<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2020/Sep/AR_News_MobileImage_aa3c6aab-684a-4feb-9ef0-e648606db97e.png" style="BORDER: px solid; ">

الهلال الأحمر القطري يطلق نظام المساعدات الإلكتروني لتسهيل الوصول إلى الحالات الإنسانية

05/09/2020

ضمن مبادرة التحول الرقمي الشامل أطلق الهلال الأحمر القطري نظاماً إلكترونياً جديداً للمساعدات الاجتماعية والاقتصادية، بهدف تسريع الإجراءات وتسهيل عمليات التواصل وتلبية جميع متطلبات الخدمات والمشاريع والبرامج، وذلك ضمن مخطط التحول الرقمي الشامل وتطوير الأداء المؤسسي وفق أعلى المعايير التكنولوجية الحديثة. ودشن النظام الإلكتروني الجديد سعادة السفير علي بن حسن الحمادي، الأمين العام للهلال الأحمر القطري، بحضور كلٍّ من المهندس إبراهيم عبد الله المالكي المدير التنفيذي، والأستاذة منى فاضل السليطي مدير التطوع والتنمية المحلية، والسيد عمر مازن عدي مدير نظم المعلومات. وفي تصريح له، وصف الحمادي النظام الإلكتروني الجديد بأنه نقلة نوعية في مسيرة الهلال الأحمر القطري تواكب التقدم التكنولوجي والعلمي السريع، متوقعاً أن يكون له أثر واضح في تحسين الأداء بالمؤسسة، من خلال توفير الوقت والجهد والدقة في التعامل. وتابع بقوله: "هذا النظام الإلكتروني هو خطوة فريدة ومميزة، ويعتبر نظاماً متكاملاً هدفه تيسير التواصل والمعاملات بشكل سريع وسلس، كما يتيح إمكانية متابعة كافة العمليات التي تتم إلكترونياً بكل أريحية". وأوضح أن الإطلاق التجريبي لهذا النظام الإلكتروني سبقه جهد جبار من قسم نظم المعلومات وقسم التنمية المحلية، اللذين سخرا كل خبراتهما ومهاراتهما في سبيل تهيئة واستحداث نظام مساعدات إلكتروني متطور من شأنه أن يساهم مساهمة فاعلة في تحقيق العديد من الأهداف بأقل جهد ممكن. وقال الحمادي: "نحن فخورون بهذا التقدم التكنولوجي الذي يخطو به الهلال الأحمر القطري خطوات عملاقة في عالم الرقمنة، من خلال تدشين نظام المساعدات الإلكتروني الذي سيسهل الكثير من الإجراءات ويحسن سير العمل، مما ينعكس بالإيجاب على سرعة ودقة تنفيذ المشاريع والحملات الموسمية والطارئة التي يعكف الهلال الأحمر القطري على تنظيمها". واستطرد قائلاً: "لقد بدأ العمل على هذا المشروع منذ سنوات، قبل أن يرى النور اليوم في المرحلة التجريبية. إيجابيات هذا النظام لا تعد ولا تحصى، ومنها ترشيد النفقات وتوثيقها وتتبع مسارها، بالإضافة إلى توفير الوقت والجهد، فبدلاً من الاضطرار إلى التنقل والحضور شخصياً، بات بالإمكان إنجاز الكثير من الإجراءات من نفس المكان وفي توقيت قياسي قد لا يتعدى بضع دقائق، فقط من خلال الضغط على بعض الأزرار". يذكر أن نظام المساعدات الاجتماعية يهدف إلى زيادة فاعلية العمل من خلال الأتمتة الكاملة لسير عمل خدمة المساعدات، مع مراعاة خصوصية نوع المساعدة المؤتمتة، وكذا أتمتة اجتماعات لجنة المساعدات وقراراتها وفقاً للسياسات والإجراءات المتبعة، وتوفير إمكانية العمل عن بعد عبر هواتف الجوال والأجهزة اللوحية، وتقليص خطوات العمل اليدوية من خلال الربط مع النظام المالي، وتوفير تقارير متقدمة مع إمكانية تحديثها. وتضمنت مراسم تدشين النظام الإلكتروني الجديد عرضاً تقديمياً موجزاً عن النظام وشرحاً عملياً لبعض خصائصه، ثم عقدت جلسة تدريب لتوضيح أبرز مكوناته وخصائصه والخطوات التي ينبغي على المستخدم اتباعها وفقاً لدليل المستخدم الذي تم إعداده. وسوف يعقب إطلاق النظام استخدامه لفترة تجريبية، من أجل التأكد من فاعليته وجاهزيته للاستخدام.