<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2017/Jan/AR_News_MobileImage_78813728-9c6b-4ed0-96a7-33c1b2bb7577.png" style="BORDER: px solid; ">

مشاركة تدريبية فاعلة للهلال الأحمر القطري في ملتقى الأمن والسلامة الثاني

25/01/2017

شارك الهلال الأحمر القطري في تنفيذ "ملتقى الأمن والسلامة الثاني" في عدد من المدارس المستقلة بالدولة، في إطار التوعية الصحية الشاملة التي يقوم بها الهلال الأحمر المدرسي وخاصة في مجال الأمن والسلامة بالشراكة مع المدارس التابعة لوزارة التعليم، بما يساهم في تحقيق الأهداف التنموية الصحية المشتركة بين الهلال الأحمر القطري والمؤسسات التعليمية. شارك الهلال الأحمر القطري في تنفيذ "ملتقى الأمن والسلامة الثاني" في عدد من المدارس المستقلة بالدولة، في إطار التوعية الصحية الشاملة التي يقوم بها الهلال الأحمر المدرسي وخاصة في مجال الأمن والسلامة بالشراكة مع المدارس التابعة لوزارة التعليم، بما يساهم في تحقيق الأهداف التنموية الصحية المشتركة بين الهلال الأحمر القطري والمؤسسات التعليمية. تمثلت مشاركة الهلال الأحمر القطري في إقامة ندوات توعية صحية حول الإسعافات الأولية في حالات الطوارئ، وقد استفاد من هذه الندوات 32 مدرسا وإداريا في مدرسة عبد الرحمن بن جاسم الإعدادية المستقلة للبنين بالدوحة، و47 مدرسة وإدارية وبعض الأمهات من أولياء الأمور في مدرسة سعود بن عبد الرحمن النموذجية للبنين بالوكرة، بالإضافة إلى عدد من المدعوين من المدارس المتعاونة. وشارك في دعم الملتقى إلى جانب الهلال الأحمر القطري كل من شركة وقود (الراعي الرسمي لمدرسة سعود بن عبد الرحمن) والدفاع المدني وإدارة المرور ووزارة التعليم والتعليم العالي، وجاءت مشاركة الهلال الأحمر القطري في هذه المناسبة بمبادرة طيبة من إدارة مدرسة عبد الرحمن بن جاسم، إدراكا منها لأهمية الأمن والسلامة في المسار التربوي وإعداد جيل مؤهل للتعامل مع الطوارئ وإنقاذ الأرواح. وقد اتسمت الندوتان بالحضور المميز والتفاعل الإيجابي من جانب المشاركين، مما يشكل دعما أساسيا لتحقيق أهداف الملتقى في مجالي الأمن والسلامة كمطلب لجميع أفراد المجتمع، وتعزيز الصحة العامة والتشجيع على الالتزام بالسلوك السوي واتباع المبادئ الأساسية الصحيحة للإسعافات الأولية وإنقاذ حياة المصابين في الحالات الطارئة. وخلال ورش العمل، تم تعريف المشاركين بالهلال الأحمر القطري ومبادئه وخدماته التي يقدمها داخل قطر وخارجها تحت شعار "نفوس آمنة وكرامة مصونة"، ثم قدم المدربون شرحا مفصلا للإسعافات الأولية في حالة الطوارئ، والإصابات التي قد تحدث داخل المدارس أو في حافلات نقل الطلاب، ودورالمشرف وكل فرد في إنقاذ الأرواح وأهمية ذلك قبل وصول المساعدة الطبية، مع التأكيد على تأهيل لجنة الأمن والسلامة في مجال الإسعافات الأولية عن طريق حضورهم المستمر للدورات التدريبية. تم كذلك شرح أهمية التأهب والجاهزية للتعامل مع الحالات الإسعافية وخاصة حقيبة الإسعافات الأولية، من حيث محتوياتها الكاملة وجودتها، والتخزين في مكان آمن وسهل الوصول إليه، ومراقبة صلاحية المحتويات واستكمالها بصورة دائمة، وإلصاق بطاقة معلومات واضحة على الحقيبة تتضمن أرقام الطوارئ وعنوان المكان ومحتويات الحقيبة وتاريخ الصلاحية وجدول لتواريخ الكشف الدوري. بعد ذلك تم شرح عملية الاتصال بالطوارئ بالتفصيل وفق خطوات صحيحة تؤدي إلى وصول طواقم الإسعاف بالسرعة القصوى، وذلك من خلال حفظ رقم الإسعاف (999)، والتحدث مع موظف الإسعاف بهدوء، والتعريف باسم المتصل ورقمه، والوصف الدقيق للحالة، وذكر العنوان المفصل والواضح للمنطقة والشارع ورقم المنزل، وعدم إنهاء الاتصال قبل تلقي تأكيد بتسجيل المعلومات. وتلقى المشاركون تدريبا عمليا على كيفية التعامل مع حالات الإغماء وفق الخطوات الصحيحة، مثل وضعية الإفاقة للمصاب الذي يتنفس وكيفية إجراء الإنعاش القلبي الرئوي للمصاب الذي توقف قلبه، وقد قام عدد من المدرسين والإداريين وأعضاء لجنة السلامة والأمن المشاركين والمشرفين بتنفيذ هذه الخطوات علي الدمى التدريبية للوصول إلى مرحلة الإتقان. وأخيرا تم استعراض بعض الحالات الطارئة التي قد تحدث في المدارس وكيفية التعامل معها وتقديم الإسعاف الأولي لها ريثما تأتي المساعدة الطبية، مثل الاختناق والجروح والحروق والرعاف والكسور والالتواء والصدمات وإصابات العين وكسور الأسنان، مع توزيع بعض الكتيبات الإرشادية حول الإسعافات الأولية والتوعية الصحية بشكل عام. وفي ختام الندوات، توجه السيد يوسف عبد الله العبد الله بالشكر إلى جميع الجهات المشاركة في الملتقى الثاني للأمن والسلامة، وخص بالإشادة الهلال الأحمر القطري الذي قدم له درع الملتقى وشهادة شكر على مشاركته المميزة للمرة الثانية، كما قدم شهادات شكر لممثل شركة وقود راعية الملتقى ولكافة المشاركين.