مشاريع متنوعة ينفذها الهلال في مجال الايواء والصحة والمياه والإصحاح ومشاريع كسب العيش لفائدة المتضررين في اقليم راخين بميانمار. 
 
 
فريق الهلال يتفقد برنامج المياه في إحدى مخيمات النازحين. 

يقوم الهلال الاحمر القطري ومن خلال دوره الريادي في مجال العمل الانساني على الصعيد الدولي بتنفيذ عدة مشاريع في اقليم راخين شمال غرب دولة ميانمار تشمل تنفيذ برامج اغاثية ومشاريع تدعم النازحين المتضررين في قطاعات الايواء واللوازم الغير غذائية والصحة والمياه والإصحاح وتوفير فرص كسب العيش ولقد بلغت موازنة تنفيذ هذه المشاريع حوالي 1.200.000 دولار اميركي.

ففي مجال الايواء واللوازم الغير غذائية قام الهلال ببناء 60 مجمع سكني بمعدل 480 وحدة سكنية لفائدة 480 أسرة أو ما يقرب من 3000 شخص، حيث أن كل مجمع يحتوي على 8 وحدات سكنية، وكان الهلال الأحمر القطري قد شرع في تنفيذ هذا المشروع في نهاية شهر يناير للعام 2013 بعد الحصول على أرض مناسبة خارج مدينة سيتواي في اقليم راكاين، ولقد شارك في اعمال البناء أكثر من 2500 عامل وحرفي من سكان المخيمات المجاورة لموقع البناء وذلك بهدف مشاركة المستفيدين انفسهم في اعمال البناء بهدف تحقيق الفائدة لهم من خلال حصولهم على دخل مالي يساعدهم على تأمين جزء من متطلبات حياتهم، واكسابهم حرفة يستطيعون من خلالها كسب عيشهم في المستقبل وايضا هذا يؤدي إلى رفع الانتاجية بالعمل وضمان الجودة،  ولقد قام فريق الهلال هناك بتوزيع 200 شبكة واقية من الحشرات من أصل 700 شبكة، كما تم توزيع معدات مطبخية وبعض اللوازم الشخصية على عدد من الأسر المستفيدة.


وفي مجال المياه والاصحاح فلقد حرص الهلال الأحمر القطري من خلال مكتبه عند تنفيذ مشروع المساكن حرص على تزويد كل المجمعات بـ60 مضخة ماء يدوية لضمان توفير المياه الصحية والنقية للنازحين وأيضا 180 تواليت موصولين بحفر فنية تؤمن الصرف الصحي الملائم للمخيم. كما تم أيضاً  بناء 60 مضخة أخرى للمخيمات المجاورة وذلك لتأمين حاجة النازحين من الماء الصحي. بالإضافة لتأمين 2400 خزان مائي توضع في المخيمات من اجل حفظ المياه.

وفي مجال الصحة: تم اختيار ثلاثة مراكز صحية في ثلاث مناطق هي:- (سيتواي، ماروك اوو، منبيا)، وذلك من اجل إعادة تأهيل هذه المباني لكي تكون صالحة لتقديم الخدمات الصحية للنازحين. كما تم تشغيل ثلاث عيادات متنقلة في أواخر شهر مارس من خلال توظيف طاقم طبي من ثلاثة أطباء ومرضين ومسعفين من أجل تشغيل هذه العيادات، وتعمل هذه العيادات في مخيمات النازحين وسوف سيتم تزويدها قريباً بكافة المعدات اللازمة لتشغيلها بالإضافة للأدوية اللازمة وهي حالياً تعتمد على معدات مقدمة بشكل مؤقت من قبل مديرية الصحة في الحكومة المحلية حتى الانتهاء من شراء المعدات, كما سوف يتم توزيع 1000 مجموعة من معدات النظافة الشخصية على العائلات النازحة.

وفي إطار برنامج الدعم النفسي يقوم الهلال بالتعاون مع متطوعي الجمعية الوطنية في ميانمار مع بتنفيذ برامج الدعم النفسي لصالح الأفراد والمجتمعات تشمل حوالي الـ 10000 عائلة أو حوالي 6 مجتمعات(مخيمات).

أما في مجال دعم فرص كسب العيش فسيقوم الهلال الأحمر القطري بتمويل نشاطات تمكن المستفيدين من كسب عيشهم بأنفسهم وذلك من خلال تمويل بعض المشاريع الصغيرة واعطاء القروض الخيرية وأيضاً اشراك المستفيدين في أعمال تتعلق بالبرامج الإغاثية واعطائهم رواتب بناء على جهدهم بالإضافة لتمويل مشاريع منزلية والتشجيع عليها كتربية المواشي على سبيل المثال، وسيستفيد من هذه المشاريع اكثر من 700 عائلة.

ولقد كان الأمين العام السيد/ صالح المهندي قد إلتقى وفداً ضم نائب الأمين العام للصليب الأحمر الميانماري الدكتور أينوج كايوهتت، ومدير إدارة الكوارث بالصليب الأحمر الميانماري السيد مايونج خان، الذين زارو الهلال في وقت سابق وتعرفوا على جهود ومشاريع الهلال الأحمر القطري في اقليم راخين خاصة ومشاريع الهلال في قارة آسيا بشكل عام.
ولقد أشار السيد/ المهندي في لقائه بهم أن جهود الهلال في ميانمار نابعة من أهداف إنسانية تقوم عليها إستراتيجية الهلال من تنفيذ مشاريع إنسانية إغاثية متخصصة في كل إقليم يستطيع الهلال أن يصل إليه ويقدم خدماته في مجال الصحة والرعاية الطبية إلى غير ذلك.

ومن جانبه أعرب الوفد الزائر عن تقديره لجهود الهلال وعن اعجابهم بمدى القدرات التي يتمتع بها الهلال من خلال شبكة موظفيه ومتطوعيه ومكاتبه.

الجدير بالذكر أن الهلال الأحمر القطري كان قد وقع اتفاقية تعاون مع الصليب الأحمر الميانماري  في 26 سبتمبر الماضي 2012 لمدة عامين تشمل تنفيذ برامج اغاثية ومشاريع تدعم النازحين المتضررين في اقليم راخين شمال غرب دولة ميانمار.