<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2020/May/AR_News_MobileImage_07c4a769-dd73-40ab-afea-6ce7f07a4fe0.png" style="BORDER: px solid; ">

الهلال الأحمر القطري يوزع سلات إفطار الصائم للمحتاجين حول العالم

18/05/2020

ضمن حملته الرمضانية تحت شعار "هو خيراً وأعظم أجراً" لم تتوقف كوادر الهلال الأحمر القطري طوال شهر رمضان المبارك عن توزيع السلات الغذائية على الأسر المستفيدة من مشروع إفطار الصائم، الذي ينفذه الهلال الأحمر القطري في 16 بلداً حول العالم، مع مراعاة كافة الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وذلك ضمن حملته الرمضانية لعام 1441 هـ تحت شعار "هو خيراً وأعظم أجراً". وتتجاوز التكلفة الإجمالية لمشروع إفطار الصائم خارج قطر 9.7 مليون ريال قطري، ويقدر عدد المستفيدين منها بإجمالي 32,600 أسرة تضم حوالي 163,000 شخص في فلسطين (القدس والضفة الغربية وقطاع غزة)، والسودان، وقرغيزستان، وكوسوفو، ومالي، وسريلانكا، وإثيوبيا، والصومال، وأفغانستان، وبنغلاديش، وسوريا، ولبنان، والأردن، والسنغال، وألبانيا، والعراق. ففي أفغانستان، يقدم الهلال الأحمر القطري حزمة من المواد الغذائية الأساسية التي تلبي احتياجات 5,430 أسرة فقيرة في 5 ولايات أفغانية، وأغلبها من الأسر النازحة بسبب النزاعات أو الكوارث الطبيعية، علاوة على أسر الأيتام والأرامل والمعاقين، بتكلفة قدرها 426,000 دولار أمريكي. وتنقسم عمليات التوزيع إلى قسمين، الأول ضمن مشروع إفطار الصائم لفائدة 2,430 أسرة في ولايات كابل وخوست وباكتيا، بواقع 530 و950 و950 أسرة على الترتيب، وتشمل السلة الواحدة 86 كجم من الأصناف الأساسية مثل الدقيق والأرز والزيت والسكر والشاي والملح المدعم باليود، وهي تكفي لسد الاحتياجات الغذائية للأسر المستهدفة لمدة شهر كامل. أما القسم الثاني من التوزيعات فيندرج تحت مشروع زكاة الفطر، والذي يغطي 3,000 أسرة في ولايتي غور وفراه، بواقع 1,500 أسرة بكل ولاية، ويشمل توزيع حزم غذائية من قوت أهل البلد تزن الواحدة منها 74 كجم من الدقيق والأرز. وفي الأردن، قامت بعثة الهلال الأحمر القطري التمثيلية بالتعاون مع الهلال الأحمر الأردني بتوزيع القسائم الغذائية على أكثر من 1,400 أسرة من اللاجئين السوريين والمجتمع الأردني المضيف في محافظات إربد والمفرق وعمَّان. وتم إيصال قسائم المعونات لعدد كبير من المستحقين في بيوتهم لتجنب التجمعات والزحام، علاوة على تعيين أكثر من 10 نقاط مختلفة للتوزيع. وللعام الحادي عشر على التوالي، تعمل بعثة الهلال الأحمر القطري في الصومال على توفير سلات غذائية المتكاملة للأسر النازحة في مخيمات العاصمة مقديشو، والمتضررين من الفيضانات في ولايات الجنوب الغربي وشبيلي، بإجمالي 1,750 أسرة مستفيدة، تسلمت كل أسرة منها 95 كجم من المواد الغذائية مثل الأرز والدقيق والسكر والحليب والتمر وزيت الطعام. وأثناء توزيع هذه المساعدات الغذائية، التي بلغت تكلفتها الإجمالية 670,000 ريال قطري، شدد الفريق الميداني للهلال الأحمر القطري على تطبيق الإجراءات الصحية الوقائية، من خلال التباعد الاجتماعي وتنظيم الحشود وغسل وتعقيم الأيدي وتوزيع الكمامات الواقية. وإلى الضفة الغربية، حيث يتم بالتعاون مع الهلال الأحمر الفلسطيني توزيع طرود رمضان الغذائية ضمن المرحلة الأولى في مناطق شمال غرب القدس (قرى بدو وبيت إكسا وبيت دقو وبيت اجزا وبيت سوريك)، ويزن الطرد الواحد 30 كجم من المواد الغذائية الأساسية. وفي طاجيكستان وقرغيزستان، تعاون الهلال الأحمر القطري مع الجمعيتين الوطنيتين الزميلتين في توزيع سلات غذائية لإفطار الصائمين تكفي الأسر الواحدة لمدة شهر، وقد استفاد من هذه المساعدات 800 أسرة طاجيكية في ولايات جالي وكورونيغالا وكيجالي، بالإضافة إلى 1,000 مستفيد قرغيزي من الأسر المتعففة وذوي الاحتياجات الخاصة. وبحضور كلٍّ من معالي رئيس وزراء جمهورية كوسوفو السيد ألبين كورتي، ووزيرة العدل السيدة ألبولينا هاكسيو، ورئيس جمعية الصليب الأحمر لكوسوفو السيدة فيريدي هيسيني، وأمينها العام السيد أغرون هومولي، قام الهلال الأحمر القطري بتوزيع سلات غذائية رمضانية لإفطار أكثر من 200 مستفيد من غير القادرين في 26 بلدية، وهو ما لقي إشادة كبار مسؤولي الدولة الحاضرين للتوزيع. وعوناُ للأسر البنغلاديشية الفقيرة التي فقدت مصدر دخلها اليومي بسبب الإغلاق العام، وزع الهلال الأحمر القطري 5,000 سلة غذائية ضمن جهود الاستجابة لجائحة كورونا، وذلك بالتعاون مع الهلال الأحمر البنغلاديشي، كما يجري على قدم وساق توزيع 13,850 سلة غذائية رمضانية على اللاجئين والمجتمع المحلي في بنغلاديش، بالتعاون أيضاً مع الهلال الأحمر البنغلاديشي، بالإضافة إلى الهلال الأحمر التركي. وشملت المرحلة الأولى توزيع 637 سلة غذائية رمضانية على اللاجئين القادمين من ميانمار في منطقة كوكس بازار الحدودية، تلاها تزويد 6,125 أسرة لاجئة بالسلات الغذائية في مخيمي 12 و17. ومن المقرر أن تستمر عمليات التوزيع حتى نهاية الشهر الفضيل عبر جميع مكاتب وبعثات الهلال الأحمر القطري، ضمن مشاريع حملة شهر رمضان المبارك. وفي هذا الصدد، يود الهلال الأحمر القطري أن يتوجه بكل الشكر لهيئة تنظيم الأعمال الخيرية على تعاونها وتقديمها لكافة التسهيلات والتراخيص اللازمة لإطلاق وتنفيذ تلك المشاريع الإنسانية، سواءً داخل دولة قطر أم خارجها، كما يعرب عن التقدير بشكل خاص للمؤسسات والشركات والشخصيات التي بادرت مشكورةً إلى دعم مشاريعه الخيرية والإنسانية منذ بداية مواجهة فيروس كورونا المستجد. وقد حرص الهلال الأحمر القطري على تنويع وسائل التبرع لمشاريعه الخيرية المختلفة، مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية التي توفر للمحسنين والمتصدقين أعلى درجات الأمان، ومنها: الموقع الرسمي للهلال الأحمر القطري (www.qrcs.org.qa)، صفحة الرسائل النصية القصيرة (app.qrcs.org.qa/cov)، التحويل على حساب الهلال الأحمر القطري لدى الدولي الإسلامي (رقم الآيبان: QA66QIIB000000001111126666003). كذلك تم توفير خط ساخن لتلقي استفسارات السادة المتبرعين عبر الرقم 66666364، وخط آخر لطلب مندوب التحصيل المنزلي عبر الرقم 33998898. وفي حالة الرغبة، يمكن للسادة المتبرعين الحضور للتبرع في المقر الرئيسي للهلال الأحمر القطري بمنطقة الكورنيش، أو مقر مركز التدريب والتطوير التابع للهلال الأحمر القطري بمنطقة أم السنيم، أو مواقع التحصيل بالمجمعات الاستهلاكية الكبرى مثل الميرة واللولو وكارفور. ويطمئن الهلال الأحمر القطري جميع السادة المتبرعين إلى توفير كل تدابير الوقاية والحماية لضمان أمنهم وسلامتهم.