<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2020/Jan/AR_News_MobileImage_888b1e8f-ce2b-438e-8fa1-2aa4311f9894.png" style="BORDER: px solid; ">

الهلال الأحمر القطري يعزز جهود الدبلوماسية الإنسانية مع شركاء الحركة الدولية والأمم المتحدة

14/01/2020

استمراراً لجهوده الدؤوبة في مجال الدبلوماسية الإنسانية، عقد الهلال الأحمر القطري عدة لقاءات بنَّاءة مع شركائه من الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر والأمم المتحدة. فقد استقبل سعادة السفير علي بن حسن الحمادي الأمين العام للهلال الأحمر القطري سعادة السيد أمير بايروش أحمدي سفير جمهورية كوسوفا في الدوحة، الذي قام بزيارة رسمية إلى مقر الهلال الأحمر القطري، برفقة السيد أشرف حجيو القنصل وسكرتير أول سفارة كوسوفا. وحضر اللقاء كلٌّ من السيد عبد الله حسن المحشادي مدير عام قطاع الإغاثة والتنمية الدولية، والدكتور فوزي أوصديق رئيس قسم العلاقات الدولية والقانون الدولي الإنساني. وقد أعرب الحمادي عن سعادته بلقاء الضيوف، الذي جاء تتويجاً لسلسلة من اللقاءات بين ممثلي الهلال الأحمر القطري والصليب الأحمر الكوسوفي خلال الاجتماعات الدستورية في جنيف، وكذلك الزيارة السابقة التي قام بها الحمادي للعاصمة الكوسوفية برشتينا بهدف تطوير العلاقات المشتركة بين الجمعيتين الوطنيتين، مبدياً كل الدعم لكوسوفا من خلال التعاون وتبادل الزيارات، والترتيب لعقد مؤتمر إنساني دولي في كوسوفا قريباً بإذن الله. وأشار السيد أحمدي إلى أن سفارة كوسوفا بالدوحة تم افتتاحها حديثاً، مؤكداً حرصه على عقد لقاءات تعارف مع مسؤولي مختلف المؤسسات بالدولة، لتوطيد العلاقات والحوار حول الموضوعات ذات الاهتمام المشترك. وأضاف: "كان لا بد وأن نزور الهلال الأحمر القطري لنقدم له الشكر على ما يقدمه لشعوب العالم، وبالأخص فيما يتعلق بخدمة الفئات الضعيفة". ومن جانبه، نوه د. أوصديق إلى أهمية الدور الذي يمكن أن تقوم به سفارة كوسوفا في تقوية مكانة الصليب الأحمر الكوسوفي، بالتعاون مع الهلال الأحمر القطري الذي يعد أحد أبرز الداعمين لجمعية أصدقاء الصليب الأحمر الكوسوفي، بهدف التوعية وحشد الدعم للجمعية الوطنية من جانب الجمعيات الوطنية الزميلة، وتذليل العقبات أمام انضمامها للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الحمر والهلال الأحمر واتفاقيات جنيف الأربعة، مما يفتح الباب أمام التعاون مستقبلاً بالتنسيق مع هيئة تنظيم الأعمال الخيرية. ضيف أممي التقى الحمادي بالسيد موكول بولا المدير التنفيذي لمبادرة مكافحة الأمراض غير السارية التابعة للأمم المتحدة، والدكتور مصطفى عثمان إسماعيل الأمين المستشار السامي للمنظمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بحضور كلٍّ من السيد محسن عبد الله المالكي مدير الاتصال، والسيد عادل علي الباكر مدير مكتب رئيس مجلس الإدارة، بالإضافة إلى د. أوصديق. وفي مستهل اللقاء، قال السيد بولا إن المنظمة تأسست في نيويورك عام 2018 بهدف محاربة انتشار الأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والسرطان، بالتعاون مع الحكومات ومنظمات المجتمع والقطاع الخاص في 90 دولة حول العالم، وبالتكامل والتنسيق مع منظمة الصحة العالمية. وأضاف أن رؤية المنظمة، التي تنبثق من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، تتمحور حول 4 محاور رئيسية للشراكة هي: بناء القدرات، تعزيز الصحة المجتمعية، خلق سوق لأدوية الأمراض غير السارية، تمويل أدوية الأمراض غير السارية. وتابع بقوله: "يمكن للهلال الأحمر القطري أن يساهم في جهودنا، من خلال بعثاته الخارجية وجهود متطوعيه على مستوى المجتمعات المحلية". ورحب الحمادي بتوقيع مذكرة تفاهم إطارية مع المنظمة تشكل أساساً عاماً للتعاون الخارجي، مع استكشاف ما يمكن أن يقدمه كل طرف لتعزيز عمل الطرف الآخر، من أجل ضمان تكامل الجهود في البلدان المستهدفة بالعمل المشترك. كما وجه الدعوة للضيف الأممي لزيارة المنشآت الطبية التي يتولى الهلال الأحمر القطري إدارتها تحت إشراف وزارة الصحة العامة، للاطلاع على أحدت التطورات التي يشهدها القطاع الصحي بالدولة.