كرمك يصون كرامتهم

توالت الأزمات والكوارث الإنسانية منذ بداية عام 2020، لتزيد من معاناة ضحايا الكوارث والنزاعات القائمة، وتضيف إليهم الآلاف أو ربما الملايين من الضحايا الجدد من المتضررين من جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، وكارثة الفيضانات في السودان، وكارثة انفجار مرفأ بيروت، وغير ذلك من الحالات الطارئة التي شردت الأسر الآمنة، ودمرت البيوت والمرافق وأسباب الرزق.

ويرتبط فصل الشتاء تحديداً في أذهان الضعفاء والمنكوبين بالقسوة والمرارة، وخاصةً الأطفال والنساء والمرضى والعجائز، لذا فهم ينتظرون فيه ما اعتادوا عليه كل عام من مساعدات شتوية يقدمها لهم الهلال الأحمر القطري ضمن حملته السنوية "الشتاء الدافئ"، التي نجحت على مدار الأعوام الخمسة الماضية في تأمين المأوى والدفء والطعام لأكثر من مليون مستفيد في عشرات البلدان المحتاجة، بقيمة تتجاوز 65 مليون ريال قطري، ليساعدهم على تحمل الظروف المعيشية الصعبة خلال فصل الشتاء.

ألبانيا

قرغيزستان

سوريا

لبنان

الأردن

العراق

فلسطين

غزة

اليمن

بنغلاديش

السودان

أفغانستان

البوسنة والهرسك

كوسوفو