تسجيل الدخول
وضع اللمسات النهائية على مبنى الجراحات التخصصية في غزة

​اعتاد المواطن الفلسطيني فضل سليم، أمين مخزن الأجهزة الطبية في مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة، على استلام الأجهزة الطبية من المؤسسات الدولية الداعمة لغزة، وكان من بين الأعمال التي شارك فيها تجهيز قسم قسطرة القلب في مبنى الجراحات التخصصية بمجمع الشفاء الطبي الذي ينفذه الهلال الأحمر القطري، لتشاء الأقدار أن يكون هو أول مريض تجرى له عملية قسطرة قلب داخل القسم الجديد.

يقول فضل: "كنت أستقبل كل الأجهزة والمستلزمات الطبية الخاصة بتجهيز القسم داخل مبنى الجراحات التخصصية، وبعد فترة شعرت بالإرهاق، فقمت بإجراء رسم قلب أظهر ضرورة إجراء قسطرة قلب فورية. وتعرضت لضغوط من العائلة لإجراء العملية خارج قطاع غزة، لكنني أصررت على أن يتم علاجي داخل القسم، وقد تكللت العملية بالنجاح بفضل الله ومهارة الأطباء في مجمع الشفاء الطبي، الذي عمل الهلال الأحمر القطري على تزويده بالعديد من التخصصات الجراحية، مما سيسهم في حل مشاكل المرضى وتقليل حاجتهم إلى السفر لتلقى العلاج في الخارج".

وعن أهمية قسم قسطرة القلب الجديد، أكد رئيس قسم قسطرة القلب بمجمع الشفاء الطبي د. محمد حبيب أن القسم منذ افتتاحه في مايو 2014 أنجز 120 حالة قسطرة تشخيصية وعلاجية للقلب والأطراف، بالإضافة إلى زرع منظم ضربات القلب للعديد من المرضى، مؤكدا أن هذا العدد قليل نسبيا مقارنة بالعدد الذي كان ينبغي إنجازه وذلك لعدة أسباب، أبرزها قلة المستهلكات الطبية المتوافرة في قطاع غزة نتيجة الحصار والعدوان الأخير الذي استمر 50 يوما مما أدى إلى توقف إجراء كافة العمليات بالقسم خلال تلك الفترة.

وأوضح د. محمد أن القسم يخطط مستقبلا لإجراء 8-10 عمليات قسطرة يوميا، أو 200-250 حالة شهريا، لافتا إلى أن المرضى الفلسطينيين في أمس الحاجة إلى المساعدة في خفض تكاليف فاتورة العلاج بالخارج وأزمة إغلاق المعابر، حيث سيساهم قسم قسطرة القلب في تقديم أفضل الخدمات الطبية للمرضى في غزة رغم صعوبة الظروف.

وحول تشطيب مبنى الجراحات التخصصية، قال مدير مكتب الهلال الأحمر القطري في قطاع غزة د. أكرم نصار: "لقد استطاعت طواقم الهلال الأحمر القطري الانتهاء من تشطيب مبنى الجراحات التخصصية الذي يحتوى على 250 سريرا، وسيحصل المرضى فيه على خدمات جراحية متخصصة كجراحة وقسطرة القلب وجراحة الأعصاب والأوعية الدموية والأشعة المقطعية التداخلية والجراحات الصدرية وغيرها".

وأعرب د. أكرم عن أمله في أن يساهم تشطيب المبنى أيضا في رفع كفاءة وجودة الخدمات الطبية المقدمة محليا، مما يساعد الهلال الأحمر القطري على تحقيق واحد من أهم أولوياته وهو تطوير البنية التحتية للقطاع الصحي في ظل استمرار  الأوضاع المأساوية التي تعانيها غزة بسبب تبعات العدوان والحصار.

الجدير بالذكر أن مبنى الجراحات التخصصية كان قد أنشأه الهلال الأحمر القطري بتمويل 12 مليون دولار من برنامج دول مجلس التعاون لإعادة إعمار غزة تحت إشراف البنك الإسلامي للتنمية، وقد ساهم الهلال الأحمر القطري أيضا بجزء من التمويل، كما يقوم حاليا بتنفيذ مشروع استكمال تجهيز المبنى بقيمة إجمالية 18 مليون دولار، ومن المتوقع الانتهاء من أعمال التوريد والتركيب مع نهاية عام 2015.