اليوم الدولي للأسر

Although families all over the world have transformed greatly over the past decades in terms of their structure and as a result of global trends and demographic changes, the United Nations still recognizes the family as the basic unit of society. The International Day of Families provides an opportunity to promote awareness of issues relating to families and to increase knowledge of the social, economic and demographic processes affecting them.It has inspired a series of awareness-raising events, including national family days. In many countries, this day is an opportunity to highlight different areas of interest and importance to families.

The International Day of Families is observed on the 15th of May every year. Activities include workshops and conferences, radio and television programmes, newspaper articles and cultural programmes highlighting relevant themes.

2018 Theme: “Families and inclusive societies”

This year’s observance will explore the role of families and family policies in advancing Sustainable Development Goal 16 in terms of promoting peaceful and inclusive societies for sustainable development.

على الرغم من أن تغير بنى الأسر في كل أرجاء العالم تغيرا كبيرا في أثناء العقود الماضية بسبب الاتجاهات العالمية والتغيرات الديمغرافية، فإن الأمم المتحدة لم تزل تعترف بالأسرة بوصفها اللبنة الأساسية للمجتمع. 

ويتيح اليوم الدولي الأسر الفرصة لإذكاء الوعي بالقضايا ذات العلاقة بالأسر بما يزيد من المعرفة بالعمليات الديمغرافية و الاقتصادية والاجتماعية التي تؤثر فيها. وألهمت هذه المناسبة سلسلة من الفعاليات المذكية للوعي، بما في ذلك الأيام الوطنية للإحتفاء بالأسر. 

ويتيح هذا اليوم الفرصة في كثير من البلدان الفرصة لتسليط الضوء على المجالات المختلفة التي تهم الأسر. ويحتفى باليوم الدولي للأسر في 15 أيار/مايو من كل عام بنشاطات وحلقات عمل ومؤتمرات وبرامج تلفازية وإذاعية ومقالات صحف وبرامج ثقافية لتسليط الضوء على المواضيع ذات الصلة.