<img alt="" src="/ar/News/PublishingImages/2021/Oct/30 مليون دولار مشاريع استجابة لحرائق الغابات والفيضانات في تركيا Mob.jpg" style="BORDER: 0px solid; ">

30 مليون دولار مشاريع استجابة لحرائق الغابات والفيضانات في تركيا

20/10/2021

وقع الهلال الأحمر القطري اتفاقية شراكة مع هيئة إدارة الكوارث والطوارئ في تركيا (أفاد) من أجل التعاون في الاستجابة لحرائق الغابات والفيضانات التي شهدتها أنحاء مختلفة من البلاد مؤخراً، وذلك بميزانية قدرها 30 مليون دولار أمريكي.

يستمر العمل بالاتفاقية لمدة عامين، سيتم خلالهما تنفيذ العديد من الأنشطة المتعلقة بإعادة إعمار المناطق السكنية المتضررة، وتغطية خسائر الأهالي في تلك المناطق مثل المحاصيل الزراعية والمنشآت التجارية والمركبات وغيرها من الممتلكات الخاصة، بالإضافة إلى دعم العائلات المتضررة من الحرائق والفيضانات.

ويقدر إجمالي عدد المستفيدين من هذه المشاريع بحوالي 247,000 شخص موزعين على 25 مقاطعة في 5 محافظات تركية. كذلك تنص الاتفاقية على تبادل الخبرات وبناء القدرات بين الهلال الأحمر القطري وهيئة "أفاد" فيما يتعلق بأنظمة إدارة المعلومات في حالات الكوارث، والإنذار المبكر، والاتصال والتكنولوجيا في حالات الكوارث، وإدارة المخاطر والحد منها.

وفد رفيع المستوى

جاء التوقيع على الاتفاقية أثناء زيارة يقوم بها وفد رفيع المستوى من الهلال الأحمر القطري إلى تركيا، ويضم الوفد كلاً من سعادة السفير علي بن حسن الحمادي الأمين العام، والسيد فيصل محمد العمادي المدير التنفيذي لقطاع الإغاثة والتنمية الدولية، والدكتور فوزي أوصديق رئيس العلاقات الدولية والقانون الدولي الإنساني. وقد جرت مراسم توقيع الاتفاقية بحضور كلٍّ من سعادة الشيخ محمد بن ناصر بن جاسم آل ثاني سفير دولة قطر لدى الجمهورية التركية، وسعادة السيد يونس سيزر رئيس هيئة "أفاد".

وفي هذا الصدد، قال السيد علي الحمادي: "يسعدنا في الهلال الأحمر القطري التعاون مع هيئة 'أفاد' التركية لتنفيذ المشاريع الإنسانية لصالح المتضررين من الحرائق والفيضانات في الجمهورية التركية، من أجل الوقوف إلى جانب الشعب التركي الشقيق لإعادة إعمار المناطق المتضررة، انعكاساً للعلاقات التاريخية التي تربط بين البلدين"، معرباً عن أمله في أن تحقق هذه الاتفاقية أهدافها المنشودة.

وختم بقوله: "من جانبنا كمؤسسات إنسانية، فإن هذا يحتم علينا تكثيف الجهود لمساعدة المجتمعات المحلية في المناطق المتضررة على تجاوز الأزمة واستعادة الحياة الطبيعية، الأمر الذي يأتي على رأس أولوياتنا بدعم النهج المبني على المجتمع المحلي ورفع قدراته للتعافي من الكوارث والاستعداد لها".

ومن جانبه، قال سعادة السيد يونس سيزر: "لقد وقع الهلال الأحمر القطري وهيئة 'أفاد' بروتوكول مساعدات لدعم أنشطة الاستجابة لحرائق الغابات في المناطق المطلة على البحر الأبيض المتوسط، والفيضانات التي وقعت في المناطق المطلة على البحر الأسود. وأثناء مراسم توقيع هذه الاتفاقية، أكد الجانبان على أهمية التعاون الحالي والمستقبلي بين هيئة 'أفاد' والهلال الأحمر القطري".

وفي تصريحاته، رحب سعادة الشيخ محمد بن ناصر بن جاسم آل ثاني بتوقيع اتفاقية الشراكة بين الهلال الأحمر القطري وهيئة "أفاد" في تركيا، مؤكداً التزام دولة قطر بالوقوف دائماً إلى جانب تركيا وشعبها، وأن هذا الموقف ينبع من العلاقات المتينة والمميزة بين الدولتين، متأملاً في الوقت ذاته أن تحقق الاتفاقية جميع الأهداف المرجوة منها، وأن تكون سبباً في دعم المتضررين وتخفيف خسائرهم.

النتائج المتوقعة

يذكر أن حرائق الغابات قد نشبت أواخر شهر يوليو الماضي في عدد من المناطق التركية، قبل أن تنتشر بفعل الرياح وارتفاع درجات الحرارة ليصل عددها إلى 270 حريقاً اجتاحت 53 مقاطعة في مختلف أنحاء البلاد. وتسببت ألسنة اللهب في إتلاف مساحات واسعة من الغابات بمساحة إجمالية 58,000 هكتار، ويقدر عدد الأشجار المحترقة بحوالي 30-40 مليون شجرة. كما أدت النيران إلى تكبيد قطاع إنتاج العسل خسائر فادحة، حيث ذكر تقرير المديرية العامة للغابات أن 85% من إنتاج العسل في تركيا يتركز في مناطق الغابات.

بالإضافة إلى ذلك، فقد تسببت الحرائق في مصرع 9 أشخاص، وإخلاء العديد من الأحياء والقرى السكنية، ونفوق أعداد كبيرة من الحيوانات. كما أثرت الحرائق على مناحٍ اقتصادية مهمة، أهمها قطاع السياحة الذي يمثل نحو 5% من الاقتصاد التركي. وما زاد الأمور سوءاً هو وقوع فيضانات وسيول مفاجئة في بعض المناطق على طول ساحل البحر الأسود.

وسوف تعمل الاتفاقية الجديدة بين الهلال الأحمر القطري وهيئة "أفاد" على تحقيق النتائج التالية:

  1. إصلاح وإعادة بناء المنازل المدمرة والمحترقة في المناطق المتضررة من حرائق الغابات والفيضانات.
  2. تغطية خسائر الأسر المتضررة.
  3. تغطية الخسائر الزراعية الناجمة عن حرائق الغابات والفيضانات.
  4. تغطية الخسائر في أماكن العمل.
  5. تغطية الخسائر في المركبات.
  6. تقديم مختلف أشكال الدعم العيني والنقدي للسكان المتضررين.​