<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2017/Apr/AR_News_MobileImage_90e3fa1b-c6ed-479c-b6b3-6cde3e39642a.png" style="BORDER: px solid; ">

متطوعو مخيم إدارة الكوارث يتدربون على برنامج التغذية والتوزيع.

10/04/2017

10 ابريل 2017: استضافت الخيمة الإنسانية بمخيم إدارة الكوارث السابع ندوة مفتوحة حاضر بها كل من د. محمد بن غانم العلي المعاضيد رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمر القطري والبروفيسور سلطان بركات مدير مركز إدارة النزاع والعمل الإنساني بمعهد الدوحة للدراسات العليا. توقيع اتفاقية تعاون بالخيمة الإنسانية د. المعاضيد وبروفيسور بركات في ندوة حول التحديات التي تواجه العمل الإنساني، والعميد الدهيمي يثني على تنظيم مخيم إدارة الكوارث السابع. 10 ابريل 2017: استضافت الخيمة الإنسانية بمخيم إدارة الكوارث السابع ندوة مفتوحة حاضر بها كل من د. محمد بن غانم العلي المعاضيد رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمر القطري والبروفيسور سلطان بركات مدير مركز إدارة النزاع والعمل الإنساني بمعهد الدوحة للدراسات العليا، حضر الندوة عدد من مسؤولي الهلال الأحمر القطري ومخيم إدارة الكوارث بالإضافة إلى عدد كبير من متطوعي المخيم. ولقد تناولت الندوة عدد من المفاهيم والقضايا التي تركز على عمل الجمعيات الوطنية والتحديات التي قد تواجه عمل المنظمات الإنسانية، فلقد تحدث البروفيسور بركات حول تحديات المرحلة الانتقالية لمرحلة ما بعد الحرب حيث ركز في كلمته على استخدام الرؤيا المشتركة، وصيغة الاتفاق السياسي الذي يحصل بعد الاقتتال، بالإضافة لتحدي تقني واستراتيجي يتعلق بالانتقال من الإغاثة إلى التنمية، مع الإشارة إلى حدوث نوع من الاتكالية في مجتمعات مع بعد الحروب في مجالات الاقتصاد والتعليم. كما أكد على ضرورة التركيز على التعاون الدولي لإعادة الإعمار. ومن ناحيته أشار د. محمد المعاضيد أثناء مداخلته أهمية البناء الإداري للمؤسسة أو المنظمة الإنسانية، حيث أعطى مثالاً قال فيه: إن العقل من أهمي الأدوات عند الانسان فهو المستشار الأول ولكنه أخطر مستشار إذا استلم لهوى النفس. كما استعرض د. المعاضيد تجربة الهلال الأحمر القطري مبيناً التطور التدريجي الذي انعكس على عمل الهلال وأدائه من خلال تحديد معاير الرؤية والرسالة والمهمة، وكيف يتم بناء مؤسسات قادرة على العمل من خلال نظم وأطر وهياكل مؤسسية للحد من هوى النفس. كتعزيز الحوكمة، وتمكين الوحدات، والإدارة الاستراتيجية. ولقد اختتمت اعمال الندوة بتقديم نصائح للشباب المتطوعين، حيث قال أكد بروفيسور. بركات على أهمية التواصل ودوره في تطوير العمل وأهم ما نحتاجه في عملنا هو بناء علاقات إنسانية ومجتمعية فعالة وفاعلة. فيما ذكر د. المعاضيد إلى أن السعادة لها ثلاثة أبعاد، بعد مادي يتعلق بتوفير الاحتياجات من مال وبيت وما شابه وهذا اقل أنواع السعادة، أما البعد الثاني فهو الأداء الوظيفي، الذي يتجلى بالمعرفة والعمل والجد والاجتهاد وهذا يحقق سعادة أعلى من الأولى، أما الشعور بمعنى السعادة الحقيقي وهو البعد الثالث فهو سعادة الآخرين بدون مقابل وهذه رسالة التطوع. كما ذكر الدكتور المعاضيد نصيحتين آخرتين، الأولى تنبثق من قوله تعالى " ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب" والنصيحة الأخرى تأتي من قوله تعالى " إن خير من استأجرت القوي الأمين "، وهو حث للمجتمع على تحمل المسؤولية الأخلاقية والاجتماعية والإنسانية. اتفاقية تعاون شهدت الخيمة الإنسانية توقيع اتفاقية تعاون ما بين الهلال الأحمر القطري ومركز إدارة النزاع والعمل الإنساني بمعهد الدوحة للدراسات، حيث تؤسس الاتفاقية للتعاون بين مؤسسة اكاديمية متمرسة ومؤسسة إنسانية ذات خبرة عملية. بهدف السعي لربط الجانب الأكاديمي بالجانب العملي لبناء كوادر مؤهلة يشمل هذا التعاون تبادل الخبرات والتنسيق بما يخدم مصلحة المؤسستين. الجدير بالذكر ان حوالي 25 طالبة وطالبة من منتسبي المركز والمعهد من طلبة الدراسات العليا في تخصصات مختلفة يشاركون بالمخيم. العميد الدهيمي يثني على جهود الهلال في تنظيم المخيم. زار مقر مخيم إدارة الكوارث سعادة العميد حمد عثمان الدهيمي مساعد مدير عام الدفاع المدني أمين سر اللجنة الدائمة للطوارئ، وقد رافقه أثناء الزيارة السيد المقدم/ أحمد عبد الله العبد الله مساعد أمين سر اللجنة الدائمة للطوارئ، والملازم سعد دبسان القحطاني سكرتير اللجنة الدائمة. وكان في استقبال الوفد السيد راشد المهندي رئيس مخيم إدارة الكوارث، ولقد قام الوفد أثناء الزيارة بالتعرف على مختلف البرامج التدريبية والخدمات والمرافق التي تخدم المخيم وذلك خلال الجولة الميدانية التي قام بها الوفد. ولقد أشار سعادة العميد إلى أن مخيم إدارة الكوارث يتميز بإعداد كوادر قادرة على التعامل مع الأزمات في الحالات الطارئة، والتأهيل والتدريب مما يساعد على آداء المهام بالشكل المطلوب، مشيراً إلى أن قانون الدفاع المدني يحفز على مجالات التطوع والخدمة التطوعية ويعتبر هذا المبدئ أحد المبادئ التي تحفزها إدارة الدفاع المدني. ونحن كلجنة دائمة للطوارئ فإن الهلال الأحمر القطري مشكوراً طلب منا المساهمة والدعم في هذا المخيم، ولله الحمد تم التنسيق بين الطرفين لمساندة الهلال في تنظيم والاعداد لهذا المخيم كلاً حسب اختصاصه وهو ما لقي دعما من جميع السادة الأعضاء سواء كان دعماً لوجستياً أو معنوياً أو من خلال التنسيق للتمرين النهائي في كلية رأس لفان، التي تحتوي على مجسمات معدة للتمرين. ولقد نوه سعادة العميد إلى التوجيهات التي أعلنها سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي مدير الأمن العام ورئيس اللجنة الدائمة للطوارئ الذي يهتم ويتابع بشكل كبير الأمور الخاصة المتعلقة بالمخيم سواء كان المخيم السابق أو الحالي مشيراً إلى تذليل أي صعوبات تواجه المخيم. كما أكد على أن التعاون مستمر بين الطرفين فيما يتعلق بتمارين اللجنة الدائمة للطوارئ حيث أن اللجنة تستفيد بوجود مشاركين من الهلال الأحمر القطري نظراً لما يتمتع به افراد الهلال من خبرات واسعة، سواء كان ذلك في مجال السناريوهات أو من خلال الاستجابة لأي ازمة اصطناعية طارئة في مجالات الدعم النفسي وهذا أمر قدمه الهلال. وبشأن مشاركة عدد من أفراد الخدمة الوطنية أو طلبة دبلوم إدارة الطوارئ أو بعض الضباط بالوزارة فهذا يصب في مجال اكتساب الخبرة والاستعداد لأي طارئ، فهذا يفيدهم ويخدمهم مستقبلاً ويسقل خبراتهم بحيث يتم الاستعانة بهم في بعض أعمال الدفاع المدني في خدمة المجتمع، سواء كانت العناصر المشاركة رجالاً أو نساء. برنامج التغذية والتوزيع برنامج يبحث سبل توفير الغذاء والماء أثناء الكوارث وفي إطار أخر تدربت فرق المتطوعون بمخيم إدارة الكوارث السابع على برنامج "التغذية والتوزيع " والذي يعد أحد البرامج الرئيسية في البرنامج التدريبي، حيث أن برنامج التغذية التدريبي ينقسم إلى قسمين، نظري حول مفاهيم الأمن الغذائي والتغذية والتوزيع، بحيث يتعرف المشارك على عناصر الأمن الغذائي والتي تشمل: توفير الغذاء، والحصول على الغذاء، الاستفادة من الغذاء. وكذلك عناصر التغذية، وتناول التغذية، وهضم الغذاء، وأمراض سوء التغذية. كما يتناول البرنامج التغذية في حالات الطوارئ حيث يتناول سبل توفير الغذاء والماء أثناء الكوارث والمعايير الصحية الواجب توفرها، كما يستعرض نماذج للتعامل مع الأغذية في حالات الحريق الأعاصير والعواصف، ومن بين المهام الموكلة لفرق التغذية في حالة وجود وباء العمل على تحديد فاشيات الأمراض حيث ينبغي تحديد العوامل المسببة للامراض. ومتابعة المؤشرات التي تدل على حدوث حالات مرضية، كما يستعرض من خلال المحاضرة نماذج من رسائل التوعية الارشادية للمستهلك حول سلامة الغذاء في الكوارث بشكل عام. بالإضافة إلى القياسات الجسمية (لتشخيص أمراض التغذية وهو عبارة عن برنامج نظري وعملي). والتدريب على برنامج سلامة الأغذية أثناء الكوارث، والذي يتناول شقين:- الأول/ تعريف عام عن برنامج سلامة الغذاء، والشق الأخر/ سلامة الأغذية أثناء الكوارث بما يتناسب والمعاير التي وضعتها منظمة الصحة العالمية في العام 2005م لضمان سلامة الغذاء اثناء الكوارث الطبيعية. كما يتناول البرنامج ألية عمل فريق التوزيع من حيث المرحلة التحضيرية وجمع المعلومات وتحديد المستفيدين واستخدام التوثيق والسجلات واختيار مكان مركز التوزيع المناسب ووضع برنامج التوزيع بشكل واضح. وتوزيع الوجبات على مخيمات اللاجئين. الجدير بالذكر أنه هناك العديد من الجهات التي تدعم جهود الهلال الأحمر القطري في المخيم منهم:- (منهم صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية (دعم) الراعي الرسمي، وزارة الداخلية، اللجنة الدائمة للطوارئ، القوات المسلحة القطرية، قوة الأمن الداخلي (لخويا)، الدفاع المدني، جمعية الكشافة والمرشدات القطرية، الإدارة العامة للأوقاف، بنك الدوحة، مجموعة الجبر القابضة، كلية راس لفان للطوارئ والسلامة، وفندق السلطان، قناة الريان الفضائية، أوريدوو، مؤسسة حمد الطبية، الهيئة العامة للأرصاد الجوية، نادي الدوحة للجولف، والشرطة المجتمعية، إدارة أمن الشمال، نادي الخور الرياضي، بلدية الخور والذخيرة، شركة الخلف، شركة مياه الريان.