<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2016/Dec/AR_News_MobileImage_5dc2849e-36bb-4999-bbc9-7953481a7ae1.png" style="BORDER: px solid; ">

مشاركة فاعلة للهلال الأحمر القطري في فعاليات أسبوع النزيل الخليجي الموحد

28/12/2016

شارك الهلال الأحمر القطري في فعاليات أسبوع النزيل الخليجي الموحد الخامس، التي اختتمت اليوم الأربعاء تحت شعار "معا لتحقيق الإصلاح"، وذلك بمشاركة عدد من إدارات وزارة الداخلية والجهات الحكومية والمؤسسات الخيرية والإنسانية ومنظمات المجتمع المدني، من أجل إبراز الجهود التي تهدف إلى تعزيز السلوك الإيجابي للنزلاء والعمل على تقويمهم وإعادة دمجهم في المجتمع على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي. شارك الهلال الأحمر القطري في فعاليات أسبوع النزيل الخليجي الموحد الخامس، التي اختتمت اليوم الأربعاء تحت شعار "معا لتحقيق الإصلاح"، وذلك بمشاركة عدد من إدارات وزارة الداخلية والجهات الحكومية والمؤسسات الخيرية والإنسانية ومنظمات المجتمع المدني، من أجل إبراز الجهود التي تهدف إلى تعزيز السلوك الإيجابي للنزلاء والعمل على تقويمهم وإعادة دمجهم في المجتمع على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي. وعلى مدار أيام الأسبوع، أقام الهلال الأحمر القطري جناحا في مقر الاحتفالات للتواصل مع الزوار وتعريفهم برسالته الإنسانية وما يقوم به من أنشطة خيرية واجتماعية وتنموية لصالح مختلف فئات المجتمع وخاصة فئة نزلاء المؤسسات العقابية، الذين تم عرض مجموعة من منتجاتهم التي قاموا بتصنيعها ضمن دورات التدريب الحرفي التي يعقدها لهم الهلال الأحمر القطري من خلال برنامج "إمداد" لتأهيل وتدريب نزلاء المؤسسات العقابية. وعلى هامش الفعاليات، صرح السيد راشد سعد المهندي مدير إدارة التنمية الاجتماعية في الهلال الأحمر القطري: "إن رؤيتنا من خلال برنامج إمداد تتمثل في رعاية فئة ذات وضع خاص، وهي فئة نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية بالدولة، حيث نسعى إلى توجيههم نفسيا وسلوكيا ومهنيا من أجل مساعدتهم على التكيف مع واقعهم الحالي، وتشجيعهم على بدء حياة مختلفة مليئة بالأمل والعمل والطموح بعد انتهاء مدة العقوبة المقررة في حقهم، من خلال توفير مصدر كريم لكسب العيش والتغلب على مصاعب الحياة، حتى يكونوا أفرادا صالحين نافعين لذويهم وللمجتمع الذي يعيشون فيه، بالإضافة إلى دعم وتدريب أسرهم على أساليب التعامل الايجابي معهم بعد الافراج وكيفية تقبلهم مجددا فى بيئاتهم الأصلية واحتضانهم". وتابع: "إن المشاركة في أسبوع النزيل الخليجي الموحد هي دليل حي يترجم إنجازاتنا وأعمالنا على أرض الواقع، ويبين مدى حرصنا على عملية التنمية المستدامة الهادفة إلى غرس مبادئ الاعتماد على الذات لدى النزيل، وإبراز قدرته على الإنجاز من خلال عرض المنتجات الحرفية التي قاموا بتصنيعها ضمن ورش اللحام وتشكيل المعادن والكهرباء والتكيف والتبريد، حيث تم مؤخرا تدشين ورشة للتبريد والتكييف ضمن الخطة التطويرية للبرنامج، ونسعى حاليا إلى إضافة التدريب على الخلايا الشمسية بالتعاون مع مدرسة قطر التقنية، التى تتعاون معنا كجهة إشرافية على محتوى التدريب". ونوه المهندي إلى اهتمام صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية التابع لمصرف قطر المركزي وحرصه على تبني هذا البرنامج وتمويله منذ ثلاث سنوات، إيمانا منه بالفوائد العظيمة لعملية تنمية وتدريب فئة نزلاء المؤسسات العقابية. يذكر أن برنامج "إمداد" قد نظم منذ انطلاقه في شهر يونيو عام 2012 إجمالي 20 دورة حرفية لتدريب نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية على تخصصي "اللحام وتشكيل المعادن" و"التمديدات الكهربائية"، وشهدت هذه الدورات تخريج إجمالي 150 متدربا، فضلا عن استفادتهم من برنامج تثقيفي وتوعوي هادف للدعم النفسي والتوجيه الاجتماعي والسلوكي، وحصولهم على مكافآت مالية تشجيعية لتحفيزهم، والمشاركة بمنتجاتهم في مجالي اللحام والكهرباء في معرض أسبوع النزيل الخليجي الذي يقام على مستوى دول الخليج كافة. ولم ينس الهلال الأحمر القطري عند إعداد استراتيجية البرنامج أهمية رعاية أسر النزلاء ودعمهم نفسيا وماديا، حيث قدم لهم سلسلة من البرامج التأهيلية حول أهم القضايا الاجتماعية والأسرية التي تواجههم، كما وزع على 100 أسرة منهم مبالغ مالية على سبيل الدعم.