<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2017/Apr/AR_News_MobileImage_7b5e359f-2f15-4156-8604-22729569ebe2.png" style="BORDER: px solid; ">

تدريب متطوعي الهلال الاحمر على برنامج التقييم والتنسيق الميداني

04/04/2017

ابريل 2017: بعد افتتاحه يوم أول أمس الاثنين باشر مخيم إدارة الكوارث السابع أعماله التدريبية بعد تم تقسيم المشاركين وعددهم 350 متطوع ومتطوعة إلى 6 مجموعات (الأحمر، الأزرق، الأصفر، الأخضر، البنفسجي، الرمادي) لتتدرب على 6 تخصصات أساسية "التقييم الميداني، التسجيل والإيواء واللوجستيك، المياه والإصحاح، الإعلام والاتصالات، الصحة، التغذية والتوزيع". اجتماع صباحي يومي للمتطوعين وإدارة المخيم 4 ابريل 2017: بعد افتتاحه يوم أول أمس الاثنين باشر مخيم إدارة الكوارث السابع أعماله التدريبية بعد تم تقسيم المشاركين وعددهم 350 متطوع ومتطوعة إلى 6 مجموعات (الأحمر، الأزرق، الأصفر، الأخضر، البنفسجي، الرمادي) لتتدرب على 6 تخصصات أساسية "التقييم الميداني، التسجيل والإيواء واللوجستيك، المياه والإصحاح، الإعلام والاتصالات، الصحة، التغذية والتوزيع". ولقد انتظمت كل مجموعة بالتدرب على هذه البرامج نظرياً وقامت بتطبيقها عملياً في ساحة الميدان. بهدف معرفة القدرة لدى الفرق على استيعاب وتطبيق البرنامج النظري. ولقد كان من بين البرامج التي تعرفت وتدربت عليها المتطوعون في المجموعة الحمراء برنامج التقييم والنسيق الميداني حيث تناول المدربون بعض الجوانب الهامة في هذا الموضوع والتي تشمل مراحل التقييم في الكارثة والتي تشمل التقييم السريع والذي ياتي بعد الكارثة بأسبوع، والتقييم التفصيلي الذي يكون خلال شهر من وقوع الكارثة، والتقييم المستمر والذي يكون بشكل دوري. كما تعرف المتطوعون على الادوات المستخدمة في التقييم كادوات جمع البيانات والمقابلات الإحصائية وادوات المسح الميداني وغيرها من أدوات.بالإضافة إلى إعداد الخرائط المجتمعية والتطبيقية والتي تعتمد على ادوات الملاحظة المباشرة والتي يتم من خلالها تصميم استمارة التقييم. بالإضافة إلى جلسات التنسيق والتي تستعرض اهمية التنسيق في الميدان في حالات الطوارئ من حيث معوقات التنسيق وطرق التغلب عليها، بالإضافة إلى مستويات التنسيق حيث يتم تنفيذ برنامج تطبيق ميداني للتنسيق ما بين الوكالات المختلفة بالميدان لتطبيق برنامج المحاكاة. ولقد أشرف على تدريب الفريق الأحمر مجموعة من المدربين الأكفاء منهم: ريما المريخي متطوعة بالهلال الأحمر القطري وهي رئيس الفريق التدريبي، والسيد/ سعيد حرسي من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية OCHA والسيد/ عبد الكريم العسيري نائب المين العام للشؤون الإدارية بأطباء عبر القارات، والسيد/ محمد راشد الخاطر من قوة الأمن الداخلي (لخويا)، والمتطوعة فاطمة أبو زيد منسق لوجستي للفريق.   الاجتماع الصباحي يذكر أن كافة المتطوعين سيتم يومياً عقد اجتماعي صباحي لهم لتقييم اليوم الذي سبقه، وعليه فقد عقدت غدارة المخيم اجتماعي صباحي حضره رئيس المخيم السيد راشد المهندي والذي تحدث فيه عن بعض الضوابط التي يجب على الجميع التقيد بها من حيث الالتزام بمواعيد حضور المحاضرات واللباس مع التأكيد على أهمية تحمل البرنامج التدريبي المكثف الذي سيستمر لمدة 10 أيام. كما استمع المتطوعين إلى مداخلة الإدارة من حيث التذكير بنوعية البرامج التدريبية وتوزيع الفرق ومواعيد المحاضرات، فيما تولى مسؤولين من هيئة الأرصاد الجوية تقديم نبذة عن الحالة الجوية والطقس خلال اليوم والأيام القادمة، وهو ما تطلب تدخل الخدمات الطبية لتقديم نصائح وارشادات حول كيفية التعامل مع تقلبات الجو، وما هي الخطوات الصحية الصحيحة التي يجب الالتزام بها. يُذكر أن مخيم الكوارث يشتمل على برنامج تدريبي (نظري) فهو عبارة عن برنامج تدريبي مكثف في مجال إدارة الكوارث يتعرف المتدربون في هذا البرنامج على معايير ومفاهيم دولية، كالتدريب على معايير سفير، الدعم النفسي، القانون الدولي الإنساني، الوصول الأمن، وإعادة الروابط العائلية. وستقوم تلك الفرق عملياً بإدارة وتشغيل المخيم طيلة أيام التدريب. وستشارك كافة المجموعات في آخر أيام المخيم في الاستجابة لكارثة مفترضة (سيناريو) يتم تنفيذ هذا السيناريو بالتنسيق مع الشركاء المعنيين في دولة قطر. ولقد كان الهلال الأحمر القطري قد نجح في سنوات سابقة من تنظيم ستة مخيمات تدريبية خلال الأعوام 2006 و 2007 و 2012 و 2013م و 2014م و 2015م ولقد أسفرت هذه المخيمات عن تخريج مئات المتطوعين الذين كان لهم دور فعال فيما بعد في الاستجابة مع الهلال للعديد من الكوارث على المستوى الخارجي. ويدعم جهود الهلال في إنجاح فعاليات هذا المخيم العديد من الشركاء منهم:- (منهم صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية (دعم)، وزارة الداخلية، اللجنة الدائمة للطوارئ، القوات المسلحة القطرية، قوة الأمن الداخلي (لخويا)، الدفاع المدني، جمعية الكشافة والمرشدات القطرية، الإدارة العامة للأوقاف، بنك الدوحة، مجموعة الجبر القابضة، كلية راس لفان للطوارئ والسلامة، وفندق السلطان، قناة الريان الفضائية، أوريدوو، مؤسسة حمد الطبية، الهيئة العامة للأرصاد الجوية، نادي الدوحة للجولف، والشرطة المجتمعية، إدارة أمن الشمال، نادي الخور الرياضي، بلدية الخور والذخيرة، شركة الخلف، شركة مياه الريان.