<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2017/Nov/AR_News_MobileImage_abe8b779-acb4-4c02-a962-f395a8af041a.png" style="BORDER: px solid; ">

الهلال الأحمر القطري يحتفي بيوم التوعية بسرطان الثدي

05/11/2017

5 نوفمبر 2017 ― الدوحة: أقام الهلال الأحمر القطري بالشراكة مع رابطة الجالية الجزائرية في قطر وفندق جولدن توليب الدوحة احتفالية بمناسبة يوم التوعية بسرطان الثدي تحت شعار "الكشف المبكر يصنع الفارق"، وذلك في ختام الشهر العالمي للتوعية حول سرطان الثدي، الذي تحتفي به جميع دول العالم طوال شهر أكتوبر من كل عام. بالشراكة مع الجالية الجزائرية وفندق جولدن توليب 5 نوفمبر 2017 ― الدوحة: أقام الهلال الأحمر القطري بالشراكة مع رابطة الجالية الجزائرية في قطر وفندق جولدن توليب الدوحة احتفالية بمناسبة يوم التوعية بسرطان الثدي تحت شعار "الكشف المبكر يصنع الفارق"، وذلك في ختام الشهر العالمي للتوعية حول سرطان الثدي، الذي تحتفي به جميع دول العالم طوال شهر أكتوبر من كل عام. شهد الحفل حضور ومشاركة كل من الدكتورة عائشة يوسف المناعي نائب رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمر القطري، والسيدة نورة راشد الدوسري مدير التطوع والتنمية المحلية بالهلال، والسيد أحمد علي الخليفي رئيس تنمية الموارد العامة بالهلال، والسيد عبد القادر عراضة أمين سر رابطة الجالية الجزائرية في قطر، والدكتورة مريم دهينة رئيسة لجنة المرأة والطفولة في الرابطة، والسيدة أمينة سبع حرم سعادة السفير الجزائري لدى دولة قطر، والسيدة عزيزة الغربي ممثلة فندق جولدن توليب، وعدد كبير من سيدات الجالية الجزائرية في قطر وموظفات الهلال الأحمر القطري وسيدات المجتمع الناشطات في مجال محاربة سرطان الثدي. وفي كلمتها على هامش الحفل، قالت الدكتورة عائشة المناعي: "يهدف إلى زيادة الاهتمام بهذا المرض وتقديم الدعم اللازم للتوعية بخطورته وأهمية الكشف المبكر عنه وعلاجه، فضلا عن توفير الإمكانيات ووسائل الرعاية للمصابين به للتخفيف من وطأة المرض، الذي يعد من أكثر أنواع السرطان شيوعا بين النساء على مستوى العالم". وأوضحت أن من أهم مجالات اختصاص الهلال الأحمر القطري المجال الصحي من خدمات إسعافية وعلاجية ووقائية وتوعوية متنوعة، وبالأخص صندوق إعانة المرضى الذي يغطي تكاليف العلاج والعمليات الجراحية للمرضى غير القادرين بناء على دراسة الحالة الاجتماعية، وذلك بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية. وتابعت: "تتمتع المرأة بنصيب كبير من الاهتمام في استراتيجية الهلال الأحمر القطري وبرامجه التنموية، حيث تعتبر من أهم المستفيدين من البرامج والمشروعات العامة التي تفيد المجتمع ككل، فضلا عن استفادتها من برامج ومشروعات موجهة خصيصا لتلبية احتياجاتها مثل التمكين الاجتماعي والاقتصادي والتوعية الأسرية والتربوية والتأهيل المهني وريادة الأعمال. وها نحن نستكمل دعم المرأة من خلال هذا الحفل الذي يهدف إلى محاربة مرض سرطان الثدي ووقاية المرأة من مخاطره، حتى تنعم بالصحة والسعادة في حياتها". وأعربت د. عائشة عن شكرها لرابطة الجالية الجزائرية بقطر على مشاركتها في الفعالية، كما توجهت بالشكر لفندق غولدن توليب على رعايته الكريمة من منطلق إيمانه بمفهوم المسؤولية الاجتماعية للشركات، مبدية ترحيب الهلال الأحمر القطري بالتعاون مع مختلف الجاليات والسفارات الأجنبية بالدولة لدعم مثل هذه المبادرات الخيرية والتنموية. ومن جانبه، صرح السيد عبد القادر عراضة بأن يوم التوعية بسرطان الثدي ما هو إلا حلقة ضمن حلقات برنامج تطمح الجالية الجزائرية إلى تحقيقه ويشمل المجالات الثقافية والتاريخية والعلمية والرياضية والصحية، بما يحقق اندماج الجالية في مختلف المبادرات التي تطلقها المؤسسات الرسمية القطرية، والدخول أيضا في شراكات تستفيد من زخم هذه الجالية النوعية التي تضم خيرة الكفاءات في قطاعات العمل المختلفة. وأضاف: "شهر التوعية بسرطان الثدي الموافق تشرين الأول/أكتوبر من كل عام في بلدان العالم كافة هو شهر يساعد على زيادة الاهتمام بهذا المرض، وتقديم الدعم اللازم للتوعية بخطورته، والإبكار في الكشف عنه وعلاجه، فضلا عن تزويد المصابين به بالرعاية المخففة لوطأته. وهنا يأتي لقاء اليوم للتعبير عن إحساسنا بما تساهم به مثل هذه المبادرات في تحجيم المرض ونشر الوعي حوله". وختم بقوله: "هذه المبادرة من رابطة الجالية الجزائرية بقطر، وهي رابطة حديثة التأسيس، بشراكة نعتز بها مع مؤسسة رائدة في العمل الإنساني والخيري وهي الهلال الأحمر القطري، الذي لم يتأخر مشكورا في تشجيع المبادرة ورعايتها، كما تأتي بدعم من فندق جولدن توليب الذي تم افتتاحه حديثا ضمن أهدافه الأساسية في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات ودعم المبادرات المجتمعية". تلت ذلك إقامة ورشة عمل تدريبية ذات شقين نظري وعملي ونقاش مفتوح حول داء العصر وهو السرطان، وأهمية اتباع نظام حياة صحي لتقليل خطر الإصابة به، وتوزيع المطبوعات التثقيفية حول سرطان الثدي والأمعاء، استكمالا للبرنامج التوعوي الذي تم تنفيذه على مدار شهر كامل في مجالات التوعية والكشف المبكر والوقاية. وأخيرا جرى تبادل التكريم بين ممثلي الهيئات المشاركة في الاحتفالية، حيث قام الهلال الأحمر القطري بإهداء دروع تذكارية لكل من رابطة الجالية الجزائرية وفندق جولدن توليب، كما قامت الرابطة بتقديم دروع مماثلة لكل من الهلال والفندق.