تسجيل الدخول

لعل​ أبرز البرامج الطبية التي ينفذها الهلال داخل المجتمع القطري على الإطلاق هو صندوق إعانة المرضى، وهو برنامج طموح للتمكين الصحي يقدم مساعدات مالية وعينية إلى المرضى من غير القادرين لتغطية نفقات العلاج أو جزء منها وفق ضوابط ومعايير محددة، بالتنسيق مع السلطات الصحية بالدولة ومؤسسة حمد الطبية.

ويغطي المشروع تكاليف إجراء العمليات الجراحية والاستشفاء والأدوية والأجهزة الطبية وتذاكر السفر (إذا اقتضت الضرورة) للحالات المرضية الحرجة التي لا تستطيع إمكانياتها المالية الوفاء بمتطلبات العلاج والرعاية الصحية، مما يساهم في تحقيق مبدأ التكافل الاجتماعي وترسيخ معاني التآخي والترابط بين أفراد المجتمع من القادرين وغير القادرين، التزاما بمبادئ الشريعة الإسلامية السمحة وانطلاقا من الدور الذي يلعبه الهلال في مساعدة الضعفاء.

ومنذ انطلاقه عام 2002، ظل صندوق إعانة المرضى يلعب دورا مهما في مجال دعم المرضى المحتاجين بما يقدمه من مساعدات وخدمات نالت ثقة المستفيدين والمساهمين على السواء، حتى أصبح الصندوق وجهة إنسانية يقصدها المرضى ممن تنطبق عليهم شروط استحقاق المساعدة، وذلك بعد الرجوع إلى التقارير الطبية الصادرة من مؤسسة حمد الطبية، بالإضافة إلى توفير المعدات الطبية المعينة إما بدفع تكاليف شرائها أو بالتنسيق مع الجهات المعنية لتقديمها مجانا.

وتبلغ الميزانية السنوية للصندوق 2,500,000 ريال، وهو يعتمد في تمويله على تبرعات ذوي الأيادي البيضاء من المؤسسات والشركات والأفراد الذين لا يتأخرون عن بذل المال والدعم لإخوانهم في الإنسانية. ويستقبل الصندوق على مدار العام متوسط 250 حالة ممن يعانون من أمراض القلب، والأمراض السرطانية بجميع أنواعها، وعمليات زراعة قوقعة الأذن والكبد والنخاع العظمي، وأمراض الكلى والثلاسيميا، والمحتاجين للأطراف الصناعية والسماعات الطبية، ويستهدف الصندوق اجتذاب المزيد من الدعم والتبرعات لزيادة عدد المستفيدين من هذا الغطاء الطبي الاجتماعي في دولة قطر.