تسجيل الدخول
الهلال الأحمر القطري ينهي المرحلة الثانية من تجديد مركز 22 مايو الصحي في تعز

بتمويل من صندوق قطر للتنمية

19 مارس 2017 الدوحة: يباشر الهلال الأحمر القطري من خلال بعثته التمثيلية في اليمن تشغيل مركز 22 مايو الصحي للرعاية الصحية الأولية الواقع في منطقة الدمينة التابعة لمديرية المظفر بمحافظة تعز، بعد انتهاء المرحلة الثانية من مشروع تجديده وإعادة تأهيله بالشراكة مع الجمعية الطبية الخيرية اليمنية، وذلك بتكلفة إجمالية بلغت 110 آلاف دولار أمريكي (حوالي 400 ألف ريال قطري) ممولة من صندوق قطر للتنمية.

ومنذ إعادة فتح أبواب المركز أمام المراجعين في شهر أغسطس من العام الماضي، بلغ عدد الحالات التي تم استقبالها وعلاجها 23,932 حالة موزعة على أقسام المركز المختلفة مثل أقسام الأطفال، والنساء والولادة، والأسنان، والصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة، وسوء التغذية، واللقاحات والتحصين.

وتمثل إعادة افتتاح المركز بمثابة عودة للأمل بالنسبة للأهالي في الحصول على العلاج بعد إغلاقه في وقت سابق لعجزه عن مواصلة تقديم الخدمات الطبية، مما دفع الهلال الأحمر القطري إلى التدخل وإطلاق أعمال التطوير السريع بالتنسيق مع إدارة المركز، ومن المقرر أن يستمر الهلال الأحمر القطري في تشغيله حتى نهاية مايو 2017.

وفي تصريح لها، رحبت السيدة إيلان عبد الحق مديرة مكتب الصحة في محافظة تعز بالجهود الطيبة التي يقدمها الهلال الأحمر القطري لدعم المراكز والمرافق الصحية الحكومية في مدينة تعز، مما يساهم في تحسين الوضع الصحي بالمحافظة بعد أن كان منهارا بشكل كبير، كما أشادت بالدعم السخي من دولة قطر لدعم المراكز الصحية في اليمن بشكل عام، متمنية استمرار هذا الدعم الحيوي.

سلسلمسليمسي.JPG

ومن جانبه، قال الدكتور هلال على مدير التموين الطبي في مركز 22 مايو الصحي: "لقد تم بحمد الله افتتاح جميع الأقسام الصحية في المركز، وهي اليوم تستقبل كافة الحالات المرضية بعد أن قام الهلال الأحمر القطري بتوفير الأجهزة والمستلزمات الطبية وبعض الأدوية. ونحن نناشد الهلال الأحمر القطري بالاستمرار في تقديم الدعم من أجل خدمة المرضى الذين يعانون من وضع صحي واقتصادي سيئ".

وفيما يتعلق بالمستفيدين من المركز، فقد غمرتهم سعادة لا توصف لرؤيتهم المركز الصحي في المنطقة وقد عاد لمزاولة عمله، حيث قالت والدة الطفل سليمان داود الذي كان يعاني من سوء تغذية شديد: "لقد أعدتم الحياة إلى ابني. أسال الله أن يحفظ أعماركم وأن يبارك لكم ولكل الإخوة في دولة قطر، وأشكر أمير قطر حفظه الله وكل الذين يعملون على إنقاذ حياة الناس ويدعمون اليمنيين. نحن نحب كل أهل قطر". وأكدت والدة الطفلة مرام أكرم عبد الله، التي كانت تعاني من تقيحات مرضية في عضلة الفخذ، أن قطر هي الدولة الوحيدة التي تخدم الناس بصدق ودون أي ادعاءات أو مبالغات إعلامية، وهي تقوم بتقديم العلاج مجانا للمرضى.