<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2016/Sep/AR_News_MobileImage_99b06709-96a7-4dc4-b495-1b2d0acaa0e5.png" style="BORDER: px solid; ">

الهلال الأحمر القطري يعلن عن اطلاق المرحلة الخامسة من البرنامج التدريبي "المدرسة الآمنة" للعام الدراسي 2016-2017

19/09/2016

يواصل الهلال الأحمر القطري تنفيذ أنشطة البرنامج التثقيفي المجتمعي "الهلال الأحمر المدرسي" الذي يتم تنفيذه في مختلف المدارس التابعة لوزارة التربية والتعليم والتعليم العالي على مستوى الدولة، كخطوة تنموية هادفة تسعى إلى تكوين مجموعات داخل المدارس تسهم في خدمة مجتمعها ونشر ثقافة العمل الخيري والتطوعي، ضمن برنامج الهلال الأحمر المدرسي يواصل الهلال الأحمر القطري تنفيذ أنشطة البرنامج التثقيفي المجتمعي "الهلال الأحمر المدرسي" الذي يتم تنفيذه في مختلف المدارس التابعة لوزارة التربية والتعليم والتعليم العالي على مستوى الدولة، كخطوة تنموية هادفة تسعى إلى تكوين مجموعات داخل المدارس تسهم في خدمة مجتمعها ونشر ثقافة العمل الخيري والتطوعي، مما يساهم في إعداد جيل قادر على تحمل المسؤولية ويتمتع بقدر عال من الثقافة والوعي بتحديات العصر. وتتمثل الأهداف العامة للبرنامج في نشر قيم ومبادئ العمل الإنساني، وزيادة الوعي المجتمعي وتفعيل المسؤولية الاجتماعية، والتعرف على اتجاهات الطلاب وصقل مواهبهم، وتنمية روح الإبداع والابتكار، والتعريف بالهلال الأحمر القطري ورسالته وأنشطته المختلفة. ويتم يتم تنفيذ البرنامج بالتنسيق مع مسؤولي المدارس المستفيدة، وينقسم البرنامج إلى المحاور التالية التي تمثل مجالات العمل الرئيسية للهلال الأحمر القطري، ومنها " البرنامج الاجتماعي، والبرنامج الصحي، وبرنامج القانون الدولي الإنساني، وبرنامج التطوع، وبرنامج المدرسة الآمنة". وتحت شعار "سلوك آمن.. مخاطر أقل.. استجابة فعالة"، فقد بدأ الهلال الهلال الأحمر القطري استعداداته لإطلاق المرحلة الخامسة من برنامج "المدرسة الآمنة" للعام الدراسي الجديد 2016-2017، الذي يسعى خلاله إلى توسيع نطاق تنفيذ البرنامج ليشمل 35 إمدرسة في مختلف أنحاء الدولة. عبر شبكة مُدربة من المتطوعين والمتطوعات البالغ عددهم 30 متطوعاً. ويهدف برنامج المدرسة الآمنة للحد من مخاطر الزلازل والسلامة على الطرق إلى إيجاد مدارس آمنة ترسخ ثقافة الحد من المخاطر، وترفع درجة الوعي بأهمية التأهب والقدرة على الاستجابة لدى طلابها، وتثري خلفية الأجيال القادمة حول سبل الالتزام بالسلوك الآمن أثناء التعرض للكوارث والأزمات، وتزودها بالمهارات التي تناسب تطورات العصر ومتطلبات الحياة. يذكر أن البرنامج قد حقق نجاحاً كبيراً وملموساً عبر مراحله الأربعة السابقة وذلك منذ اطلاقه في مايو 2013،  وهو ما يبينه الرسم البياني التالية:-  ولقد شهد الموسم الدراسي الماضي تنفيذ البرنامج في 34 مدرسة موزعة على هذا النحو: ( 17 مدرسة ابتدائية، 9 مدارس إعدادية، 3 مدارس ثانوية، 3 مدارس نموذجية، و1 مدرسة جاليات، و1 مدرسة سمعية). ليبلغ إجمالي المدارس المستفيدة من البرنامج منذ اطلاقه 66 مدرسة استفاد منها حوالي 40,416 طالب وطالبة. فضلا عن توزيع 35,000 نسخة من كتيب المتأهب الصغير و2,170 نسخة من كتيب الدعم النفسي و2,170 نسخة من كتيب الإسعافات الأولية. ويتم تنفيذ البرنامج بالتنسيق مع إدارات المدارس المستفيدة، يوم الأحد من كل أسبوع في مدرسة مختلفة من المدارس، ويستغرق التنفيذ يوما تدريبيا كاملا ينقسم إلى شقين نظري وعملي وتتخلله فترتان للراحة، مع توزيع مجموعة من الكتيبات والمطبوعات الإرشادية وتنفيذ سيناريو افتراضي في نهاية اليوم لترسيخ المعلومات والمهارات التي اكتسبها الطلاب أثناء التدريب النظري. و يتطرق محتوى البرنامج إلى الموضوعات المهمة التي تمس أمن وسلامة الأفراد في المجتمع، كما يعمل على نشر الوعي بين طلاب المدارس والمعلمين والإداريين ومشرفي الحافلات وحتى أولياء الأمور (عن طريق الطلاب أنفسهم) بأهمية المحافظة على البيئة، وحثهم على اتخاذ السلوك الآمن كأسلوب حياة، وتعميق شعورهم بالمسؤولية تجاه أنفسهم وتجاه الآخرين. ويعتمد البرنامج على استراتيجية تقدمية يتم من خلالها استهداف المؤسسات التعليمية في قطر للاستفادة من العملية التربوية المدرسية كوسيلة للتثقيف والتوعية المجتمعية وخلق الشخصية الديناميكية واسعة الأفق، وليس كعملية تعليمية تقليدية جامدة تنحصر في المناهج الدراسية النظرية وتعزز السلبية والعجز عن التصرف لدى الطلاب.