي تشكل مع المخيم برنامجا تخصصيا متكاملا لصقل مهارات المتطوعين والمجتمع المحلي في مجالات التأهب والإنقاذ والتنسيق والقيادة في حالات الطوارئ. يُذكر أن مخيم الكوارث يشتمل على برنامج تدريبي (نظري) فهو عبارة عن برنامج تدريبي مكثف في مجال إدارة الكوارث يتعرف المتدربون في هذا البرنامج على معايير ومفاهيم دولية، كالتدريب على معايير سفير، الدعم النفسي، القانون الدولي الإنساني، الوصول الأمن، وإعادة الروابط العائلية. وفي الجانب (العملي) يركز المخيم إلى تقسيم المشاركين إلى فرق ميدانية تشمل (فريق التقييم والتنسيق الميداني، وفريق الصحة، وفريق المياه والإصحاح، وفريق التغذية والتوزيع، وفريق الإيواء والتسجيل واللوجستيك، وفريق الإعلام)، وستقوم تلك الفرق عملياً بإدارة وتشغيل المخيم طيلة أيام التدريب. وستشارك كافة المجموعات في آخر أيام المخيم في الاستجابة لكارثة مفترضة (سيناريو) يتم تنفيذ هذا السيناريو بالتنسيق مع الشركاء المعنيين في دولة قطر. ولقد كان الهلال الأحمر القطري قد نجح في سنوات سابقة من تنظيم ستة مخيمات تدريبية خلال الأعوام 2006 و 2007 و 2012 و 2013م و 2014م و 2015م ولقد أسفرت هذه المخيمات عن تخريج مئات المتطوعين الذين كان لهم دور فعال فيما بعد في الاستجابة مع الهلال للعديد من الكوارث على المستوى الخارجي.