<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2020/Aug/AR_News_MobileImage_9f1e85ba-7cac-42a5-8e15-2d83c787c877.png" style="BORDER: px solid; ">

إنجاز طبي نادر على يد استشاري الهلال الأحمر القطري في مجمع الشفاء الطبي بغزة

24/08/2020

ضمن مشروع دعم الجراحات التخصصية نجح الفريق الطبي لجراحة الصدر بمجمع الشفاء الطبي في قطاع غزة في إجراء عملية طبية نادرة لاستئصال كتلة ورم سرطانية ضخمة بلغ وزنها 7 كيلوغرامات من مريض يعاني من ضيق تنفس لأكثر من 8 أشهر، حيث استطاع الفريق الطبي الذي يترأسه استشاري الهلال الأحمر القطري لجراحة الصدر الدكتور رائد العريني من إنقاذ حياة المريض وإعادة البسمة له ولعائلته. وعن الأعراض التي رافقت المرض منذ بدايته، يقول المريض حمدان عواد (63 عاماً) من سكان محافظة رفح جنوب قطاع غزة إنه شعر بألم شديد صاحبه شعور بالتعب والإجهاد وفقدان الوزن، مضيفاً: "في البداية ترددت في الذهاب إلى المستشفى لتلقى العلاج خوفاً من جائحة كورونا، لكن مع ازدياد الألم اضطرت عائلتي لإدخالي مجمع ناصر الطبي وقابلت الدكتور صابر الصرفندي استشاري الهلال الأحمر القطري لأمراض الصدر في قطاع غزة، لتبدأ رحلة التشخيص والعلاج". وفي هذا السياق، يقول د. الصرفندي: "عندما وصلنا المريض عواد، قمنا بعمل التشخيص حسب الإجراءات المتبعة، ومنها عمل صورة أشعة أظهرت وجود سوائل متجمعة على الرئة اليمنى، فطلبنا عمل صورة أشعة مقطعية بينت وجود كتلة ورم كبيرة الحجم"، مشيراً إلى أنه ضمن التعاون الطبي المشترك، تم التشاور مع د. العريني لبحث إمكانية إجراء عملية جراحية للمريض في مجمع الشفاء الطبي، بعد متابعة معطيات الحالة المرضية بشكل كامل". وحول تفاصيل إجراء العملية الجراحية، أوضح د. العريني أنه بعد إجراء سلسلة من الفحوصات الطبية الإضافية، تبينت حاجة المريض لإجراء عملية إزالة للورم، وعلى إثر ذلك تمت مناقشة الحالة مع فريق طبي مكون من أخصائي الأشعة والتخدير وإدارة العمليات الجراحية، ثم تم إبلاغ إدارة مجمع الشفاء بالوضع الصحي للحالة. واستطرد قائلاً: "بدأنا العملية الجراحية وامتدت لأربع ساعات متواصلة، تمكن خلالها الطاقم الطبي من إزالة الورم الذي بلغ وزنه حوالي 7 كيلوغرامات، رغم التحديات المتمثلة في عدم سهولة الوصول للأوردة المغذية لمنطقة الورم، وضرورة التركيز والهدوء الشديد أثناء العمل للمحافظة على حياة المريض". وفور انتهاء الجراحة الدقيقة، تم وضع المريض تحت العناية المركزة لمدة 48 ساعة، ثم استمرت متابعة الحالة في قسم جراحة الصدر بمجمع الشفاء الطبي، وتم أخذ عينة جديدة وإرسالها إلى مختبرات الأنسجة لتحديد نوع الورم السرطاني، وبعدها غادر المستشفى مع استقرار العلامات الحيوية له، ليبدأ حياة جديدة بعد ألم وخوف شديدين. ويرى د. العريني أن هذه العملية تعتبر إنجازاً طبياً كبيراً، كون مثل هذه الحالات يتم في العادة تحويلها لتلقي العلاج خارج قطاع غزة، كاشفاً عن أنه سبق له إجراء 5 جراحات لحالات مرضية مشابهة في غزة ولكن بأحجام أقل. وعن وضعه الصحي بعد العملية، يقول المريض عواد إنه يشعر بسعادة عارمة هو وعائلته بعد نجاح العملية الجراحية، وهو يحضر حالياً جلسات العلاج الطبيعي بتوصية من الأطباء، كما تحسنت حالته الصحية بشكل ملموس وعاد ليمارس حياته بشكل أفضل بكثير من ذي قبل. من الجدير بالذكر أن الهلال الأحمر القطري يدعم التدخلات الجراحية لمرضى الصدر ضمن مشروع "دعم الجراحات التخصصية في قطاع غزة"، والذي يغطي أيضاً العديد من التخصصات الجراحية الأخرى كجراحات القلب والأوعية الدموية والعظام والمسالك البولية، إلى جانب تنفيذ برامج محلية في الصيدلة السريرية وتدريبات متقدمة في جراحة المناظير (MIS)، ودعم برنامج ماجستير الإدارة الصحية وبرنامج دبلوم التخدير والعناية المركزة، ودعم مرضى الفينيل كيتون يوريا، بميزانية إجمالية للمشروع قدرها 1.4 مليون دولار أمريكي.