<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2017/Mar/AR_News_MobileImage_58166117-5092-4771-9125-0d24b52a9700.png" style="BORDER: px solid; ">

الهلال الأحمر القطري يعالج أكثر من ألفي مريض داخل قطر

21/03/2017

21 مارس 2017 ― الدوحة: حقق صندوق إعانة المرضى التابع للهلال الأحمر القطري العديد من الإنجازات خلال عام 2016، حيث بلغ إجمالي عدد المستفيدين من خدماته 450 مريضا بميزانية بلغت 3.5 مليون ريال قطري، ليرتفع إجمالي عدد المرضى الذين ساهم الصندوق في تغطية تكاليف علاجهم منذ نشأته حتى الآن إلى أكثر من ألفي مريض، بتكلفة إجمالية قدرها 17,954,000 ريال قطري. من خلال صندوق إعانة المرضى 21 مارس 2017 ― الدوحة: حقق صندوق إعانة المرضى التابع للهلال الأحمر القطري العديد من الإنجازات خلال عام 2016، حيث بلغ إجمالي عدد المستفيدين من خدماته 450 مريضا بميزانية بلغت 3.5 مليون ريال قطري، ليرتفع إجمالي عدد المرضى الذين ساهم الصندوق في تغطية تكاليف علاجهم منذ نشأته حتى الآن إلى أكثر من ألفي مريض، بتكلفة إجمالية قدرها 17,954,000 ريال قطري. وبحسب تقرير أصدرته إدارة التنمية الاجتماعية في الهلال الأحمر القطري مؤخرا عن برنامج التمكين الصحي، فقد شهد منذ انطلاقه في عام 2010 حتى الآن تطورا كبيرا وسريعا كما نرى من خلال الإحصائيات، حيث سجل الخط البياني للبرنامج صعودا مستمرا من 170 مستفيدا في عام 2010 بميزانية 1.5 مليون ريال قطري إلى 224 مستفيدا في العام التالي بميزانية 1.8 مليون ريال قطري، ثم 245 مستفيدا في عام 2012 بميزانية قدرها 2,150,000 ريال قطري، و288 مريضا في عام 2013 بميزانية 2.5 مليون ريال قطري. وبداية من عام 2014، شهدت ميزانية البرنامج طفرة كبيرة ببلوغها 3.5 مليون ريال قطري سنويا، مع زيادة مطردة في أعداد المستفيدين من 244 مريضا عام 2014 إلى 380 مريضا عام 2015 وأخيرا 450 مريضا عام 2016. وبالنسبة لتصنيف الحالات التي تتلقى علاجا في مجال زراعة الأعضاء، يغطي الصندوق سنويا 5 حالات لزراعة قوقعة الأذن (بميزانية 400 ألف ريال قطري)، و7 حالات لزراعة الكلى (280 ألف ريال قطري)، و5 حالات لزراعة النخاع الشوكي (350 ألف ريال قطري)، و13 حالة لزراعة القلب والدعامات (250 ألف ريال قطري). ويهدف برنامج التمكين الصحي "حياة" إلى مد يد العون لجميع المرضى من غير القادرين، من أجل رفع الداء عنهم وتغيير حياتهم إلى الأفضل، ضمن استراتيجية متكاملة تسعى إلى تعزيز الصحة المجتمعية ونشر مظلة الرعاية الصحية لتغطي أكبر عدد ممكن من المستفيدين بالتنسيق مع المؤسسات الصحية العاملة بالدولة. ومن أهم مشاريع التمكين الصحي صندوق إعانة المرضى، وهو مشروع خيري مستمر وجد لمساعدة المرضى داخل دولة قطر بغض النظر عن اللون أو العرق وذلك وفق شروط وضوابط معينة، وهو يسعى من خلال خدماته إلى توفير الدواء والخدمات الصحية اللازمة لهم بما يحقق التكافل الاجتماعي ويرسخ معاني التآخي والترابط بين الجميع من القادرين وغير القادرين. واستنادا إلى الدور الذي يلعبه الهلال الأحمر القطري في مساندة الضعفاء، يسعى الصندوق إلى تحقيق مجموعة محددة من الأهداف مدعوما بجهود أهل الخير من تبرعات ومساهمات مالية وعينية ومعنوية، ومن أهم هذه الأهداف إعانة المرضى الذين أقعدهم المرض عن طلب الرزق، وتوفير العلاج والأجهزة والمستلزمات الطبية لمن عجز ماديا عن توفيرها، ومساعدة المرضى الذين يتطلب علاجهم السفر إلى الخارج، وتقديم برامج الدعم النفسي ونشر الوعي الصحي بينهم. وفي تعليقه على البرنامج، قال السيد راشد سعد المهندي مدير إدارة التنمية الاجتماعية بالهلال الأحمر القطري: "صندوق إعانة المرضى يعتبر من المشاريع الهامة لإدارة التنمية الاجتماعية، وتأتي أهميته من ملامسته لحاجات الفقراء والمحتاجين، حيث يهدف المشروع إلى مساعدة المرضى غير القادرين في توفير الدواء والخدمات الصحية لهم بأسلوب يحقق التكافل الاجتماعي ويرسخ معاني التآخي والترابط بين أفراد المجتمع من القادرين والمحتاجين". وأوضح المهندي أن صندوق حياة للتمكين الصحي يرتبط ارتباطا وثيقا بالتنمية التي تعنى بمساندة الحالات الفقيرة والمحتاجة، ويعتمد البرنامج على مبدأ المشاركة وحفظ الكرامة الإنسانية وسد الحاجة الأساسية الصحية، كما أنه يلخص في مفهومه حقوق الإنسان بأسلوب عملي ويعتبر البداية الحقيقية التي تسعى لمساندة الأفراد الضعفاء صحيا بتوفير الفرصة لاسترداد عافيتهم والحفاظ على مصادر رزقهم. ويحرص الهلال الأحمر القطري على التنسيق مع الجهات الأخرى المعنية بالمساعدات الاجتماعية بهدف إيجاد منظومة اجتماعية متكاملة لخدمة هؤلاء المستفيدين، وفي إطار برنامج التمكين الصحي يتم التعامل مع العديد من الجهات الرسمية والخاصة في مختلف أشكال التعاون، ومن أهم هذه الجهات مؤسسة حمد الطبية، والجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، وصندوق الزكاة.