<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2018/May/AR_News_MobileImage_937ed098-0b28-4b52-9f68-1cf9ab0696ca.png" style="BORDER: px solid; ">

الهلال الأحمر القطري وإدارة حقوق الإنسان يحتفلان بيوم العمال العالمي

04/05/2018

نظم الهلال الأحمر القطري وإدارة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية احتفالية كبرى بمناسبة يوم العمال العالمي، وذلك في ضيافة نادي السد الرياضي وبدعم لوجيستي من شركة مواصلات. وشهد الحفل حضور العديد من مسؤولي الجانبين، وعلى رأسهم السيد يوسف عبد الله السادة المدير التنفيذي للهلال الأحمر القطري، والمقدم سعد سالم الدوسري مساعد مدير إدارة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية، وسفيري دولتي سريلانكا ونيبال لدى دولة قطر، بالإضافة إلى أكثر من 500 فرد من الجنسين من أبناء الجاليات المقيمة في دولة قطر. نظم الهلال الأحمر القطري وإدارة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية احتفالية كبرى بمناسبة يوم العمال العالمي، وذلك في ضيافة نادي السد الرياضي وبدعم لوجيستي من شركة مواصلات. وشهد الحفل حضور العديد من مسؤولي الجانبين، وعلى رأسهم السيد يوسف عبد الله السادة المدير التنفيذي للهلال الأحمر القطري، والمقدم سعد سالم الدوسري مساعد مدير إدارة حقوق الإنسان بوزارة الداخلية، وسفيري دولتي سريلانكا ونيبال لدى دولة قطر، بالإضافة إلى أكثر من 500 فرد من الجنسين من أبناء الجاليات المقيمة في دولة قطر. بدأ الحفل بعزف النشيد الوطني لدولة قطر، ثم ألقى السيد يوسف السادة كلمة حيا فيها الحضور قائلا: "نحتفل معا بهذه المناسبة الخاصة وهي يوم العمال العالمي، بحضور إخوة لنا يعملون معنا ونعمل معهم، لنقدم لهم جزيل الشكر والامتنان على كافة الجهود التي يبذلونها، فكلنا عمال في مجال عملنا". وأكد السادة أن الهلال الأحمر القطري يهتم بشكل خاص بفئة العمال، ولأجل ذلك خصص جزءا من مشاريعه وبرامجه المحلية لتقديم أفضل الخدمات لهم، مثل الرعاية الطبية والتثقيف الصحي عبر مراكز العمال الصحية التي تشرف عليها وزارة الصحة العامة، وكذلك الحملة الوطنية "وقاية" للتوعية ضد مخاطر الأمراض الانتقالية، وبرنامج "معا للخير" الذي ينفذ في جميع مناطق الدولة. وأضاف: "الهلال الأحمر القطري حريص كل الحرص على القيام بدوره المساند للدولة في توجهاتها الإنسانية والاجتماعية، كما يحرص على التعاون مع مختلف الشركاء من أجل العناية بفئة العمال، سواء كانت جهات حكومية أم خاصة. ولعل من أنجح تجارب الهلال في هذا الشأن تكوين لجان من الجاليات المختلفة التي تعيش على أرض قطر، حيث نتعاون معها في تقديم الخدمات المختلفة لأبناء تلك الجاليات، وكذلك تعزيز مشاريعنا الدولية التي تنفذ في أنحاء العالم". بعد ذلك، تحدث المقدم سعد الدوسري مهنئا عموم العمال في دولة قطر بهذه المناسبة، بصفتهم شركاء فاعلين في مسيرة الإعمار والنهضة والتنمية في البلاد، ومنوها إلى الحماية القانونية وأشكال الرعاية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تحظى بها العمالة الوافدة في قطر على الصعيدين الحكومي والشعبي، وبالأخص في المادتين 30 و52 من الدستور، وما حققه قانون العمل من مزايا ومساواة بين العامل القطري والعامل الوافد من حيث الأجور وساعات العمل والإجازات ومكافأة نهاية الخدمة والتعويض عن إصابات العمل وغيرها، ثم جاءت حزمة الإصلاحات القانونية لتعزز من هذه المكتسبات وشملت إلغاء نظام الكفالة، وضمان حرية خروج العامل، وصدور قانون بشأن المستخدمين في المنازل، ونظام حماية الأجور، وتأسيس لجان الفصل في المنازعات العمالية وغيرها. وحول رؤية وزارة الداخلية في هذا الصدد، أوضح الدوسري: "إن حماية العمالة الوافدة إنما تشكل بعدا رئيسيا في فلسفة الأمن الشامل، التي لا تُعنى بالجوانب الإجرائية والفنية ذات الطابع الأمني في عمل الوزارة فحسب، وإنما امتدت لترعى وتحمي وتؤمن حقوق فئات الأطفال والأشخاص ذوي الإعاقة، ونزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية، وكذا العمال الوافدين، مشاركةً بقوة في تنمية المجتمع، ومتسقة بذلك مع رؤية قطر الوطنية 2030 واستراتيجية التنمية الوطنية". وأبدى الدوسري اعتزازه بالشراكة القائمة بين إدارة حقوق الإنسان والهلال الأحمر القطري منذ عام 2007، والتي أثمرت العديد من المنجزات في مجالات التدريب وتبادل الخبرات والإصدارات والإسهام في رعاية نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية، وهو ما يتوج هذا العام بالاهتمام المشترك برعاية العمالة الوافدة. بعد ذلك، استمتع الحضور بعرض موسيقي فولكلوري من منطقة جنوب شرق آسيا، وفي ختام الحفل تم تكريم العمال بتوزيع هدايا مكونة من وجبات جاهزة، وحزمة مستلزمات منزلية تتضمن ملابس للرجال والنساء والأطفال، وكمية من المنتجات الغذائية الأساسية للأسرة.