تسجيل الدخول
الهلال الأحمر القطري يوزع مساعدات شتوية في 3 ولايات أفغانية

ضمن حملة الشتاء الدافئ تحت شعار "العطاء دفء"

​3 فبراير 2018 الدوحة: شرع الهلال الأحمر القطري من خلال بعثته التمثيلية في أفغانستان في تنفيذ مشروع الإغاثة الشتوية ضمن حملة الشتاء الدافئ لعام 2017-2018، من خلال توزيع مساعدات شتوية على الأسر الفقيرة والنازحة في الولايات الأكثر صعوبة في الوصول إليها، وذلك بميزانية إجمالية تصل إلى 160,000 دولار أمريكي (584,000 ريال قطري).

يهدف المشروع إلى التخفيف من معاناة الفقراء والمحتاجين والنازحين في ظل برودة الشتاء القارس والحد من انتشار مرض سوء التغذية، حيث يبلغ عدد المستفيدين منه 1,500 أسرة تضم حوالي 7,500 شخص موزعين على عدد كبير من المناطق والمديريات في 3 ولايات هي كونار وبغلان ودايكوندي بواقع 500 أسرة لكل ولاية معظمهم من النازحين.

ويتم تنفيذ المشروع بالتنسيق مع الهلال الأحمر الأفغاني، حيث تم توقيع اتفاقية المشروع بين الطرفين في شهر أكتوبر الماضي، ثم بدأت التحضيرات والإجراءات اللوجستية والفنية، مع التدقيق في كشوفات اختيار المستفيدين والتحقق من مواصفات وكميات وأصناف المساعدات التي تم توريدها من قبل المورد المتعاقد معه. كذلك يجري التنسيق مع السلطات المحلية في الولايات المستهدفة ممثلة في الولاة ومدراء المديريات وأعضاء مجالس الشورى لمتابعة جميع مراحل المشروع وحضور عمليات التوزيع.

وعلى الفور، تم تدشين عمليات التوزيع في ولاية كونار من خلال 500 أسرة توزعت على ثلاثة مراكز توزيع هي مركز الولاية أساد آباد (185 أسرة)، مديرية أسمار (175 أسرة)، مديرية شيجل (140 أسرة)، ومن المقرر أن يستمر توزيع المساعدات خلال الأسبوع الجاري في ولايتي بغلان ودايكوندي.

ويقدم المشروع حزمة من المساعدات الشتوية لكل أسرة تشتمل على 3 بطانيات، وملابس شتوية تكفي 4 أطفال بأعمار مختلفة (وهي تتكون من سترة وغطاء للرأس وقفازات)، مع مراعاة كافة معايير ومحددات مجموعة الإيواء والمواد غير الغذائية المعمول بها دوليا.

إشادة رسمية وشعبية

على هامش عملية التوزيع، عبر السيد فريد الله حسن القائم بأعمال والي كونار عن شكره وامتنانه للهلال الأحمر القطري على ما يقدمه من مساعدات تستهدف الأسر الأكثر احتياجا، كما أعرب عن أمله في مزيد من الدعم في الجوانب التنموية الأخرى، خاصة الصحة والمياه والإصحاح والأنشطة المدرة للدخل للأسر الفقيرة والنازحة.

وقال الحاج محمد إقبال مدير منطقة شرق أفغانستان بالهلال الأحمر الأفغاني (نانجرهار) إن هذه المساعدات المقدمة للمستفيدين من الأسر المحتاجة هي ثمرة التعاون البناء بين الهلال الأحمر القطري والهلال الأحمر الأفغاني، وذكر أنه قد سبق تنفيذ مشاريع وتدخلات أخرى في منطقة شرق أفغانستان، حيث تم استهداف ولاية نورستان بمشروع إفطار صائم في شهر رمضان الماضي، وقبل ذلك تم تنفيذ مشروع متعدد القطاعات بمديريتي بهسود وجوشتة في ولاية نانجرهار.

ولم تخف ملامح السعادة الغامرة التي ارتسمت على وجوه المستفيدين في ولاية كونار أثناء تسلمهم للمساعدات الشتوية، ومنهم بلال (12 عاما) وهو الابن الأكبر في أسرة بلا عائل مكونة من 11 فردا، حيث قابلته فرق الهلال الأحمر القطري بجوار منزله في قرية بركلي بمديرية مرورة أثناء الزيارات الإشرافية عقب التوزيع، وكان واقفا مع ثلاثة من إخوته هم نصير وافتخار وأبو ذر وهم يلبسون الملابس الشتوية التي تسلموها، وعبر بلال عن فرحته هو وأسرته لحصولهم على تلك المساعدات التي تخفف عنهم قسوة البرد.

ورصد الفريق أيضا حالة السيدة آسيا من قرية بركلي التابعة لمديرية دانجام، والتي تعيش مع زوجها وأولادها الثلاثة حياة الكفاف نظرا لعمل زوجها باليومية ولا يكاد دخله يفي بمتطلبات الأسرة من الطعام والشراب. تقول آسيا إن هذه المساعدات بالنسبة لهم تمثل شيئا كبيرا وضروريا، كونهم لا يستطيعون شراء هذه الاحتياجات بسبب فقرهم الشديد، ثم ابتهلت بالدعاء إلى الله أن يجازي خيرا كل من قدم وأوصل إليهم هذه المساعدات.

يأتي هذا المشروع في إطار حملة الشتاء الدافئ التي يجري العمل فيها على قدم وساق تحت شعار "العطاء دفء"، وهي تهدف إلى توفير إمدادات شتوية بقيمة إجمالية تصل إلى 12,250,000 ريال قطري لتلبية احتياجات أكثر من 200,000 مستفيد في كل من سوريا والعراق واليمن ولبنان والأردن وأفغانستان وقرغيزستان.