<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2021/Mar/AR_News_MobileImage_871f9909-8650-4970-8684-067b1ce8236f.png" style="BORDER: px solid; ">

رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمر القطري يبحث العمل الإنساني المشترك مع وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني

09/03/2021

لبحث سبل تحسين الوضع الإنساني في اليمن استقبل سعادة الشيخ عبد الله بن ثامر آل ثاني رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمر القطري صباح اليوم معالي السيد أحمد عوض بن مبارك وزير الخارجية وشؤون المغتربين بالجمهورية اليمنية والوفد المرافق له، في إطار زيارته الرسمية إلى دولة قطر لبحث سبل تعزيز الأوضاع الإنسانية في اليمن، امتداداً للدور البارز الذي يلعبه الهلال الأحمر القطري في مجال الدبلوماسية والمناصرة الإنسانية. حضر اللقاء من جانب الهلال الأحمر القطري كلٌّ من سعادة السفير علي بن حسن الحمادي الأمين العام، والمهندس إبراهيم عبد الله المالكي المدير التنفيذي، والسيد فيصل محمد العمادي المدير التنفيذي لقطاع الإغاثة والتنمية الدولية، والسيد محمد راشد المري مدير إدارة الاتصال والعلاقات العامة، والدكتور فوزي أوصديق رئيس العلاقات الدولية والقانون الدولي الإنساني، والسيد عادل الباكر مدير مكتب رئيس مجلس الإدارة. وفي مستهل اللقاء، توجه معالي الوزير بالشكر إلى رئيس ومسؤولي الهلال الأحمر القطري على حفاوة الاستقبال، مشيداً بالإسهامات الإنسانية الكبيرة التي تقدمها دولة قطر في سبيل تخفيف وطأة المعاناة عن اليمنيين المتضررين من الأزمة المستمرة في بلادهم منذ عدة سنوات. بعد ذلك، استعرض الضيف ما تبذله الحكومة اليمنية من جهود لتحسين مستوى معيشة المواطنين رغم التحديات الهائلة، معرباً عن أمله في أن يشهد النزاع القائم انفراجة قريبة، كما وجه الشكر إلى دولة قطر على ما قدمته من مساعدات لليمن، وما لها من أيادٍ بيضاء عبر مختلف المؤسسات الرسمية والإنسانية في كثير من المجالات. ونوه بن مبارك إلى أهمية التوسع في المشاريع ذات الطابع التنموي والتي تساعد الناس على الإنتاج وكسب الدخل، حيث تم وضع خطة لتنفيذ مجموعة من الإجراءات والخطط الداعمة للتعافي الاقتصادي، رغم التحديات التي تسببها جائحة كوفيد-19، والتغيرات الديمغرافية الناجمة عن موجات النزوح، والضغوط التي تسببها هذه الظاهرة على المناطق المستقبلة للنازحين. ومن جانبه، أكد سعادة الشيخ عبد الله بن ثامر آل ثاني أن الهلال الأحمر القطري مستمر في الوقوف إلى جانب الأشقاء اليمنيين ودعمهم بكل السبل الممكنة، حيث يعمل حالياً على تنفيذ ما يصل إلى 19 مشروعاً صحياً وإنسانياً في عدد كبير من المحافظات اليمنية من خلال مكاتبه التمثيلية هناك، وتحت مظلة التعاون مع الأمم المتحدة بوكالاتها المختلفة مثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، وصندوق الأمم المتحدة للسكان. وأعرب رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمر القطري عن انفتاح المؤسسة التام على التعاون والتواصل المباشر مع الجهات المعنية في اليمن، مع التطلع إلى تقديم تسهيلات من جانب معالي الوزير لتسريع أنشطة الكوادر الميدانية في ظل الوضع الإنساني الصعب. واستعرض الاجتماع أبرز أعمال الهلال الأحمر القطري الجارية في مختلف مناطق اليمن، مع التركيز على المناطق الأكثر احتياجاً مثل تعز وصنعاء والحديدة والضالع وصعدة وحجة وشبوه وريما وعمران والجوف وذمار. وتغطي هذه المشاريع قطاعات الصحة والمياه والإصحاح والإيواء والأمن الغذائي، من خلال اتفاقيات تعاون مع الهلال الأحمر اليمني ووزارة التخطيط اليمنية.