<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2020/Dec/AR_News_MobileImage_5ba30ced-a249-4123-af60-d3379364f0bc.png" style="BORDER: px solid; ">

دور إنساني متعاظم للهلال الأحمر القطري خلال عام 2020

29/12/2020

حصاد عام كامل من الإنجازات ضاعف الهلال الأحمر القطري خلال عام 2020 من جهوده لمواجهة أزمة فيروس كورونا (كوفيد-19)، وحشد كل طاقاته لاحتواء آثارها الاقتصادية والاجتماعية والصحية على الفئات الضعيفة في قطر والعالم، من خلال تكثيف أنشطته الطبية والمجتمعية والوقائية والتوعوية والتطوعية على المستوى المحلي، وتفعيل التعاون مع الجمعيات الوطنية الزميلة في مختلف بلدان العمل لحماية شعوبها من مخاطر الجائحة. وبالتوازي مع ذلك، استمر الهلال الأحمر القطري في أداء رسالته الإنسانية كمساند لدولة قطر في سياساتها الإنسانية والاجتماعية، وبصفته عضواً فاعلاً في الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر. فقد نفذ الهلال الأحمر القطري على مدار العام العديد من التدخلات الإغاثية للاستجابة للكوارث الطبيعية في لبنان والسودان والفلبين وغيرها من البلدان، ولم يتوقف عن دعم خطط التنمية والاستدامة في المجتمعات المحلية التي يعمل على خدمتها، كما كان له حضور مؤثر في مجال الدبلوماسية والمناصرة الإنسانية. واختتم الهلال الأحمر القطري عام 2020 كأفضل ما يكون الختام، بالمشاركة لأول مرة في مسير اليوم الوطني أمام كبار رجالات الدولة وقياداتها، وعلى رأسهم حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وسمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، في لفتة تاريخية يتشرف بها كل من شارك في المسير الوطني من كوادر الهلال الأحمر القطري الطبية والتطوعية والإغاثية، وتحية سامية لبطولاتهم وتفانيهم في تلبية نداء الوطن أثناء الأزمة، ووقوفهم في الصفوف الأولى إلى جانب زملائهم من المؤسسات الأخرى بالدولة. التطوع والتنمية المحلية بحسب التقارير الأولية لعام 2020، فقد تجاوز عدد المستفيدين من الأنشطة التطوعية والتنموية للهلال الأحمر القطري محلياً 111,160 شخصاً من مختلف فئات المجتمع الأولى بالرعاية، مثل الأرامل والأيتام والمرضى وكبار السن وطلاب المدارس وغيرها، بالإضافة إلى المتطوعين من الجنسين. وقد بلغ حجم المساعدات المقدمة في هذا الجانب 19,272,490 ريالاً قطرياً، مقسمة إلى 3 مجالات رئيسية: 1.     الرعاية المجتمعية: يتضمن هذا المجال العديد من البرامج المستمرة والمستحدثة مثل: صندوق إعانة المرضى لعلاج غير القادرين، برنامج "اكفلني" لتقديم مساعدات مالية شهرية للأسر الفقيرة، برنامج "وسع عليهم" لتقديم مساعدات عينية ومفروشات وأجهزة منزلية لحفظ كرامة الأسر محدودة الدخل، مساعدات طارئة للعمال الذين يواجهون مشكلات حرجة ولا يمتلكون تكلفة السفر إلى بلادهم، برنامج "اكسهم وأطعمهم" لتقديم مساعدات مالية وغذائية للحالات الإنسانية الطارئة، برنامج "إعانة محتاج" لتقديم مساعدات مالية مقطوعة أو سداد متأخرات الإيجار للأسر معدومة الدخل، برنامج "صيانة وإيواء" لترميم منازل الأسر الفقيرة التي تعرضت لكوارث الحريق أو السيول، برنامج "اكفل" لمساعدة الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة على مواصلة دراستهم، برنامج "نعين ونعاون" لسداد ديون الغارمين. واستفاد من هذه مجمل البرامج 7,207 أشخاص بتكلفة قدرها 17,052,000 ريال قطري. 2.     التنمية المجتمعية: بلغت تكلفة مشاريع التنمية المجتمعية 1,709,680 ريالاً قطرياً لفائدة 42,027 شخصاً، وهي موجهة لفئات معينة من المجتمع، مثل "مشروع "إمداد" لتأهيل نزلاء المؤسسات العقابية من خلال التدريب المهني والحرفي وبناء القدرات والمهارات الذاتية والتثقيف الصحي والدعم المعنوي، وبرنامج "الهلال الأحمر المدرسي" لتنمية مهارات طلاب المدارس والمعلمين والكوادر الإدارية في مجالات الإسعافات الأولية والحد من المخاطر والاندماج الاجتماعي، ومشروع "يد واحدة" لمساعدة فئة العمال من خلال أنشطة ومبادرات نوعية لتعزيز اندماجهم في المجتمع المحلي، ومشروع "عالم واحد" الذي يضم برامج مختلفة لدعم ومساندة الجاليات المقيمة في قطر مادياً واجتماعياً. 3.     فرع الخور: يختص فرع الهلال الأحمر القطري في مدينة الخور بتقديم كافة الخدمات والمساعدات التي يحتاجها المجتمع المحلي، ومنها المساعدات الشهرية والمقطوعة، وميرة رمضان، والسلات الغذائية، وزكاة الفطر، وكسوة العيد، والمساعدات العينية ضمن مشروعي "نعين ونعاون" و"سفطان كتارا"، وحملة الأضاحي، والمساعدات الصحية، والتوعية الصحية للعمال ومرتادي المجمعات الاستهلاكية حول الوقاية من فيروس كورونا، وتوزيع أدوات النظافة الشخصية، ومشروع "إفطار الصائم" في عدة مواقع خلال شهر رمضان، وتنظيف الشواطئ، وحملات التبرع بالدم، ومبادرة "سقيا الماء" لتوزيع المياه والتمور والوجبات الغذائية على العمال وتوعيتهم بمخاطر الإجهاد الحراري وضربات الشمس. الخدمات الطبية كان لقطاع الشؤون الطبية بالهلال الأحمر القطري الدور الأكبر خلال عام 2020 في ظل جائحة فيروس كورونا، حيث توزع الأطباء والممرضون والمسعفون في المراكز الصحية ومواقع الحجر والعزل الصحي ومراكز الخدمة الخارجية لإجراء المسحات وعلاج المرضى والمخالطين، كما قدم المثقفون الصحيون العديد من المحاضرات التثقيفية والدورات التدريبية الحية والمسجلة، مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية المعمول بها. وقد استفاد من مختلف الخدمات الطبية التي قدمها الهلال الأحمر القطري خلال العام المنصرم 1,433,083 شخصاً من مختلف فئات المجتمع، مع التركيز على فئة العمالة الوافدة، بميزانية إجمالية قدرها 404,462,858 ريالاً قطرياً، من خلال التعاون مع مختلف المؤسسات الصحية بالدولة، وعلى رأسها وزارة الصحة العامة ومؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية. وفيما يلي عرض لمجالات الخدمة الرئيسية التي قدمها الهلال الأحمر القطري في هذا الجانب: 1.     الخدمات الطبية الطارئة: وشملت مراكز الإسعاف الأولي لخدمة مرتادي حياة بلازا مول وفيلاجيو مول، ومشروع سبيتار لتأمين اللاعبين والجمهور في الفعاليات الرياضية بالدولة، ومشروع التأمين الطبي للعاملين في المنشآت الصناعية مثل شركتي ناقلات وقطر ستيل، وإسعاف الحالات الطارئة ونقلها إلى المستشفيات، ونقل مرضى كوفيد-19 من وإلى مراكز الحجر والعزل الصحي. وفي هذا الصدد، وصل عدد متلقي الخدمات الطبية الطارئة 14,805 مرضى، بتكلفة قدرها 20,815,319 ريالاً قطرياً. 2.     التدريب والصحة المجتمعية: يعمل مركز التدريب والتطوير في الهلال الأحمر القطري على نشر الوعي الصحي والعادات الصحية السليمة بين أفراد المجتمع، وبالأخص خلال أزمة فيروس كورونا، من خلال تنظيم المحاضرات والحملات التوعوية وتوزيع مطبوعات التثقيف الصحي وحقائب النظافة الشخصية على الجمهور. كذلك يختص المركز بتنظيم دورات تدريبية في الإسعافات الأولية والإنقاذ البحري للجمهور، علاوة على دورات النمو المهني المستمر للكوادر الطبية التخصصية. وبشكل عام، حضر هذه الدورات والأنشطة 54,074 شخصاً بتكلفة قدرها 2,581,810 ريالات قطرية. 3.     مراكز العمال الصحية: يدير الهلال الأحمر القطري 4 مراكز صحية تحت إشراف وزارة الصحة العامة في مسيمير وفريج عبد العزيز والحميلة وزكريت، وهي تقدم الرعاية الصحية والعلاجية مجاناً للعمال العزاب الذكور. بالإضافة إلى مركز للقومسيون الطبي يجري الفحوصات الطبية للوافدين الجدد. وتم خلال عام 2020 تنفيذ مشروع المسح الطبي للتأكد من سلامة الحالة الصحية للعمال ضمن مشاريع اللجنة العليا للمشاريع والإرث. وقد تلقى خدمات هذه المنشآت الطبية 1,124,749 شخصاً، فيما بلغت ميزانيتها 291,518,463 ريالاً قطرياً. 4.     مركز الحجر الصحي في مكينس: بالتعاون مع وزارة الصحة العامة ووزارة الداخلية واللجنة العليا لإدارة الأزمات، تولى الهلال الأحمر القطري تشغيل وإدارة مركز الحجر والعزل الصحي في مكينس، الذي قدم مختلف الخدمات الطبية والمعيشية للنزلاء من الحالات المصابة والمشتبه بها، قبل أن يتم تحويل المنشأة إلى مركز للخدمات الفندقية لاستضافة العائدين من الخارج خلال مدة العزل المقررة قانوناً. وبالتوازي مع ذلك، تم إنشاء وحدات خاصة في مركزي الحميلة وفريج عبد العزيز الصحيين لإجراء المسحات بين المراجعين المشتبه بإصابتهم. ووصل عدد النزلاء والمراجعين المستفيدين من هذه الخدمات 239,455 شخصاً، بتكلفة 89,547,266 ريالاً قطرياً. الإغاثة والتنمية الدولية استجابةً للتحديات التي فرضتها جائحة فيروس كورونا وانعكاساتها السلبية على المجتمعات الضعيفة حول العالم، توسع الهلال الأحمر القطري خلال 2020 في أنشطته الإنسانية الخارجية لتصل إلى العديد من البلدان التي يعمل بها للمرة الأولى في تاريخه، فضلاً عن استمرار معظم أنشطته الإغاثية والتنموية المعتادة لصالح ضحايا النزاعات والكوارث الطبيعية، حيث وصل بمساعداته الخارجية البالغ حجمها 139,714,612 ريالاً قطرياً إلى 4,975,918 شخصاً من اللاجئين والنازحين والفقراء في 33 دولة هي: فلسطين، اليمن، أفغانستان، بنغلاديش، نيبال، الأردن، العراق، سوريا، لبنان، السودان، الصومال، إثيوبيا، إندونيسيا، مالي، كينيا، موريتانيا، طاجيكستان، قرغيزستان، كوسوفو، باكستان، ألبانيا، الجبل الأسود، سريلانكا، أوغندا، بيرو، السلفادور، بنما، لاوس، منغوليا، سيراليون، السنغال، فانواتو، فنزويلا. وأطلق الهلال الأحمر القطري مبادرة إغاثية دولية موسعة لدعم جهود الجمعيات الوطنية الزميلة في مواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا في 22 بلداً موزعة على 6 قارات من العالم. وتم تخصيص ميزانية قدرها 2,236,827 ريالاً قطرياً لهذه المبادرة، التي تم تنفيذها مباشرةً عن طريق مكاتب الهلال الأحمر القطري وبعثاته التمثيلية في بعض الدول، وبالتعاون مع جمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في الدول الأخرى. وعلى مدار العام، نفذ الهلال الأحمر القطري عدة حملات موسمية مثل: 1.     حملة رمضان: للعام الثامن عشر على التوالي، تم تنفيذ حملة رمضانية تحت شعار "هو خيراً وأعظم أجراً"، وشملت مشاريع إنسانية متنوعة في قطر و22 بلداً حول العالم، بتكلفة تتجاوز 60 مليون ريال قطري لفائدة أكثر من مليون إنسان، منها مشاريع إفطار الصائم والسلات الغذائية وكسوة العيد وزكاة الفطر، ومشاريع تنموية وإغاثية متنوعة على مدار شهر رمضان المعظم وما بعده. 2.     حملة الأضاحي: تحت شعار "تقرب بأضحيتك"، نفذ الهلال الأحمر القطري حملة الأضاحي لعام 1441 هـ، بهدف توفير لحوم الأضاحي بقيمة إجمالية 6.5 مليون ريال قطري، ثم توزيعها في صورة حصص غذائية لفائدة أكثر من 141,000 شخص في دولة قطر و5 بلدان محتاجة. 3.     الشتاء الدافئ: مع دخول فصل الشتاء، شرع الهلال الأحمر القطري في تنفيذ حملته السنوية للشتاء الدافئ تحت شعار "كرمك يصون كرامتهم"، وتستهدف حملة هذا العام تلبية الاحتياجات الغذائية والشتوية لحوالي 42,200 أسرة تضم حوالي 256,000 شخصاً في 13 بلداً حول العالم. أما على صعيد التدخلات الإغاثية الطارئة، فقد أطلق الهلال الأحمر القطري استجابة عاجلة للعديد من الكوارث الطبيعية التي وقعت خلال عام 2020 ومنها: 1.     لبنان: استجاب الهلال الأحمر القطري لكارثة انفجار مرفأ بيروت بتفعيل مركز إدارة الكوارث، وتحرك بعثته التمثيلية في لبنان لمساعدة المتضررين بالتنسيق مع الصليب الأحمر اللبناني، كما تم إطلاق حملة "لبنان في قلوبنا" والتي جمعت تبرعات تتجاوز 94 مليون ريال قطري لتوفير الاحتياجات والمساعدات العاجلة للمصابين والمنكوبين. 2.     السودان: بدعم من صندوق قطر للتنمية، ينفذ الهلال الأحمر القطري حملة "سالمة يا سودان" لمساعدة الأهالي المتضررين من الفيضانات في عدة ولايات سودانية كما وقع الطرفان اتفاقية مع وزارة الصحة الاتحادية في السودان بهدف تعزيز النظام الصحي للطوارئ بولايتي النيل الأبيض وسنار. وأثناء زيارة وفد الهلال الأحمر القطري برئاسة سعادة الأمين العام علي بن حسن الحمادي، جرى توقيع اتفاقية تعاون مع الهلال الأحمر السوداني لإنشاء 8 محطات لتنقية مياه الشرب في ولاية شمال كردفان، وإرسال عدة شحنات من المساعدات الإنسانية المقدمة من الهلال الأحمر القطري بالتعاون مع الهلال الأحمر التركي لدعم المستشفيات ومراكز الحجر الصحي بالسودان فيما يتعلق بعلاج المصابين بمرض كوفيد-19 وحماية الكوادر الطبية. 3.     الفلبين: في استجابة عاجلة لكارثة إعصار فامكو بالفلبين، أرسل الهلال الأحمر القطري فريقاً إغاثياً لتنفيذ خطة تدخل سريع بالتعاون مع الصليب الأحمر الفلبيني، وتوزيع المساعدات الممولة من صندوق قطر للتنمية لفائدة 6,500 مستفيد، وهي تتضمن مواد إغاثية وغذائية، ومولدات كهرباء، ومنظومة المياه المتطورة (Kit-5)، ووحدات إصحاح ونظافة شخصية.