تسجيل الدخول
الهلال الأحمر القطري يوزع مساعدات شتوية على 25 ألف شخص في الداخل السوري

ضمن حملة الشتاء الدافئ لعام 2018

​​27 فبراير 2018 الدوحة: في إطار حملة الشتاء الدافئ لعام 2018 تحت شعار "العطاء دفء"، يعمل الهلال الأحمر القطري من خلال كوادره العاملة في الداخل السوري على توفير الاحتياجات الأساسية للنازحين والمجتمعات المضيفة لمساعدتهم على مواجهة أعباء فصل الشتاء.

وحتى تاريخ كتابة هذا الخبر، تم الانتهاء من توزيع أكثر من 13,500 سلة ملابس شتوية للرجال والأطفال تحتوي على كسوة خارجية وداخلية وأحذية، بالإضافة إلى ما يزيد عن 135 ألف لتر من وقود التدفئة، حيث خصص لكل عائلة 75 لترا بشكل شهري ولمدة 3 أشهر، وكذلك تم توزيع ما يقارب 1,000 مدفأة على العوائل الأكثر احتياجا في ظل ظروف النزوح الصعبة التي يعيشونها، وقد تم توزيع الوقود والمدافئ بالتعاون مع المؤسسة الدولية للتنمية الاجتماعية (SDI).

وقد استفاد من حملة التوزيعات حتى الآن أكثر من 25,000 ألف شخص، وهي تستهدف بالأساس العائلات النازحة الأشد احتياجا والتي تقيم داخل المخيمات وفي مجتمعات النزوح بمناطق إدلب وريفها وريف حلب وريف حماة في الشمال السوري، مع التركيز على الأسر بلا معيل أو التي يعولها النساء أو الأطفال أو التي تضم أفرادا من ذوي الاعاقة أو أصحاب الأمراض المزمنة أو المسنين.

تأتي هذه التوزيعات في ظل استمرار معاناة أكثر من 8 ملايين نازح في الداخل السوري يقضون فصل الشتاء خارج منازلهم وفقا لتقارير المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. ويعتبر الأطفال هم الفئة الأكثر عرضة لمخاطر البرد والصقيع، حيث إن أجسادهم الضعيفة لا تستطيع مقاومة البرد الشديد والعواصف الثلجية بدون وسائل حماية مثل الملابس الشتوية ووقود التدفئة، في ظل انعدام وسائل التدفئة داخل مخيمات النزوح حيث يمكن أن تنخفض درجات الحرارة في بعض الأحيان إلى 5 درجات مئوية تحت الصفر.

وبحسب تقرير صادر عن قطاع المخيمات التابع للأمم المتحدة، فقد تم تسجيل 272,345 حالة نزوح خلال الفترة من منتصف ديسمبر 2017 حتى 24 يناير الماضي، ويتركز معظم هذه الحالات باتجاه محافظة إدلب، فيما أشار تقرير الاحتياجات الإنسانية (HNO) لعام 2018 الصادر عن الامم المتحدة إلى وجود 13.1 مليون نازح سوري بحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية، منهم 5.3 مليون شخص بحاجة إلى الإيواء وتوفير المقومات الأساسية للحياة.

وتتضمن حملة الشتاء الدافئ لهذا العام توفير إمدادات شتوية بقيمة إجمالية 13 مليون ريال قطري لتلبية احتياجات أكثر من 200 ألف مستفيد في كل من سوريا والعراق واليمن ولبنان والأردن وأفغانستان وقرغيزستان. وللتخفيف من معاناة الفئات الضعيفة من النساء والأكفال وكبار السن في الداخل السوري، يمكن للسادة المتبرعين دعم هذه الحملة الخيرية عن طريق الاتصال بالخط الساخن للهلال الأحمر القطري في الدوحة (هاتف: 33998898 – 66644822) ومدينة الخور (44027700)، أو التبرع عبر الموقع الإلكتروني للهلال الأحمر القطري (www.qrcs.org.qa)، أو التحويل البنكي على حساب الهلال الأحمر القطري لدى بنك قطر الدولي الإسلامي (رقم الآيبان: QA28QIIB000000001111126666202)، أو التبرع لدى مندوبي الهلال الأحمر القطري في أفرع الميرة والمجمعات التجارية مثل اللاندمارك وفيلاجيو وحياة بلازا وإزدان مول وغلف مول ومول الخور.

ضحكات بريئة

أثناء فحص حالات المستفيدين قبل توزيع سلات الملابس الشتوية للأطفال في نطاق "مدينة بن سريع" للسكن البديل التي أنشأها الهلال الأحمر القطري، قابل الفريق الميداني سيدة مسنة ترعى 6 من الأطفال، هم 3 من الأحفاد بعمر 5 و6 و10 أعوام فقدوا والديهم إثر غارة جوية على منزلهم في مدينة حلب، بالإضافة إلى 3 يتيمات أخريات بعمر 10 و12 و14 عاما فقدن والديهن في الغارة ذاتها وعثرت عليهن السيدة المسنة أثناء مغادرتها مدينة حلب فتولت رعايتهن.

وعلى الفور قام فريق الهلال الأحمر القطري بتجهيز السلات وفقا للجنس والعمر، ثم قاموا بزيارة الأطفال الأيتام الستة في خيمتهم وتسليمهم سلات الملابس وتحدثوا معهم واصطحبوهم للعب بالخارج. وقد استمتع الأطفال بالملابس الجديدة وارتفعت ضحكاتهم البريئة أثناء اللعب في الحديقة، مما بعث السرور في قلوب أعضاء الفريق وأشعرهم ببالغ الرضا لسد احتياجات هؤلاء الأطفال الأيتام ورفع عبء توفير الملابس الشتوية الدافئة لهم عن كاهل الجدة العجوز.