<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2016/May/AR_News_MobileImage_5dc66d6e-9168-4d80-983f-43d2f04971a6.png" style="BORDER: px solid; ">

الهلال الأحمر القطري شريك اجتماعي في مؤتمر قطر الدولي الطبي 2016

21/05/2016

شارك الهلال الأحمر القطري كشريك اجتماعي في مؤتمر قطر الدولي الطبي 2016، الذي استضافته الدوحة خلال الفترة من 18 إلى 20 مايو الحالي بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات لتسليط الضوء على أحدث الابتكارات والتقنيات الطبية في مجال الرعاية الصحية التي من شأنها دعم التنمية البشرية وتحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030. شهد جناحه زيارة سعادة وزيرة الصحة العامة شارك الهلال الأحمر القطري كشريك اجتماعي في مؤتمر قطر الدولي الطبي 2016، الذي استضافته الدوحة خلال الفترة من 18 إلى 20 مايو الحالي بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات لتسليط الضوء على أحدث الابتكارات والتقنيات الطبية في مجال الرعاية الصحية التي من شأنها دعم التنمية البشرية وتحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030. وعلى مدار أيام المؤتمر الثلاثة، أقام الهلال الأحمر القطري جناحا خاصا به في المعرض المصاحب للمؤتمر بهدف التواصل مع الجماهير وتوعية المزيد من أفراد المجتمع بأنشطة الهلال ورسالته الإنسانية في خدمة المحتاجين والقيام بالمهام الاجتماعية المنوطة به بالتنسيق مع مؤسسات الدولة الأخرى. وخلال جولتها داخل المعرض، قامت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة بزيارة جناح الهلال الأحمر القطري، حيث استمعت إلى شرح موجز لما يقدمه الهلال الأحمر القطري من خدمات طبية واجتماعية وتوعوية لصالح جميع أفراد المجتمع، كما تفقدت المركبات الإسعافية بأنواعها المختلفة والحديثة التي يستعين بها الهلال الأحمر القطري لنجدة المصابين وتأمين الجماهير في مختلف الظروف والأماكن. ومن خلال الجناح، قام أطباء الهلال الأحمر القطري باستقبال الزوار وتقديم عرض عملي للمبادئ العامة للإسعافات الأولية وكيفية إسعاف أي مصاب بجرح أو نزيف أو إغماء، كما تم تدريبهم عمليا على أساسيات الإسعاف الأولي ومهارات الإنعاش القلبي الرئوي لإنقاذ الأرواح، مع توزيع الهدايا ومطبوعات التوعية الصحية على الزائرين، مثل كتيب مخيم إدارة الكوارث ومطويات التوعية بأمراض إيبولا وكورونا وطوارئ الصيف والإسعافات الأولية والسلامة على الطرق والمتأهب الصغير. أيضا تم عرض برامج الهلال الأحمر القطري المختلفة في مجالات الصحة العامة والسلامة والتأهب للكوارث، مثل برنامج المدرسة الآمنة لتدريب طلاب المدارس الصغار على كيفية التصرف السليم في حالة حدوث زلزال لا قدر الله، وبرنامج أنا مسعف لتدريب طلاب المدارس من الفئات الأكبر سنا على مهارات الإسعافات الأولية اللازمة لمساعدة المصاب ومنع تفاقم الحالة والمحافظة على حياته حتى وصول المساعدة الطبية، ومخيم إدارة الكوارث الذي يؤهل الكوادر الإغاثية والمجتمعية من قطر وجميع الدول العربية في جميع تخصصات العمل الإغاثي للمتضررين من الكوارث. وتعد هذه هي المشاركة الثانية للهلال الأحمر القطري في هذا الحدث الهام، من منطلق دوره المساند للدولة في جهودها الاجتماعية والتنموية، حيث تعتبر الخدمات الطبية من أهم مجالات عمل الهلال الأحمر القطري على الصعيد المحلي ويبذل فيها جهودا حثيثة في سبيل تحسين مستوى الصحة العامة في البلاد، وذلك في ضوء رسالته الهادفة إلى تحسين حياة الضعفاء بتفعيل طاقات الإنسانية والارتقاء الشامل بالإنسان خاصة فيما يتعلق بالصحة والسلامة.