<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2020/Sep/AR_News_MobileImage_0df7c2a7-6197-4093-a89f-9ca02cc76131.png" style="BORDER: px solid; ">

الهلال الأحمر القطري يوزع مساعدات غذائية على 2,000 أسرة متضررة من الفيضانات ضمن حملة "سالمة يا سودان"

12/09/2020

جولة ميدانية لتوزيع المساعدات الطبية على المستشفيات الحمادي: نتوجه بالشكر إلى صندوق قطر للتنمية على دعمه لبرنامج التدخل العاجل م. المالكي: قمنا بإرسال 25 طناً من المواد الطبية لتوزيعها على المراكز الصحية والمستشفيات تتواصل بلا توقف جهود الهلال الأحمر القطري في إغاثة الشعب السوداني الشقيق ومساعدته في مواجهة السيول والفيضانات غير المسبوقة التي اجتاحت البلاد مؤخراً، من خلال حملة "سالمة يا سودان" التي أطلقتها هيئة تنظيم الأعمال الخيرية بالشراكة ما بين الهلال الأحمر القطري وجمعية قطر الخيرية. وخلال الحملة الإعلامية التي ساهمت فيها جميع وسائل الإعلام الإذاعي والتليفزيوني تحت مظلة المؤسسة القطرية للإعلام، وشارك فيها المهندس إبراهيم عبد الله المالكي المدير التنفيذي للهلال الأحمر القطري، بلغ إجمالي التبرعات التي قدمها المحسنون الكرام من الأفراد والمؤسسات في المجتمع القطري حتى الآن لدعم حملة "سالمة يا سودان" مبلغ 89,669,812 ريالاً قطرياً، مع الاستمرار في استقبال التبرعات عن طريق الموقع الإلكتروني (http://bit.ly/Sudan-Campaign)، ورقم خدمة المتبرعين (66666364)، ورقم التعهد عبر واتس آب (66644822). وقال م. المالكي في تصريحاته: "لقد قام الهلال الأحمر القطري بإرسال 25 طناً من المواد الطبية لتوزيعها على المراكز الصحية والمستشفيات، باعتبار هذه الجهات الصحية هي الأكثر تضرراً من كارثة الفيضان، لذا فقد كان حرصنا على دعمها بالشراكة مع الهلال الأحمر التركي من خلال إيصال شحنات المساعدات الطبية هذه إلى السودان الشقيق". ونوه إلى الاستجابة الفورية من جانب الهلال الأحمر القطري بتفعيل مركز إدارة المعلومات في حالات الطوارئ، وتحرك بعثته التمثيلية في السودان لتوزيع مساعدات غذائية عاجلة بالتعاون مع الهلال الأحمر السوداني. وأضاف: "يتبنى الهلال الأحمر القطري منهجية عمل متكاملة تغطي احتياجات الإغاثة العاجلة من توفير الدعم العاجل للمرافق الإسعافية والصحية، وتوزيع السلات الغذائية على الأسر المتضررة، والإصلاح المؤقت للمنازل، كما تراعي جانب التعافي وبناء القدرات من خلال برامج وأنشطة الحد من المخاطر، والتدخلات الحياتية ذات الطابع المستدام لدعم سبل كسب العيش، ونشر التوعية بالإسعاف الأولي ومواجهة الطوارئ". وأكد م. المالكي على أن حملة جمع التبرعات مستمرة لتلبية احتياجات المزيد من المتضررين في السودان الشقيق، موجهاً الشكر إلى الجهات الرسمية والإعلامية التي ساهمت في إنجاح هذه الحملة الإنسانية النبيلة، وعلى رأسها هيئة تنظيم الأعمال الخيرية، والمؤسسة القطرية للإعلام، وتليفزيون قطر، وقناة الريان، وإذاعة قطر، وإذاعة القرآن الكريم، وإذاعة صوت الخليج، وقطر الخيرية. وفي مداخلته التليفزيونية من العاصمة السودانية الخرطوم، تحدث سعادة السفير علي بن حسن الحمادي الأمين العام للهلال الأحمر القطري عن إسهامات الهلال الأحمر القطري في الاستجابة العاجلة لفيضانات السودان، موضحاً أن الهلال الأحمر القطري متواجد في قلب الحدث لتقديم مساعدات إغاثية عاجلة لمكافحة انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) بالتعاون مع الهلالين التركي والسوداني. وقال في تصريحاته: "من الضروري أن نقف وقفة رجل واحد تجاه ذلك الوضع المأسوي. هناك مخاوف من انتشار الأوبئة بسبب هذه الأزمة التي لم تحدث منذ 100 عام. قام الهلال الأحمر القطري بتقييم الاحتياجات بالتعاون مع الهلال الأحمر السوداني ووزارة الصحة السودانية. هدفنا واحد وهو مساعدة الناس في السودان. نتوجه بالشكر إلى صندوق قطر للتنمية على دعمه لبرنامج التدخل العاجل، وبعون الله سنستمر في العمل الإنساني المشترك". توزيعات طبية وغذائية بالتوازي مع ذلك، بدأت كوادر الهلال الأحمر القطري الميدانية في السودان في توزيع كميات من المواد الغذائية العاجلة وسلات النظافة الشخصية على أكثر الأسر تضرراً بمناطق الفيضانات في ولاية الخرطوم، ضمن الاستجابة المشتركة مع صندوق قطر للتنمية وبالتعاون مع الهلال الأحمر السوداني. وقد تم حتى الآن إيصال المساعدات الغذائية على 2,000 أسرة متضررة، على أن تستكمل الجهود خلال الايام القادمة لمساعدة 20,000 أسرة متضررة. وقام وفد الهلال الأحمر القطري، الذي تواجد في الخرطوم برئاسة السيد علي الحمادي لتسليم شحنات المساعدات الطبية لمواجهة جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) بالتعاون مع الهلال الأحمر التركي، بجولة ميدانية للوقوف على الأوضاع في ولاية الخرطوم، حيث قام بزيارة جزيرة توتي وبعض المناطق الأخرى المتضررة شمالي الخرطوم، وبرفقته سعادة الأمين العام للهلال الأحمر السوداني د. عفاف أحمد يحيى. بعد ذلك، كما قام وفد الهلال الأحمر القطري بتوزيع كميات من المساعدات الطبية إلى مستشفى إبراهيم مالك التعليمي، وذلك بحضور كبار مسؤولي الهلال الأحمر السوداني ووزارة الصحة الاتحادية. ومن المقرر أن يستمر تسليم المساعدات الطبية إلى المزيد من المؤسسات الصحية من أجل دعمها في مواجهة انتشار الفيروس، الذي يتعاظم خطره في ظل الفيضانات نتيجة الضغط المتزايد على المنظومة الصحية. ويضم وفد الهلال الأحمر القطري إلى جانب سعادة الأمين العام كلاً من د. فوزي أوصديق رئيس العلاقات الدولية والقانون الدولي الإنساني، والسيدة نجلاء الحاج رئيس التنمية الدولية. خطة تدخل يعمل الهلال الأحمر القطري حالياً على تنفيذ خطة تدخلات موسعة لمساعدة المتضررين من السيول، بالتركيز على قطاعات الأمن الغذائي والإيواء العاجل والمياه والإصحاح والتعافي والحد من المخاطر، بإجمالي 120,000 شخص في ولايات الخرطوم وسنار والنيل الأزرق والنيل الأبيض والجزيرة الشمالية ونهر النيل والبحر الأحمر. ويتم تنفيذ خطة التدخل، التي تبلغ تكلفتها الإجمالية 12 مليون ريال قطري، بالشراكة مع الهلال الأحمر السوداني، وهي تتضمن إجراء تقييم سريع لتحديد الاحتياجات التفصيلية وقوائم المستفيدين في المناطق المستهدفة، وتوفير سلات غذائية على المدى المتوسط لفائدة 20,000 أسرة تحتوي على الزيت والعدس وحليب الأطفال والبسكويت والسكر، والمساهمة في أعمال الإيواء لفائدة 10,000 أسرة من خلال توزيع مواد غير غذائية مثل المشمعات البلاستيكية والبطانيات والناموسيات والأوعية البلاستيكية والفرشات وأدوات الطبخ. وبالإضافة إلى ذلك، سيتم تركيب 300 خيمة إيواء مؤقت للأسر التي شردت من منازلها، وتنفيذ عمليات ترميم 100 مرفق من المرافق العامة المتضررة، ودعم وإعادة إعمار وتأهيل سبل كسب العيش التي تضررت من الفيضانات، وتنفيذ عمليات سحب المياه الراكدة ورش المبيدات وتنقية مياه الشرب من أجل الحد من انتشار الأوبئة والأمراض، إلى جانب بناء 500 دورة مياه ملحقة بالمساكن، وإنشاء 45 سداً ترابياً لحجز المياه خارج المناطق السكنية. تتواصل بلا توقف جهود الهلال الأحمر القطري في إغاثة الشعب السوداني الشقيق ومساعدته في مواجهة السيول والفيضانات غير المسبوقة التي اجتاحت البلاد مؤخراً، من خلال حملة "سالمة يا سودان" التي أطلقتها هيئة تنظيم الأعمال الخيرية بالشراكة ما بين الهلال الأحمر القطري وجمعية قطر الخيرية. وخلال الحملة الإعلامية التي ساهمت فيها جميع وسائل الإعلام الإذاعي والتليفزيوني تحت مظلة المؤسسة القطرية للإعلام، وشارك فيها المهندس إبراهيم عبد الله المالكي المدير التنفيذي للهلال الأحمر القطري، بلغ إجمالي التبرعات التي قدمها المحسنون الكرام من الأفراد والمؤسسات في المجتمع القطري حتى الآن لدعم حملة "سالمة يا سودان" مبلغ 89,669,812 ريالاً قطرياً، مع الاستمرار في استقبال التبرعات عن طريق الموقع الإلكتروني (http://bit.ly/Sudan-Campaign)، ورقم خدمة المتبرعين (66666364)، ورقم التعهد عبر واتس آب (66644822). وقال م. المالكي في تصريحاته: "لقد قام الهلال الأحمر القطري بإرسال 25 طناً من المواد الطبية لتوزيعها على المراكز الصحية والمستشفيات، باعتبار هذه الجهات الصحية هي الأكثر تضرراً من كارثة الفيضان، لذا فقد كان حرصنا على دعمها بالشراكة مع الهلال الأحمر التركي من خلال إيصال شحنات المساعدات الطبية هذه إلى السودان الشقيق". ونوه إلى الاستجابة الفورية من جانب الهلال الأحمر القطري بتفعيل مركز إدارة المعلومات في حالات الطوارئ، وتحرك بعثته التمثيلية في السودان لتوزيع مساعدات غذائية عاجلة بالتعاون مع الهلال الأحمر السوداني. وأضاف: "يتبنى الهلال الأحمر القطري منهجية عمل متكاملة تغطي احتياجات الإغاثة العاجلة من توفير الدعم العاجل للمرافق الإسعافية والصحية، وتوزيع السلات الغذائية على الأسر المتضررة، والإصلاح المؤقت للمنازل، كما تراعي جانب التعافي وبناء القدرات من خلال برامج وأنشطة الحد من المخاطر، والتدخلات الحياتية ذات الطابع المستدام لدعم سبل كسب العيش، ونشر التوعية بالإسعاف الأولي ومواجهة الطوارئ". وأكد م. المالكي على أن حملة جمع التبرعات مستمرة لتلبية احتياجات المزيد من المتضررين في السودان الشقيق، موجهاً الشكر إلى الجهات الرسمية والإعلامية التي ساهمت في إنجاح هذه الحملة الإنسانية النبيلة، وعلى رأسها هيئة تنظيم الأعمال الخيرية، والمؤسسة القطرية للإعلام، وتليفزيون قطر، وقناة الريان، وإذاعة قطر، وإذاعة القرآن الكريم، وإذاعة صوت الخليج، وقطر الخيرية. وفي مداخلته التليفزيونية من العاصمة السودانية الخرطوم، تحدث سعادة السفير علي بن حسن الحمادي الأمين العام للهلال الأحمر القطري عن إسهامات الهلال الأحمر القطري في الاستجابة العاجلة لفيضانات السودان، موضحاً أن الهلال الأحمر القطري متواجد في قلب الحدث لتقديم مساعدات إغاثية عاجلة لمكافحة انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) بالتعاون مع الهلالين التركي والسوداني. وقال في تصريحاته: "من الضروري أن نقف وقفة رجل واحد تجاه ذلك الوضع المأسوي. هناك مخاوف من انتشار الأوبئة بسبب هذه الأزمة التي لم تحدث منذ 100 عام. قام الهلال الأحمر القطري بتقييم الاحتياجات بالتعاون مع الهلال الأحمر السوداني ووزارة الصحة السودانية. هدفنا واحد وهو مساعدة الناس في السودان. نتوجه بالشكر إلى صندوق قطر للتنمية على دعمه لبرنامج التدخل العاجل، وبعون الله سنستمر في العمل الإنساني المشترك". توزيعات طبية وغذائية بالتوازي مع ذلك، بدأت كوادر الهلال الأحمر القطري الميدانية في السودان في توزيع كميات من المواد الغذائية العاجلة وسلات النظافة الشخصية على أكثر الأسر تضرراً بمناطق الفيضانات في ولاية الخرطوم، ضمن الاستجابة المشتركة مع صندوق قطر للتنمية وبالتعاون مع الهلال الأحمر السوداني. وقد تم حتى الآن إيصال المساعدات الغذائية على 2,000 أسرة متضررة، على أن تستكمل الجهود خلال الايام القادمة لمساعدة 20,000 أسرة متضررة. وقام وفد الهلال الأحمر القطري، الذي تواجد في الخرطوم برئاسة السيد علي الحمادي لتسليم شحنات المساعدات الطبية لمواجهة جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) بالتعاون مع الهلال الأحمر التركي، بجولة ميدانية للوقوف على الأوضاع في ولاية الخرطوم، حيث قام بزيارة جزيرة توتي وبعض المناطق الأخرى المتضررة شمالي الخرطوم، وبرفقته سعادة الأمين العام للهلال الأحمر السوداني د. عفاف أحمد يحيى. بعد ذلك، كما قام وفد الهلال الأحمر القطري بتوزيع كميات من المساعدات الطبية إلى مستشفى إبراهيم مالك التعليمي، وذلك بحضور كبار مسؤولي الهلال الأحمر السوداني ووزارة الصحة الاتحادية. ومن المقرر أن يستمر تسليم المساعدات الطبية إلى المزيد من المؤسسات الصحية من أجل دعمها في مواجهة انتشار الفيروس، الذي يتعاظم خطره في ظل الفيضانات نتيجة الضغط المتزايد على المنظومة الصحية. ويضم وفد الهلال الأحمر القطري إلى جانب سعادة الأمين العام كلاً من د. فوزي أوصديق رئيس العلاقات الدولية والقانون الدولي الإنساني، والسيدة نجلاء الحاج رئيس التنمية الدولية. خطة تدخل يعمل الهلال الأحمر القطري حالياً على تنفيذ خطة تدخلات موسعة لمساعدة المتضررين من السيول، بالتركيز على قطاعات الأمن الغذائي والإيواء العاجل والمياه والإصحاح والتعافي والحد من المخاطر، بإجمالي 120,000 شخص في ولايات الخرطوم وسنار والنيل الأزرق والنيل الأبيض والجزيرة الشمالية ونهر النيل والبحر الأحمر. ويتم تنفيذ خطة التدخل، التي تبلغ تكلفتها الإجمالية 12 مليون ريال قطري، بالشراكة مع الهلال الأحمر السوداني، وهي تتضمن إجراء تقييم سريع لتحديد الاحتياجات التفصيلية وقوائم المستفيدين في المناطق المستهدفة، وتوفير سلات غذائية على المدى المتوسط لفائدة 20,000 أسرة تحتوي على الزيت والعدس وحليب الأطفال والبسكويت والسكر، والمساهمة في أعمال الإيواء لفائدة 10,000 أسرة من خلال توزيع مواد غير غذائية مثل المشمعات البلاستيكية والبطانيات والناموسيات والأوعية البلاستيكية والفرشات وأدوات الطبخ. وبالإضافة إلى ذلك، سيتم تركيب 300 خيمة إيواء مؤقت للأسر التي شردت من منازلها، وتنفيذ عمليات ترميم 100 مرفق من المرافق العامة المتضررة، ودعم وإعادة إعمار وتأهيل سبل كسب العيش التي تضررت من الفيضانات، وتنفيذ عمليات سحب المياه الراكدة ورش المبيدات وتنقية مياه الشرب من أجل الحد من انتشار الأوبئة والأمراض، إلى جانب بناء 500 دورة مياه ملحقة بالمساكن، وإنشاء 45 سداً ترابياً لحجز المياه خارج المناطق السكنية.